ابراهيم علي الجبوري أبا يعرب : مِلحُ المجالسِ والجبورِ وجَهْبذٌ شعر الدكتور حسين يوسف الزويد

ابراهيم خليل العلاف
2020 / 6 / 11

شعر : د.حسين يوسف الزويد

حَزِنَتْ عليهِ مجالسٌ وبيوتُ
وَتعطَّلَتْ لغةٌ وسادَ سكوتُ
فأبوكَ: يعربُ فارسٌ في سوحِها
خَبِرَ الكلامَ وبوحُهُ ياقوتُ
وأبوكَ: يعربُ لا يُرامُ زِمامُهُ
صلبُ العَريكةِ في الخُطوبِ ثَبوتُ
كَمْ صَاغَ في دُنيا القَرِيضِ بلاسِماً
وعلى المنابرِ هابَهُ الطَّاغوتُ
وأزاحَ مِنْ حَقْلِ الهمومِ بيادِراً
بِمواسمٍ يَشفى بها المَكبوتُ
مِلحُ المجالسِ والجبورِ وجَهْبذٌ
أنَّى يَحلُّ فإنهُ المنعوتُ
فارْحَمْهُ ربي بعدَ أنْ سكنَ الثَّرى
بِجميلِ عَفوِكَ والدُّعاءُ قُنُوتُ
_______________________________
* رحيل جهبذ الجبور وشيخ شعراء جنوب الموصل الأديب الكبير الاستاذ ابي يعرب كانت هذه الكلمات. 11-6-2020