الأقصر وأسوان وحِكَم أحيقار - سقطة برديات يمكنها أن تغيّر التاريخ!

دينا سليم حنحن
2020 / 6 / 4

حصل وسقطت حكم أحيقار باللغة الآرامية على أرض الفراعنة، أحيقار آشوري، عاش في القرن السابع قبل الميلاد، وشغل منصبا رفيعا لدى الملك سنحاريب، ملك آشور.
كتاب "حكم أحيقار" مدوّن قبل 500 ق.م. خطّها خطّاط آرامي على أحد عشر بردية، وعثر عليها في جزيرة ألفنتين، جزيرة من جُزر أسوان الواقعة على نهر النيل.
نشأت حكم أحيقار في بلاد نينوى وآشور، وهي عبارة عن معلومات مختصرة لحضارات وادي الرافدين، السومرية والأكدية والبابلية والآشورية، يحتوي الكتاب على العديد من الأمثال والوصايا التي ذكرت في سفر الأمثال في التوراة.
عُـثر على المخطوطات سنوات (1906 - 1908) خلال حملة اكتشاف أوروبية، أنّوه، أن السيد المسيح تحدّث اللغة الآرامية.
التهمني الفضول حول الموضوع، كان ذلك قبل سنوات، أعدتُ العدة وسافرت إلى أسوان بواسطة القطار الليلي، استقللته من القاهرة، اخترق القطار الطريق الزراعي ومرّ بين الغيطان، لوّحت الفلاحات لنا من داخل ترع الأرُز وبادلتهم السلام عبر النافذة، حاذى القطار نهر النيل، تباطأ قصدا، تتبعتُ المسار واطلعتُ على نمط حياة الفلاحين الكادحين تحت أشعة الشمس، استمر القطار بمساره حتى حلّ سواد مخيف حاصر القرى التي افتقرت إلى الكهرباء.
قبل دخول مقطورتي، اقتربت مني شابّة بزيّ فرعوني وحيتني بلهجتها المصرية، عملت مرافقة ومرشدة للسّياح الألمان، تناولنا العشاء معا صحبة مسافرين أجانب في مقهى القطار.
بعد أربعة عشر ساعة، نزلتُ في مدينة الأقصر، يا لجمال معبد الكرنك، شيء يشابه الخيال، تتبعتُ آثار الفراعنة وسافرتُ مع الفتاة حتى وسط الصحراء، فوصلنا إلى وادي الملوك، لقد ترك الفراعنة إرثا خالدا هناك.
بعد أيام استقللتُ القطار من الأُقصر إلى أسوان، لم تكن المسافة بعيدة، ثلاث ساعات دعتني أضع برنامجا مكتظا بالأماكن التي أنوي زيارتها، أهم الأهداف زيارة القرية النوبية، وبقي السؤال عالقا: لمــاذا وكــيف عُـــثر علـــى مخطوطـــات باللغــة الآرامية عند ضفاف النيل؟
وصلتُ أسوان، انتظرني سائق يدعى سادات رفقة مرشد نوبيّ. أول شيء فعلته هو ركوب المركب الذي
اختال بنا في مياه نقية وساحرة، نقشَ القدماء نقوشهم على صخور ما تزال داخل النهر.
بعد بناء السّد العالي، ونشوء بحيرة ناصر الصناعية، نُقِلت آثار عملاقة على بُعد مئات الأمتار، وعلى ارتفاعٍ يفوق ارتفاع موقعها الأصلي ب 65 مترًا، إلى الضفة اليسرى لبحيرة ناصر، أُقيم المشروع بأمر من الرئيس جمال عبد الناصر، أجزم أنني تابعتُ مشروع النّقل في طفولتي عبر إذاعة القاهرة خلال بث برنامج (على الناصية).
وصلتُ القرية، نزلتُ من المركب وسرتُ في أروقة التاريخ داخل أزقّة ضيّقة، قسم كبير من الطريق للوصول إليها غير معبّد، بيوت متلاصقة ومتواضعة يسكنها سكان غاية في التهذيب، بشرتهم داكنة وناعمة يتحدثون لغة (كانزي)، رحّبوا بي كثيرا في بيتهم المطلّ على النهر مباشرة.
استمرت زيارتي لمصر العليا عشرة أيام قضيتها في فندق عمرة مئة سنة، زرت بعض المعالم الأثرية، معبد فيلة بجزيرة أجليكا، معبد كوم أمبو، معبد خنوم، والكثير من المعابد والآثار التي لا يمكن أن آتي على ذكرها هنا، لم أستطع زيارة معبديّ أبو سنبل، كانا قد أغلقا في حينه لأسباب أمنية.
كان يوما حارا، تعرّق المرشد وظهرت آثار التعرق حول شفتيه وعلى جبينه بنقاط بيض، رغم كل شيء استمر بالشّرح، عندما قدّمت له الماء، قال، (أنا متعود كِده بدون ميا) شرب ملء الكفّ من النيل واكتفى.
زرتُ المتحف وبحثتُ عن جواب لتساؤلي، كيف سقطت حكم أحيقار في مصر؟ وحتى أجد الجواب كان يتوجب علي إتقان اللغات القبطية واليونانية، فألغيت موضوع البحث وعملتُ حسب حكمة أحيقار: "يا بُني لا تُبح بكل ما تسمع، ولا تهتم لكل ما تراه".
قصدتُ السدّ العالي، مشروع ضخم وعملاق، سرتُ عليه فظهرت أسوان كلها أمامي، لفتَت نظري لوحة نصبت في صدر المبنى المؤدي إلى المصعد الذي صعد بنا إلى السطح، نقشت ثلاثة وجوه لرؤساء مصر، كل وجه يواري وجه الآخر قليلا، وحسب الترتيب الزمني،جمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك.
لستُ على دراية إن حصل وأضيفت على اللوحة الوجوه الجديدة للحكام الجدد بعد ثورة 25 يناير.
سوف أخمد فضولي وأفعل كما قال أحيقار " يا بنُي لا تسعى لحلّ عُقدة رُبطت، ولا لعقد عقدة حُلَت".
...
دينا سليم حنحن - زاوية شهرية تعنى بأدب الرحلات، وبالأماكن التي زرتها شخصيا، الصور بعدستي

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية