فن النافذة وفن المرآة

ساطع هاشم
2020 / 8 / 12

منذ نهاية الحرب العالمية الأولى درج بعض فنانين ونقاد اوربا الى طرح فكرة ووظيفة الفن بتشبيه مجازي عام يقسم العملية الفنية الى فن النافذة وفن المرآة، وكان هذا بعد النجاحات التي حققها علم النفس التحليلي وعلم النفس الاجتماعي بالفترة بين الحربين.
فن النافذة هو الذي يتصدى لفهم وتصوير العالم الخارجي الذي يعيش ويعمل ويختلط به الانسان، اما فن المرآة فهو الغوص في عالم الذات باحثاً عن رواسب الماضي السحيق وربما حاضر ومستقبل الانسان من خلال بواطن ما يسمى باللاشعور
بتعبير اخر نقول ان فن النافذة هو الموضوعية او الواقعية او التسجيلية او كل مايمكن لنا رؤيته ولمسه خارج ذواتنا وفن المرآة هو الذاتية والعزلة واسترجاع الاحداث باحاسيس وبواطن الذاكرة والحالات النفسية المتشابكة داخل ذواتنا.
فمن خلال النافذة نرى مشاهد الحياة السريعة والمجتمع وصراع الاضداد والقيم الطبقية بينما المرآة تحتوي على اكثر الحالات السيكولوجية تنوعاً للذات الواحدة المستقلة والغامضة.
وقد نتج عن هذا التقسيم صراع فكري وعقائدي دولي واسع وعميق أدى الى ما نحن فيه الان من تنوع غير محدود لوسائل واهداف الرؤية الفنية للعالم، كما تجلى ذلك بوضوح في مصطلحات الرواية مثلاً:
الرواية السيكولوجية والرواية الاجتماعية، والتاريخية، والرواية المسرحية، والسينمائية، والرواية التشكيلية وهلم جرا، في تذبذب بين الخصوصيات والعموميات، بين مدارس الباطن واللاشعور، وبين مدارس الظاهر الاجتماعي ومشاكل الحياة.
الفن يرى ويعبر بالصور المتخيلة وهي لغة قاصرة لانها تحمل معنى ورؤية فكرية محدودة على لحظة ضائعة او عابرة للازمنة من مكان معين، ونقول قاصرة لانها أيضاً محصورة في اطار العمل الفني الذي ليس هو الواقع بل صورة متخيلة عنه، فالكاميرا تلتقط صور للاشياء والكائنات بنفس العملية الميكانيكية التي برمجها المهندس لها وفي كل مكان، بينما تختلف العين البشرية عنها في كونها تطبع الصور كافكار وافعال خيالية إبداعية.
وحتى وقت قريب كان ينظر الى هذه الخيالات على كونها وسائل صلة واتصال بين البشر وكأنها امتداد الى اللغة المنطوقة، لكنها الان بالإضافة الى ذلك وسيلة من وسائل الدماغ البشري لمعرفة العالم المحيط، تماماً مثل وظيفة العلم ولكن باتجاه وبعد مختلف.

كان الفنان يوماً ما عالماً اجتماعياً قبل ان يظهر علم الاجتماع ويثبت اقدامه، وسايكلوجياً قبل ميلاد وتطور علم النفس الى اختصاص علمي ثابت، ولم يعد العمل الفني في زماننا تطبيقاً لنظرية او مذهب بمعنى صورة ايضاحية او شكل تمثيلي لهذه الفكرة او تلك انما في الكثير من الأحيان صراع دائم مع الزمن وفي حالة من القطيعة التامة مع الماضي، في نشاط تمثيلي مسرحي محموم للتلائم مع الحاضر، وبرغبات وامنيات تشبه رغبات الأطفال، غير ان الزمن قد ازاح غالبيتها وعزلها ثم تركها لتموت وحيدة مع كل مساحيق التجميل التي اخترعتها، كشكل من اشكال فن السكارى والمخمورين والمجانين بالمصحات العقلية، او فن المهندسين والتقنيين في مجالات الكمبيوتر والطاقة الافتراضية، ولا أقول هذا انتقاصاً من الفن الزائل هذه الأيام وانما لتبيان التعقيد الحاصل في النشاط الإبداعي الفني عامة والذي جعلته وسائل الاتصال والتكنلوجيا الحديثة شيئاً للتسلية والترفيه، او قيماً ليست ذات اهمية ومن رواسب الماضي البعيد ليس إلا، لكنه مألوف في حياتنا الحالية وملازماً لنا وبدونه يستحيل فهم العالم والحياة حتى وان كان مجرد تسلية وترفيه.