ساحل البحر

ساطع هاشم
2020 / 8 / 14

مضت عليَّ الان أياما كاملة يملأها الفراغ وانا اتمشى على ساحل البحر دون ان اراقب نفسي وافعالها واقوالها، انظر الى الأشياء ولا تراني، اتمشى وعيناي معلقتان بالأفق، ومرت ساعات طويلة وانا على هذا الحال ومازلت هكذا في الفراغ ومع الاصوات المفاجئة لحركة مياه البحر، حتى وقع نظري على فتاة تجلس على رمال الساحل وقد تعرّت وتجمع ثوبها تحتها.

وتبادر الى ذهني شيئاً ما عن المغزى من استلقاء الانسان عارياً على الرمال تحت شمس محرقة بلا حراك لعدة ساعات يراقب بلا ترقب أشياء مبهمة والامتناع عن أي عمل او التحرك لمسافات طويلة، حيث لا يوجد هنا غير ضجيج البحر وماء المستنقعات البارد واصفرار الرمل وزرقة السماء الخالية من الطيور، ثم اجساداً بشرية تغط في نوم لتستيقظ فجأة وتقفز بالماء لتبرد وتعود الى الساحل تستحم بشمس حارقة وهكذا حتى المساء، وتستمر أمواج البحر البطيئة تغطي الصخر والحصى والرمل الناعم، والحرارة تحرق ببطئ افخاذ النساء وتجبرها ان تخلع ملابسها وتسبح عارية في الماء قريباً من مصب مياه النهر البارد لكي يغسلها من لهيب الحر، وهذا ذكرني بنخب صديقي الروسي في احد الأعياد حيث قال بان الشمس تستطيع ان تعري المرأة حتى لباسها الداخلي فلنشرب بصحة من هم اقوى من الشمس.
وفجأة توقف دماغي عن العمل والارهاق يثقل رأسي، وانتبهت، الى ان الساحل يعج الان بالنساء الاوروبيات من كل الجنسيات فمنهن خضر بالعيون وزرقُ، ويرتدين ملابس شفافة خفيفة ومفتوحة حتى لتشعر وانت تنظر اليهن وكأنهن يطلبن جميعا في وقت واحد نسمات ريح باردة، والنساء الطاعنات في السن مستلقيات بسكون بصحبة الاحفاد الصغار، والرجال جالسين شبه عراة في الحانات القريبة.
وعندما تتأمل هذا الخلق في هجرته المؤقتة الى السواحل المشمسة من حولك، ستفكر في هجرتك الدائمة ومغزى رحلاتنا المتنوعة حول العالم وخارج بيئتنا التي نشأنا بها واقامتنا في أماكن بعيدة، حيث نكتسب ببطئ أشياء جديدة متعددة وايضاً نفقد أخرى فطرية واصيلة كانت في كياننا قبل السفر، وهذا يولد الرغبة كما يقال في تجديد القيم في الحياة، رغم ان هذه القيم المكتسبة تبقى في معارضة مباشرة مع ماضينا عامة.

وشعرت بالملل اثناء سيري بين الماء واليابسة واعتراني شعور بالعزلة فوجدت نفسي وكأني ضائعاً في فوضى ولا أرى شيئا، فجلست على رمل الساحل الناعم وقدمي متمددة تلامس ماء البحر، وبينما كانت الشمس تغيب شيئا فشيئا والمصطافين يتحركون الى موعد العشاء الا بضع نساء شبه عاريات، تخيلت شيئا ما مر ببالي، مثل طيف او خيال لشيء ما، لكني لم اعرف ما هو على وجه الدقة، ولا ادري لماذا في تلك اللحظات تأسفت لأني لم اتعلم السباحة لمسافات طويلة ولا لوقت طويل، وعندما اختفى نصف قرص الشمس تحت الأفق وبقي نصفه الاخر عالقاً فوق الأفق كان الساحل قد فرغ تقريباً، وصار موحشاً، وعادت الكآبة الى نفسي وانا أتطلع من بعيد الى رصيف الشارع الذي يفصل بين الماء والرمل وبين مباني السكن، وانظر الى كل المارة تمر هناك مع الأمهات والجدات المسنات والاحفاد ثم تختفي بين كراسي المطاعم في حركات لا ارادية ازعجني منظرها، فاقتنعت قناعة راسخة بان الامومة هي واحدة من جرائم الإنسانية الكبرى لكننا غير منتبهين الى وحشيتها.

هذا كل ما خطر على بالي على مدى ساعات طويلة، فانصرفت الى حيثما اتيت وضاعت ايامي سدى بالفراغ، بينما كانت الفتاة التي رأيتها اول الامر تنفض ثيابها من الرمل وتعيد حاجياتها الى الحقيبة.