في البدء كانت الدمعة

فاضل متين
2020 / 5 / 11

استمر آدم يتلوّى ألماً، ويضّبط أنفاسه ويحجم صرخاته المثخّنة بالوجع إكباراً حين أُجريت له أوّل عملية أستئصال الضلوع شهدتها الدنيا جهة صدره الأيسر، وما أن اصطدمت عيناه بقامة سامقة هيفاء، رهيفة، حوراء، نهضت من شغاف ضلعه المجتثّ، حتى غادره الألم ونسي جرحه النارف، وأستقرّت الراحة مكانه، ثم ما لبثت أن تحوّلت إلى فيضٍ من البهجة والسرور لا يقدر على كبحهما، ولأنّه لم يقيض له بعد لغة يعبّر بها عن ما ينضح به وجدانه من مشاعر الحب والودّ والدفء الروحي تجاه حواء، فقد تغلّغلت عيناه بالدموع وساحت منهما كما تسيح المياه من عين الينبوع. كان ذلك إشارة كافيةً، وبرقية مكشوفة، لتفهم حواء إنّه أحبّها، ويريدها خليلة أبدية له في الجنة، وتصبح من ثم سبباً لتهبط معه وتساكنه الأرض..
‏الهبوط...! اللحظة التي نزعت الكينونة ثوبها التليد وبدّلته بفستان يهترئ ويطلب ترتيقه باستمرار. لحظة استغناء الإنسان عن الدموع، واتكاءه على اللغة، لتبدأ معها أزمة الإنسان الأمدية..
قد يدفعنا شغفنا الفطري إلى البحث عن أوّل أزمات الإنسان ومبتدأ عناءه ! لكنّني سأختصر مسافة التجوال والاستكشاف، وأقول بمجتزئ العبارة وجزلها، إنه " الوعي".
نعم الوعي، ذاك الوحش اللامرئي الذي ايقظ العقل، وتسبّب في تسريح الإنسان عن طبيعته، وطرحه عن الطبيعة. أوهمه إنّه أعلى منها قيمة، واقدرها على تسييرها لذاتها، والأبرع في التلاعب بنواميسها، لنشهد ثاني عملية استئصال في الكون، بعد التي أجريت لآدم.
في البداية شعر الإنسان بالضعف والضياع بعد انفصاله عن أمه الطبيعة. كان لا بدّ من أن يعبّر كل ذلك بطريقة ما، أن يُفهم الطبيعة بإنّه الأقوى والأفضل والأمهر في قيادة ذاته وذات الوجود، حينها لم يكو يملك غير الدموع ليفصح عن مكنونات قلبه، كان يعبّر عن كل شيءٍ بالدموع " الحزن بالدموع، الفرح بالدموع، التصدي والمواجهة بالدموع، الحب والكره بالدموع، إظهار القوة والتميّز بالدموع.
لكن...! ولكن أنّى للعيون تلك الأعضاء الناعمة الرقيقة أن تتحمّل ذرف العبرات مراراً، وتنهض بمهمة التعبير عن شتّى متطلبات الإنسان... ؟! فما كان إلّا أن أعلنت استسلامها ونفاذ طاقتها، وضعف حيلتها، وتنازلت عن وظيفتها لصالح عضوٍ آخر أقوى منها طاقةً، وأقدر منها تحمّلاً وصبراً على التعبير.. وهكذا اختيرت الحنجرة لتحمل مهمة التعبير، بالنطق واللغة، كبديل للعيون التي وإن كانت أفصح منها بلاغةً واصدقها تعبيراً، غير إنها لا تملك طاقة الاستمرار، وقدرة التصريح المديد اللتين تملكهما الحنجرة، فالعيون إذ ما بالغت في التعبير رمُدت وكدرت. ولنا في قصة النبي يعقوب الذي رمدت عيناه لفرط ذرفه للعبرات على إبنه يوسف خير مثال.
سيسأل ساءل، يا ترى هل استطاعت الحنجرة أن تقوم مقام العيون، وهل قامت بدورها على أكمل وجه؟
إذا كان الجواب نعم، فلماذا إذاً نلجأ إلى البكاء عندما نعجز عن التعبير..!
أليس صحيحاً القول بأن اللغة بديلٌ عن المعنى المبتغى، وليست دليلاً عليه كما يرى جاك لاكان..!؟
شعرت اللغة إنها خذلت الإنسان، بعدما أعتذرت له العيون، ولكي تبيض وجهها أمامه، فقد طوّرت أدواتها، وصقّلت أسلحتها. فكان الشعر.. كان الشعر الملاذ الوحيد للغة لتمنح الإنسان القدرة على التنفيس والتعبير ولو قليلاً . وقد نجح بعض الشيء، لهذا نرى الشعراء أكثر الناس سعادة روحيّاً، وابلغهم شعوراً بالتفوق والتعالي، لأنهم الأكثر إفصاحاً عن مشاعرهم.
لكن متطلبات الإنسان كبيرة، ومخيّلته وروحه هائجة لا تكتفيان بما تقدمه اللغة من خدمات. إن الإنسان يحتاج إلى ما هو أكبر طاقة من اللغة، إلى ما هو أكثر شساعة منها، وأوسعها فضاءً، لتتحمل فيض وجدانه ومشاعره.
وهيهات للغة مهما بلغت شساعة فضائها، وثراء بلاغتها أن تُبلغ الإنسان وطره. لَكَم اللغة فشلت، خارت قواها، ولَكَم هي خجلة، خجلة لإنها تشعر بأنها عقيمة، عاقرة، ضعيفة عن مدّ يد العون..
لمَ فشلت، ولماذا إلى هذا الحدّ عقيمة؟ لن أتطرّق إلى فشلها في تقريب فهم الإنسان للإنسان، والإنسان مع الكائنات المجاورة والطبيعة، بل أريد أن أشير إلى التجربة التي مررتم وتمرّون بها، في البرهات التي اعتمدتم فيها عليها، في أكثر اللحظات المتسامية، في أشد أطوار الفرح العارم، والحزن العارم.
ألم تخذلكم؟ فلأقل لكم إذن.. عندما تشتد بكم الروح كرباً أو فرحاً في موقفٍ يتطلب للغة أن تقول كلمتها وتريح الروح من هيجانها ونفورها. ألا ترون إنّكم عاجزون عن التعبير إذ ذاك؟ تلك الغصص التي تحتشد في حنجرتكم لحظئذ، ليست إلا تكوّرٌ للغة على ذاتها، فشلها في فكّ خيوط مكنوناتكم، إعلانٌ لاستسلامها. وحينما تطفر عيونكم بالدموع، فما هو إلا إشارة لردّ الحنجرة الأمانة إلى اصحابها، إلى العيون، إلى الأصل الذي يشفق على الإنسان ويجعله يتنفس ويفجّر أسراره الدفينة بالدموع.

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول