ايدي كوهين .. على مهلك يا .. عربي

حسام تيمور
2020 / 7 / 24

تقول تغريدة "ايدي كوهين" الاخيرة .. عن لقاح كورونا .. انه في الوقت الذي تقترب دول بينها اسرائيل من اكتشاف لقاح كورونا، يستعد العرب لكشف مؤخراتهم لنيل الحقنة ..
غريب فعلا، امر "ايدي" طبعا، مع العلم ان اليهود من اصول عربية، لم يكن اصلا من يهتم لامر مؤخراتهم، بل كانوا يلقحون واقفين، في مخيمات التجميع، ابان قيام دولة اسرائيل، حيث يتم رشهم بخراطيم المبيدات و المطهرات، بعد ان تقبض ثمنهم نفس الدول او الانظمة العربية، بتسعيرة تتراوح بين المجاني و دولارين لكل فرد او قرد يؤثث مشهد قيام الدولة !!

على الهامش، او من جهة اخرى، وزير الصحة الاسرائيلي، يهودي اصولي متشدد، بل ان له مكانة رمزية و عمقا طائفيا، و تاثيرا على دائرة لا باس بها من الاتباع، بالآلاف على اقل اقل تقدير ..
مؤخرا، قبل ٦ شهور تقريبا، رفض هذا الاخير مصافحة وزيرة الصحة الفرنسية لاسباب "عقدية" محضة .. المراة نجس !!
و هكذا مر الحادث رغما عن انف انوار فرنسا و اوروبا و غربها و حكوماتها و يمينها و يسارها و بورديلاتها الحقوقية و النسونجية ..)لهذا نسميها بورديلات)

وزير الصحة في اسرائيل، و رغم موقعه الحساس، يرفض بالمطلق اجراءات العزل و الحجر، و لا يلتزم بها هو و عائلته و طائفته، و لا يوصي احدا بالخضوع لها .. كما يروج في وسائل الاعلام الداخلية و الخارجية ..
اصيب هو و كامل اسرته، و شفي، و تقدم قبل حوالي شهرين الى "نتنياهو"، بطلب استقالة، او تبادل حقائب وزارية، في خضم تنازع القىود على تشكيل حكومة يائسة لزمن الياس و البؤس، و بما يعني انه لن يستطيع الاستمرار في المنصب، و يعني انه لن يضطر يوما لممارسة استقحاب الادارة و الحكومة و الوزارة ..

اين الجرو "ايدي" من كل هذا ؟!

جرو له شيء من عهر و انتهازية القط ..
ياكل براز الكهنة و الحاخامات.. و يتحدث بلسان مؤخراتهم .. عنهم انفسهم، و عن العرب، اي من ضل سعيهم و يحسبون انهم مهتدون ..

و قد نسي ربما ان مختبراته و علمائه و سياسييه و عسكرييه .. دود و باعوض سابح في براز الكهنة المتأخرين...

23/07/2020

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية