اخفضت رأسي

لؤي الشقاقي
2020 / 7 / 12

منذ ولدت كان رأسي مرفوع للاعلى ، ولكن بعد ان كبرت وبدأت احبو اخفضت رأسي ووجهي للارض مجبراً ، بمرور الايام تعلمت ان اخفض رأسي بسبب وبدون سبب ، ففي طفولتي قالوا اخفض رأسك عندما يحدثك من هو اكبر سناً منك ، وفي عمر المدرسة اخفض رأسك عندما يوبخك معلمك ، وفي المراهقة اخفض رأسك عندما يحدثك ابويك ، وعند البلوغ اخفض رأسك عندما ترى بنت الجيران ، وفي ريعان الشباب اخفض رأسك عندما تحدث اي بنت ، صرت شاب واخفضت رأسي عندما وبخني استاذي في الجامعة ، كبرت اكثر واخفض رأسي اكثر اذا حادثني مديري في العمل ، وأطأطئ راسي بشدة اذا شاهدت رجل دين .
صرت شاب في اواخر الثلاثين ولازلت اخفض رأسي بسبب وبدون سبب عندما امشي في الشارع بعد ان تلقيت صفعة وانا في شرخ الصبا من ضابط اراد ان يستعرض سطوته امام حبيبته وصديقاتها فأفترى عليّ واتهمني بأني نظرت الى خطيبته بأشتهاء ، فقد تعلمت ان اخفض رأسي عندما ارى شرطي او جندي خوفاً من هيبة الحاكم وتوقيراً له .
وصلت للسبعين وانا اخفض رأسي ، لا يهم طوعاً او كرهاً المهم انني لازلت املك رأس ، والحياة كانت عادلة معي ايضاً فالنظر الى الارض جعلني احظى ببضعة ألاف من الازرار والقداحات وعلب سكائر واقلام وقليل من المال ورسائل حب وبضع سنوات .
قالوا اخفض رأس تعش ، لأنك اذا رفعته قد يطير من فوق جسدك ، او قد تأتيك رصاصة ، والنتيجة انني كبُرت بظهرٍ محني وخوف لصيق بجلدي وكرامة معدومة ورهبة من صفعات السلطة ، ولكن لا بأس المهم ان رأسي لا يزال فوق جسدي و مازلت حي في احدى دول العالم العربي .