أرفض أن أكون وغدا

مصطفى حسين السنجاري
2020 / 6 / 12

على صدى خطوك
على صدى همسك
تستحيل الحصى وردا

أنت الوطن والملكة
وكلاهما يستحق أن يُفدى

أزدادُ حبّاً لك
وقربا منك
كلما أمطرنا الزمانُ بُعدا

أشتاق في حضورك للطفولة
لكي أتخذ من حضنك مهدا

أنا لم أعشق شيئا
بقدر ما عشقت الليل
أطويه مع طيفك سُهدا

لا تطلبي العهد مني
فالحر حين يعشق لا يحتاج
أن يقطعَ العهدا

وغدٌ من يخونُك
فهل علمتِ لم أنا وفيٌّ لك
لأنني أرفضُ أن أكونَ وغدا

كأنني من عهد آدم مدينٌ لك بالحب
وقد آن وحان لهذا الدينِ أن يُسدى

خمسون عاما وأنا صبيٌّ
وحين أحببتُك بلغتُ الرشْدا

بيدٌ بدونك العمرُ
لا المساء يتنسّمُ
ولا الصباحُ يَندى

من لا يعشقونك
مثل القرود يتسلقون الغصون
وأنا أرفضُ أن أعيشَ قِردا

أنت تختصرين الشعر وعيونه
فعلام أنثرُه بين يديك سَردا

كيف يُهدون لك الورود
وأنتِ إليك المُهجُ والروح تُهدى

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي