فنان له موقف ورؤية -احمدراتب

اشرف عتريس
2020 / 7 / 28

هو نجم بدون زعامة انه الفنان احمد راتب
الله يرحمه كان قديرا ولديه كاريزما وحضور ربانى لايستهان به فى اى دور
وهو الذى ترك الهندسة ليلتحق بالمعهد العالى للفنون المسرحية حبا فى الفن
لم يضف إليه امام بل هو من شارك فى نجاح اى عمل مشترك معه فى المسرح والسينما
بدليل حينما انفرد راتب وحده فى افلام ظهر بقوة
( العيسوى ، السحت ، القصبجى ، اخر الرجال المحترمين مع نور الشريف ، وجميع الاعمال الفنية العديدة مع صبحى وهكذا ...
حينما عمل مع المهندس (سك على بناتك) كان ترشيح المؤلف لينين الرمللى وكذلك محمد ابو الحسن وسناء يونس وكانوا جميعا اضافة للعمل واثراء له ..
الراحل القدير احمد راتب يعرف قدراته جيدا وكان يوظفها بشكل جيد ولم يرهق المخرجين معه كالبعض الذى يحتاج الى ملقن حتى أمام الكاميرا .
افلامه التى أجاد فيها بلا جدال حول نجوميته التى يستحقها
(عسل اسود ، نزلة السمان ، السادة المرتشون ، اللعب مع الكبار ، الدرجة الثالثة ، التخشيبة ، ألوان السما السابعة
، اجراس الخطر ، حتى لايطير الدخان ، طالع النخل ، مطب صناعى ، الحب فوق هضبة الهرم ،
الارهاب والكباب ، جواب اعتقال ، خليج نعمة ، الحاسة السابعة ) ،،
وفى التليفزيون كانت ادواره لاتقل أهمية عن نجاحه فى السينما ,,
(الجماعة ، سكة الهلالى ، الامام محمد عبده ، غوايش ، ام كلثوم ودور القصبجى الذى نال عنه جائزة مستحقة
، رفاعة الطهطاوى ، رأفت الهجان ، السيرة الهلالية ، الامام الترمذى ، جحا المصرى ،
هند والدكتور نعمان ، زمن عماد الدين ودور الريحانى العبقرى ، بوابة الحلوانى ، عنترة ، خيال الظل ، ذو النون المصرى )
اما المسرح فكانت روائعه
(اولاد الحب والغضب ، جحا يحكم المدينة ، طرزان ، ابو زيد،
الزيارة انتهت ، روحية اتخطفت ، بشويش ، ) وغيرها ،،
كان الله يرحمه لايعرف السهر خارج منزله غير اوقات العمل
وساعات التصوير وايام السفر ثم يعود الى محميته الكونية كما كان يسميها
حيث الهدوء وبناته وقراءاته فى القصة والرواية والشعر والفلسفة والتاريخ ..
هو فان بيتوى بدرجة ممتاز وانسان ملتزم ..
رحم الله المخلصين – لروحه السلام
ولكم الود أصدقائى ..

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول