بروتوكولات الفراق

لؤي الشقاقي
2020 / 8 / 9

صحيح ان مصيرنا كان الفراق
لكن
اذا ما التقينا صدفة
لا يمكن ان ننكر بعضنا
احتراماً لبرتوكولات الفراق
فلنلقي التحية بالعيون
وبالعناق
فما كان اوله عشقاً
ليس اخره النفاق
فلنعانق بعضنا ثم نمضي كلا في طريق
كفى كذباً
فالحبيب لا يكن ابداً صديق