هذه هوامش .. اغتيال هشام الهاشمي

محمد ليلو كريم
2020 / 7 / 11

أرى ؛ أن ننتظر ( ردة فعل سياسية ) على حادثة اغتيال الدكتور هشام الهاشم ، وليس من نتائج ( جنائية ) ستظهر لتكشف المتورط ( جهة واشخاص ) فنحن ( وينغي أن لا نتناسى ذلك ) في بلاد منقسمة الى جبهات ، ولا ذِكر لمؤوسسة دولة ذات قرار وقوة مستقلة .
للوقوف على مستقبل الكشف عن الجاني الذي قتل هشام الهاشمي ينبغي الإجابة وبكل شجاعة وعقلانية على السؤال التالي : هل من جهة حكومية أو سياسية مستقلة في العراق ؟ .
الإجابة على السؤال السالف يضعنا في الصورة القادمة حيث الإعلان عن الجهة التي أودت بحياة الهاشمي ، فالجهاز الجنائي المستقل ، بقراره وقوته هو من يلاحق خيوط الجريمة ويتتبع المؤشرات والأدلة للوصول ( صدقًا وفعلًا ) للقاتل ، فهل في العراق جهاز جنائي مستقل بقراره وقوته يعمل بكفاءة ومهنية لصالح المواطن العراقي لملاحقة الجريمة المُنظمة ؟ .
هناك أمثلة كثيرة يمكن الإستناد لها وعليها جرت على أرض الواقع تُجيب على ما طرحنا من سؤال ، لكن توثيق الأمثلة ، أو مثال واحد منها سيوقعنا في دائرة الخطر وقد ندفع ما دفعه الهاشمي ، وإن كانت اسباب ودوافع القتل مختلفة ، فأنا كمواطن عراقي وبتوصيف واقعي لست مواطنًا بالتوصيف الدقيق بل أنا اقرب لفرد من رعايا أحدى القوى الداعمة لأحدى الجبهات ، أو الخنادق ، فأنا أحد رعايا خندق أحتفرته قوة كبيرة خارجية ، أقليمية كانت أو عالمية ، فإن كان الجهاز الجنائي من حصة أحدى الخنادق التابعة لقوة خارجية فكيف لي وأنا الأضعف قوة وأمكانيات أن اقول قولة واضحة ومحايدة في حادثة ذات طابع حساس على المستوى ( الوطني ) .
أنا لا أخشى القوى الداخلية والخارجية فقط ، فالرأي العام ، وذهنية العوام ، والتخندقات العاطفية ، والنزعة العدائية المتفشية ، والنزوع لوصم الحياد والتحاشي بالإنحياز والميول التبعي كلها قذائف جاهزة ومصوبة نحو كل الاتجاهات ، فما أن يصدر قول أو رأي حتى يصدر بالضد وبشكل عدائي قول ناقم أو على الأقل رافض وخاصة إذا كان القول تحليلًا موضوعيًا لا عاطفة فيه ولا مادة اعلانية تستثمر في ( الوطنية ) .
ليسمح لي ( الأقوياء ) بقول التالي :
لا أصدّق ببدء عملية جنائية أو استخبارية مؤوسساتية بتغطية من دولة عراقية قوية ومستقلة للبحث في مقتل الهاشمي يرافقه تقصي صحفي مستقل ( مسموح ) للبحث في تأريخ المغدور والوقوف على تفاصيل من حياته المهنية المُعلنة والخفية ، وبعد حين ؛ نفهم ونُبصِر ما جرى من مقدمات ونتيجة ، فالمغدور شخصية عامة ، وكل شخصية عامة مادة مطروحة في الفضاء العام .
يُحكى أن ملكًا اعورًا وأعرج طلب من مجموعة رسامين رسم لوحة له بشرط أن لا تُظهِر عواره وعرجه فنأى الرسامون بأنفسهم عن هذه الورطة إذ كيف يرسمون لوحة يظهر فيها الملك الأعور الاعرج بلا عوار وعرَج ، ولكن رسامًا تصدى لهذه المهمة ، والنتيجة أنه رسم الملك في حالة الصيد مُمسكًا ببندقية يصوبها وهو يغمض احدى عينيه ويثني ركبته لغرض الثبات في التسديد ، وهذا ما يطلبه وضع العراق الحالي منا حين نقول أو نكتب أو نُدقق في حادثة أو موضوع أو في كبائر ما يجري .
هناك ثلاث نقاط اثيرها قبل الخاتمة :
النقطة الأولى :
اثناء زيارة رئيس الوزراء لعائلة الهاشمي للتعزية قال :
" ماكو عراقي يقتل عراقي " فما تفسير ما قصده الكاظمي من هذه التبرأة ؟

النقطة الثانية :
مما يثير استغرابي أن المغدور تلقى تهديدات ، وتواصل مع اصدقاء يبلغهم بها ، ومع ذلك ورغم مكانته المهمة وقربه من رأس السلطة لم تُتخَذ اجراءات لحمايته ، ولم يصدر توضيح يُبين اسباب عدم اتخاذ اجراءات حماية .

النقطة الثالثة :
هل ابلغ الهاشمي الكاظمي برسائل التهديد ؟ .

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير