رموزنا تقتلنا..

حسن أحراث
2020 / 6 / 18

الرأسمالية تصنع حفار قبرها. وبمعنى آخر، البورجوازية تنتج حفار قبرها؛ والمقصود هنا العمال، بناة الاشتراكية. إنه اجتهاد علمي لحكماء الاشتراكية العلمية إبان القرن التاسع عشر.
ونحن اليوم، ضمن نخبة هجينة (أحزاب سياسية وقيادات نقابية وجمعوية، وأفراد أيضا)، نصنع بدورنا حفار قبورنا؛ والمقصود الرموز المتواطئة التي تبيعنا بثمن بخس لأعدائنا. ولا يقف الأمر في حدود "بيعنا" نحن كمشة "مزعجة" وغير "مستوعبة" لآليات الاشتغال السياسي في الدواليب السرية للنظام، بل يطال ذلك شعبا بكامله، بعماله وفلاحيه الفقراء وطلابه ومعطليه وموظفيه ومستخدميه ومشرديه... وفي النهاية ننتج بكل "فرح" و"افتخار" حفار قبور شعبنا. فبدل أن نساهم الى جانب الطبقة العاملة في حفر قبور البورجوازية، خاصة وتصاعد وتيرة الصراع الطبقي، ترانا نتخبط في حبال ومقالب رموز صنعناها بأيدينا. ولا تتوانى هذه الرموز الخبيثة في خنقنا بهدوء والزج بنا بين مخالب النظام الذي يتمم ومعاونيه الطبقيين طقوس الجريمة بدم بارد. ذلك ما يحصل أيضا بالنسبة للعمال بمختلف المواقع وللفلاحين الفقراء ولأوسع الجماهير الشعبية..
لقد ورثنا تقليد تمجيد "الرمز"، وبقينا "مخلصين" لهذا التقليد المتجاوز رغم التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية الحاصلة في مجتمعاتنا وعلى الصعيد الدولي ورغم الابتكارات العلمية والتقنية على عدة مستويات. وبدون شك، لعب فخ "التقديس" الفج هذا أدوارا حاسمة في انتكاساتنا وهزائمنا. إنها "جاهليتنا" المستمرة ببشاعة!! وهنا تنطبق علينا تهمة "عدم استيعاب آليات الاشتغال السياسي في الدواليب السرية للنظام"؛ بل وتهمة نعترف بها بمرارة، وهي السقوط بوعي أو بدونه في تكرار أنفسنا بالهامش القاتل. وبلغة أخرى، نلدغ من نفس الجحر مرات عديدة. وهنا يغيب الذكاء السياسي، والخطير أن يغيب الاقتناع وتموت المبدئية والالتزام، وتسود بالمقابل الانتهازية ويهيمن الانبطاح. وهي حال العديد من الشعوب التي ترزح حتى الأن تحت نير الاستغلال والاضطهاد وكذلك الاستعمار...
إننا أمام منعطف أو مفترق طرق، فإما التدبير السديد للمركزية الديمقراطية أو السقوط في براثن البيروقراطية، أي إنتاج الرمز "الغول" (الصنم). فممارسة هذه الصيغة التنظيمية، أي المركزية الديمقراطية، بالمعنى الخلاق، سياسيا ونقابيا، نكون في منأى عن صنع "الأصنام".
انتهى زمن الرمز الفرد. ومن يمجد هذا الأخير، إذا لم يكن من زمرة النظام، فإنه أولا عدو نفسه وثانيا عدو قضيته.
إننا نعيش زمن الرمز الجمع. ورموزنا التي تصنع الحياة والمستقبل هم العمال بالدرجة الأولى. ولنا درس عملي مع عمال امانور، ومع عمال آخرين سابقا والآن (للإنصاف)، إنهم الرمز الجمع على المستوى النقابي. ولنا أن نستلهم التجربة ليكون حضورنا السياسي المنظم فعالا. إننا "نخذل" العمال إذا سجننا أنفسنا بمدرجات الفرجة (الالتراس)، ولو بالهتاف والتصفيق و"التيفوات" (TIFOS)...
لننصهر مع العمال لنصنع الرمز الجمع، سياسيا ونقابيا. ولنبدع ما يفيد العمال على الأرض؛ بدل البزاق/البصاق باسم الثورية الزائدة، أو للدقة باسم الميوعة الزائدة للبورجوازية الصغيرة المريضة. وليستفق من كانوا يوزعون البطاقات الصفراء والحمراء، ليروا ماذا صنعت "مزاجيتهم" (نرجسيتهم)!! فالخاسر، يعتمد صيغة "علي وعلى أعدائي". لقد اختفت/انسحبت الرموز الورقية لحظة "الحساب" وتركت "الجمل وما حمل"..
لنضمد الجراح أيها الرفاق، ولنواصل المشوار الى جانب العمال وعموم الجماهير الشعبية المضطهدة؛ فلسنا وحدنا (أبدا)، يكفي استحضار انتفاضات شعبنا، ومنها انتفاضة 20 يونيو 1981..
ولنعترف بصدق، عشية هذه الانتفاضة الشعبية المجيدة، أن لكل زمن مناضلوه/مناضلاته...