لماذا المسرح - مانفستو جديد

اشرف عتريس
2020 / 7 / 20

لأنه أكبر معلم للبشرية فى التاريخ الانسانى كله
لأنه نوع من الطقوس كالصلاة والتعبد والجنازات والاحتفالات والمآسى والمباهج
لأنه يجمع بين كافة الفنون ومن يصنعها فى ابداع وتجل
لأنه حالة من التمرد والغضب والفرح والحزن وكل الانفعالات الإنسانية
لأنه يثير الفكر والشجن والبهجة والتساؤل والاستفهام الدائم عن الحياة وعبثها
لأنه يكسر الأنوية ويسحق الفردانية المفرطة المريضة ويعالجها بالاندماج
من أجل هذا كان المسرح ولم يزل
من أجل هذا جاءت الدادية ومابعدها مدارس فى الأداء والتعبير
من أجل هذا يستشهد العديد من المخلصين الذين يؤمنون به حتى الأن
من أجل هذا سميت الخشبة حياة لمن يحيا أو يموت عليها
لانعرف من اعتزله عاش طويلا أم مات منتحرا
لانعرف كيف السبيل للخلاص منه إلا بالاخلاص له
قد يمرض لكنه يتعافى
قد يقسو لكنه يحنو كثيراً
هو يعرف كيف يكافئ
هو يعرف من يعشقه
هو يعرف من يكذب
هو يغضب على الأغبياء
هو يفرح مع الأنقياء
هو يتطور مع الزمن ولايرضخ للجمود
هو المسرح ياسادة يخاطبكم أيها النظارة – فلا تتجاهلون
لاتتغافلون عن صيحته وتحيته أينما تكونون
فى الشارع ، فى الميدان ، فى الساحات الرحبة
بين حوائط العلبة وقاعة الدرس ولن يكون دونكم إله
هذا هو المانفستو الجديد وتجديد العهد
لأننا لاننسى ولا نريد
لأننا لانستطيع الاهمال ولا نرضى به
خالص محبتى لكم
التوقيع : واحد من مريديه

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول