وداعاً احمد نورس اسيا

لؤي الشقاقي
2020 / 6 / 22

احتل العراق بالدبابة وسيتحرر بالتكتك
هكذا تكلم احمد ودعم الثورة
كان السياسي الوحيد الذي زار ساحة التحرير ولم يطرده الشباب واستقبلوه بالاحضان ، لانه الوحيد الذي كان يجعل مصلحة العراق امام عينه ويقاتل من اجل حقوق الناس .
افقت على خبر هزني ولم اصدق نفسي حين سمعته ، صحيح ان لا احد كبير على الموت او بمنأى عنه لكن ليس هكذا وليس في هذا التوقيت .
صُدم الشارع العراقي والعربي بخبر وفاة لاعب كرة القدم والمدرب والنائب السابق في البرلمان نورس العراق بطل اسيا والعرب اللاعب الدولي الكبير احمد راضي إبا هيا صباح الاحد 2020/6/21 في احدى مستشفيات بغداد بعد صراع قصير مع وباء كورونا ، وجاءت وفاته بعد ان تحسنت حالته لكن حصل تراجع حاد في حالته ادى الى اغمائه اصابته لم تفلح معها محاولات الاطباء في انقاذه منها وكان الموت اليه اسرع من اهدافه التي امتع بها العراق والعرب ، شغل العالم كله بوفاته كما كان يشغله في حياته .

عودتنا ان تدمع عيوننا فرحاً فلما ادمعتها حزناً على وفاتك ، عودتنا على حضورك ووجودك فلما غبت عنا فجأة ؟؟ عودتنا ان تركض نحو المرمى لتصيب شباكه فلما ركضت اليوم نحو القبر تريد ان تدخل شباكه ؟!! لما لم تخبرنا ان الموعد قد حان ؟؟ لما لم تعطنا اشارات بانك تعتزم الرحيل لكي نشبع منك ؟؟
يامن رسمت الابتسامة على تلك الوجوه طوال سنين لما رسمت اليوم الحزن عليها ؟؟ كنت مبتسماً طوال عمرك فلما سلبت ابتسامتنا برحيلك ؟؟ اليس الوقت مبكراً ؟؟ الم تكن لديك فرحة لازلت تخبأها لنا ؟؟ الم تتدخر لنا سعادة اخيرة تمنحها لنا قبل موتك ؟؟ هل حققت كل انجاز تطاله يدك وقدمك ورأسك ؟؟ الم تكن لك امنية لازلت لم تحققها ؟؟ الم تكن تتمنى لسنوات طويلة ان يرزقك الله بولد ؟؟ هل شبعت من فيصل ، حتى تتركه في هذا العمر وترحل ؟؟
لقد غلبت في كل سباق واحرزت كل هدف وجلبت كل فوز وانتصرت في كل معاركك ، فلما خسرت معركتك الاخيرة الاكثر اهمية بدون ان تقاوم بكل قوتك وتجاهد كما عودتنا ؟؟ لما لم ترفض الموت عندما جاءك ؟؟ لما فضلت الرحيل على البقاء معنا بعض سنين ؟؟
لقد دعونا الله ان ينجيك من محنتك لتعود لنا ولو لسنين قليلة ، فهل لم يستجيب لنا سبحانه ؟؟ او انك قد اخترت ان ترحل وتترك ملايين القلوب التي عشقتك ؟؟ صحيح ان جوار الله افضل وانت كنت تعد العدة لهذه الرحلة ولكننا بحاجة الى فرحة اخيرة وهدف ذهبي تقتنصه لنا في اخر الدقائق لتجلب لنا فرحة عودتنا عليها طويلاً ، دائماً كنت تقفز فوق الجميع وتحرز هدفاً فلما لم تقفز فوق الموت هذه المرة فقد كان هذا اخر اهدافك ؟؟
كنا ننتظر سماع خبر خروجك بالسلامة مشافى معافى لتعود الى محبيك ، استعجلت الرحيل ابا هيا ورحلت في غير اوانك ، كنا ننتظر منك الكثير ولازالت هناك انجازات لم تحققها بعد ، وليس من طبعك ان تخلف في ميعادك وان ترحل بدون وداع . عشقت تراب بلدك فدفنت فيه وعشقت قميص بلدك لدرجة انك مته فيه فصار كفنك بوركت ابا فيصل من شهيد .. تقبلك الله في عليين
مو جديدة الگلة على احمد
هلا هلا هي منتخبنا اسم الله عليه
وحجزناله على المكسيك
وديناله شموع وكيك
هلا هلا هيلا هيله ابو هيا بعد بحيله

تعرفون ليش اختنگنه على موت احمد
لانه جزء من ذكرياتنه .. اخر شي بقة يذكرنا بايامنا الحلوة البسيطة
تلفزيون ابيض واسود ابو الاريل
وعائله ملتمه عليه وكوه مثبتين البلك بالكهرباء وتشوف اللعبه
وأطفال تشتري العلج حتى تلكه صورة احمد
وتلزكها على الثلاجه لو على باب البوفيه مال الحجيه
كل واحد بچة على احمد بچة على جزء من نفسه مات كدام عينه
ابو هيا
ليش خلفت ويانه الموعد
وانته الما تخلف ميعاد