رسائل إلى المشترى، الرسالة الرابعة

مختار سعد شحاته
2020 / 6 / 12

عزيزي المشترى،
كيف أنت؟ أنا ربما أكون في خير ولا أدري.
أما بعد؛
أينما تكونوا يدرككم الموت أيها المشترى، نعم. يدركنا نحن الذين مررنا بالتجارب القاسية، العابرون فوق جروح الخيانة والتخلي والأنانية، الذين مشينا خطانا التي لا يد لنا في رسمها، سرناها كما كانت لا كما حلمنا، يدركنا إدراكا جميلا لينا سهلا لا عوج فيه ولا منة ولا ضرار.
منذ متى لم أكتب لك مباشرة أيها المشترى؟! صدقني لم أكتب عن قسوة مفرطة أو انشغال، إنما على إثر الذي منحتني بعد رسالتي الأخيرة لك، حينها أدركتني يا صديقي، وهل يوجد الصديق إلا لإدراك الصديق؟!
يا نجمي الأثير، وأنيس خلوتي التي باعدت بيني وبينها أفراح وأتراح، لا تخجل مني، فأنا لا أخجل منك، حتى لو شغلتك السماء بنجومها ومواكبها عني، لا تخف، أنا موجود في مكاني الأول تماما، لا أغادره ما لم تأذن وتسمح لي بالغياب. هل نملك قرارات الغياب يا صديقي؟ لا نملك أي شيء غير قلوبنا المتخمة بالشوق والمتعبة من وصل أحلامنا التي لا تنتهي أبدًا.
عزيزي المشترى،
لا أكتب إليك لأجل رغبة في الود الجديد أو الحفاظ على ود قديم، فظني أننا على ود ما دمنا، لا نتغير ولا تتبدل دواخلنا بكبسة زر، إنما بالحب، بالرضا، بالسكينة الممنوحة للجادين نحوها، إذ ظني أننا نولد من جديد كلما نحب وكلما نرضى، وكلما تسكن جروح الماضي من تجاربنا، وكلما نسعى للميلاد بجد. أنا يا عزيزي لستُ بدعا بين البشر، إنما أنا بعض من هؤلاء الذين ساروا حتى انتهوا إليك، ربما يكون القدر الذي نجهل تصاريفه، نعجز عن تفسير حكمته، وربما طبيعتنا الأولى حين وُجدنا في هذا العالم، وعبر حيواتنا التي عشناها مرة بالروح ومرات بالجسد، ومرة أخيرة بالروح والجسد معا.
صديقي الذي فضل سُكنى السماء، لا تهتم بالأسئلة حول غيابي الطويل، ولا تقم بالا لعلامات تعجب ظهرت فجأة لتحاول اكتشاف سر كتابتي رسالتي تلك إليك بعد طويل انقطاع، اقبل تلك العودة كما عودتني كلما كنت أناجيك في الأيام والليالي الطويلة عبر الرسائل المباشرة والمشفرة والملغزة حينا. صدقني ليس إلا وجدا لك، ونحن أبناء الوجد لا نملك تفسيرا له غير المحبة وطول الشوق للحديث.
يا عزيزي،
كثير كثير حدث في الشهور الأخيرة، ربما أكثرها مسموح لي بوصفه حدثا سعيدا، وقليل بالسوء أذكره، لكنها في النهاية كعادتها سعادات منقوصة بالغياب والمسافة والشوق والاحتمالات ومملوءة بخطط تم تدميرها رغما، لا يد لمخلوق في توقف تنفيذها، ولا تحمل من إثمها أي ذنب، الجميع منها بُراء، حتى أنا، أنا الممنوع الآن من الحزن حتى على خططي التي لم تنفذ.
صدقني، استعنت في مواجهتي تلك بكل صديق ممكن، استدعيت خبرتي الكبيرة في الغياب والوحدة، لكن كل ذلك لم يفلح، انتصر الخذلان يا صديقي، ولم يبق غير محبة كالنخيل لا تنقلع، في وجه الريح تحني هامتها ربما قسرا، لكنها لا تنخلغ.
عزيزي المشترى؛
سامحني للغياب، وليشفع لي حال المغمور بالحب في الزمن الرديء والوقت الصعب. أظنك تتفهم يا صديقي ما أريد.
لك عناق كبير جدا، وانتظر رسالتي القادمة ولا تحاول تفسير أسباب الغياب، فكلها ثلج تذيبه رسالتي تلك إليك، أو هكذا أظن.

حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان