اشعر بالعار لأنك من الناصرية

قحطان الفرج الله
2020 / 7 / 2

"هاي الجلمة شمحلاه الريس سيد عادل) اهزوجة استقبل بها أحد المهاويل (عادل عبد المهدي) في بدايات عودته للعراق، متنبئـًا بكونه سيكون رئيسـًا للعراق... ويا لها من حقيقة مرة خطت بأبشع حروف تاريخ العراق الحديث.
طالما كان العنف هو سد الموقف في حياة العراقيين السياسية منذ تشكيل الدولة الحديثة في عشرينيات القرن الماضي على الأقل، وطالما تلمسنا بقعة الضوء في كل قادم لعله يعطي الناس شيئًا من حقوقها و الحياة شيئًا من الأمل، كنا نتلمس فجرًا جديدًا في اختلاف الكتل وانقسامها كي تؤول الأمور إلى رجلٍ فتح عينيه على الشيوعية الماوية وبعثية الحرس القومي، وهو رجل الاقطاع، ودعوجي ينازع من اجل الوصول للسلطة مجلسي ثورات الإسلام السياسي إلى المتحرر بجبه إسلامية هجينة، هذا الخليط غير المتجانس (عادل عبد المهدي) رجل ليس له من اسمه نصب.
تربع على الكرسي وكان أبشع من حكم العراق في حقبة ما بعد الدكتاتورية، هذا الرجل الهرم الفاقد للكاريزما، بصوته النحيل الذي يشعر المتلقي بالغثيان، صال وجال في دول الشرق والغرب من أجل كسب التأييد وبعد أن يأس تمامـًا حان الوقت لتثنى له الوسادة، جيء به كمرشح للتسوية في أزمة انسداد كبيرة بين الكتل السياسية.
(وأول هدته شرم تراجيه) ... حيث هدد وارعد بعد القبول بأي تدخل في تشكيل الحكومة وأطلق موقعـًا الكترونيـًا لاستقبال أسماء المرشحين من العراقيين الراغبين في منصب وزير في مسرحية هزيلة. 
انهالت السير الذاتية بالآلاف فالكل يرغب أن يفوز بقلب ليلى وفي الكواليس يُكتشف عن خدعة كبير، فلا يوجد أحد لم يتدخل في تشكيل هذه الحكومة إلا شخص واحد هو عادل عبد المهدي نفسه!!!
يذهب للبرلمان ليقرأ برنامجـًا حكوميـًا لا يحتاج إلى عصا سحرية فقط، بل يحتاج إلى كل العصي والشعوذات ليتحقق أمنيات فاقد الحرية ومسلوب الإرادة، جعلت ممثل كتلة يقوم ليوقف حديث رئيس الوزراء بالاستمرار بطرح مرشحيه للتصويت ويأمره بالجلوس.
فجر جديد ولكنه فجر انتحار العراق بيد رجل فاته قطار السياسة ودهسه قطار المصالح. وفي أول مواجهة لحريق مئات الالف من اطنان المحاصيل الزراعية بررها بعقاب السجائر!!! ونفوق الاف الأطنان من محاصيل السمك وهو يعيش السمر على رائحة السمك المسكون يفشل رئيس الوزراء في تقديم صورة يمكن أن تنقذ العراق من ماسي الفساد والمحاصصة والخداع واتخام الجمهور بالوعود.
وتستمر المسرحية حيث يرى خط المخدرات الذي نهش الاقتصاد والعباد القادم من الأرجنتين عكس ما يصرح له قاته الأمنيين في فضيحة من العيار الثقيل أصبحت موطنان للتندر والسخرية، ولكنه مؤشر خطير لم يلتف له الناس أنه حنين الولاء في نفس الرئيس الذي يشير إلى رد الجميل لا للعراق بل لمن اجلسه على عرش العراق، هذا الرئيس الذي لم يكلف نفسه بزيارة محافظة واحدة يعتقد إن 90% من العراقيين يملكون سكنـًا!!!
قيل إن العدس يرقق القلوب، ولكن (اليدري يدري وما يدري يكول كضبة عدس...) هذا ما طمح له السيد الرئيس ترقيق قلوب العراقيين ولكن الجميع فهمه خطئـًا، تتزاحم سيول المطالب وتهطل غمامات الوعود في العودة بالعراق إلى بداية الالفة الماضية حيث فلسفة مجلس اعمار العراق في الخمسينيات (توزيع أراضي) سكنية غير مخدومة بأبسط الخادمات في عراق عدد سكانه فاق 45 مليونا، يقدم على هدم مساكن الفقراء بحجة إزالة التجاوزات دون طرح خارطة حلول مقنعة تحفظ كرامة الناس (ورهن النفط) في اتفاقية مع الصين مصيرها مجهول المعالم، والحديث عن برنامج حكومي حقق الانجازان بنسبة 70 بالمئة في غضون سنة واحدة!! وطرح مئات من الدرجات الوظيفية تحت شعار (هذا مو انجاز) في ترهل خطير على حساب الميزانيات الاستثمارية وصعودا بمؤشر الميزانية التشغيلية ليؤشر عجزًا خطيرًا في موازنة الدولة عام2020 لم يسجل في تاريخ إدارة المال العراقي حتى الان.
في أول مواجهة بين حكومته والناس في احتجاجات طبقة من حملة الشهادات العليا يتكشف وجهه الرئيس وحنينه إلى قمع الحرس القومي في مواجه ناقصة المروءة والشرف والاعتداء على النساء العراقيات في تصرف فاقد للحكمة والحنكة الإدارية والسياسية.
إنجازات الوهم ومحاسبة مصداقها (حرامي الهوش يعرف حرامي الدواب) سحب يد (2000) موظف في كذبة لم نجد لها دليلًا واحدًا يؤيد انها عكس ذلك.
لتنطلق الشرارة الأولى (1 تشرين) ويُقلق الشباب الرئيس ليغير موعد نومه، ويسجل بداية العار رقمـًا قياسيـًا في تاريخ الدم المهدور (3) شهداء في أول ربع ساعة تظاهر، قمع للحريات قطع لشبكات التواصل لتكميم الافواه، شل حياة الناس، تعيين ناطق عسكري يزيف حتى وجود النهار وطلوع الشمس من المشرق. 
الكل ترقب خطاب الرئيس المهزوم أمام الشعب الخطاب الذي يحمل روح المثل العراقي (تالي الليل تسمع حس العياط....) قنص خنق خطف اغتيال الحل لجنة تحقيقية تكتفي بسحب يد بعض الضباط، ليلوذ القناص بالهرب والتخفي بثوب آخر. ويطل وزير الدفاع بفضح قصة الغاز القاتل ويكشف كذب الرئيس وناطقه!! الرئيس الفاقد لإرادة الوطن يتحول إلى موظف سنترال ليلي يتلقى بلغات القصف الأمريكي والإيراني ويتعامل معها ببلاهة وقلة حيلة، وبعد موجات الخطف والتغييب الرئيس يناشد السادة الخاطفين بإطلاق سراح العراقيين!!! 
الرجل الذي كذب على الجميع بأن استقالته في جيبه، كان ثمن هذه الاستقالة 700 شاب عراق و30 ألف معاق، ليرضخ لا للشعب في استقالة باهته، بل لنداء المرجعية التي وبخته أكثر من مرة، ويترك الكرسي والبلد مثقلاً بالموت والوباء والفقر بميزانية خاوية لا تستطيع دفع حتى مرتبات التقاعد!!
عليك أن تشعر بالعار لأنك من الناصرية المدينة التي قادت الانتفاضة وذبحت بأمر منك، اشعر بالعار لأنك غامرت بالمال العراقي واستخففت بعقول هذا البلد المعطاء، اشعر بالعار لأنك من الناصرية مدينة انجبت العراق وكنت بلا وطنية ولا وطن، اشعر بالعار لأنك تعد الدم المراق على ارصفة الشوارع في التحرير والحبوبي والنجف والحلة والديوانية والكوت دم جوكري ومندس... !! هو مندس فعلا ولكن ضدك وضد مؤسسات الفساد التي ساهمت في تأسيسها منذ كنت تجوب السفارات كي تحرض الدول على احتلال بلدك يوم كنت تنتمي لمن يحمل السلاح للمقاومة بالقتل بالزي الزيتوني، يوم نصبت نفسك عضوا في مجلس الحكم ووزيرا للمالية ونائبا للرئيس يتمتع بـ (12) مليون دولار شهريا، ووزيرا لثروت العراق المنهوب وشيخا للقناصة في 2019.
كنا ننتظر عدالة السماء للانتقام من صدام، ولكن الله أكرمنا بعدالة الأرض والسماء لنراه أشعث أغبر في حفرة قذرة، سيحاكمك الشعب وتنتصر عدالة الله في الأرض والسماء مجددًا لك العار كل العار مجالًا بدموع أمهات الشهداء وآلام الفقراء، لك العار كل العار ولنا الوطن.