عبثية البحث عن تنظيمات جديدة

خالد جميل محمد
2020 / 5 / 1

ما يتوافر عندنا، إنْ كان مُـجدِياً حقاً، فإنه يكفي لإحداث تغييرات جذرية لا في مجتمعنا وحدَه، بل في مناطقَ واسعةٍ من العالم ‏الغريق في المظالم والتُّــرَّهات وأوهام ‏الديمقراطية ودعم الكفاءات، لكنَّ المرحلة الراهنة التي يعيش ظروفَها المجتمعُ الكُرديُّ ‏عامة، ومجتمع ڕۆژواڤایێ كوردستان خاصة، ليست مناسِبةً وليست مؤهَّلةً ‏لبناء تنظيمات، اتحادات، مؤسسات، لجان، نقاباتٍ ‏وأحزاب جديدةٍ في مجالات السياسة، الثقافة، التربية، حقوق الإنسان أو حماية البيئة أو الرفق بالحيوان، حيث أثبتت ‏التجربة أن ‏الجهود المبذولة في هذه المجالات لـــمّا تَـنجحْ ولــمّا تتوافرْ لها الحوافزُ الكفيلة بإنجاحها في اختراق جزءٍ من جدار الفَساد المهيمِن ‏والخلل الذي ‏يعانيه المجتمع في المجالات كافة، بل إنّ التفكير في إنجاز أو اقتراح مشاريع من هذا القبيل صار استهلاكاً للطاقات ‏الحقيقية المنتِجة لذوي الكفاءات ‏الفردية مــمّن يتطلب منهم أن يسخّروا ما لديهم في سبيل المصلحة العامة من خلال الاهتمام ‏بمشاريعهم الفردية التي أصلاً لا تجد من يحتضنها في ساحةٍ تكتظُّ ‏بمؤسساتٍ، غالباً، لا تفسح المجالَ الحقيقيَّ لتلك الكفاءات لأن ‏تكون قادرةً على الإبداع بحرية ينبغي أن تستظلُّ برعاية بعيدةٍ عن المصالح الشخصية، ‏الحزبية، العشائرية، والشاباشات التي ‏باتت معيقاتٍ حقيقةً أمام النجاح الفردي والجماعي فضلاً عن غياب العقلية المؤسساتية التي تكبحها العقليات ‏العديدة المهيمِنة، ‏المتنفِّذة، المتربِّصة والمسنودة من هنا أو هناك. وخلاصة المراد أن البحث عن تنظيمات جديدة لتكون غوثاً لهذا المجتمع الغريق ‏أو لمشاريعَ جديدة، ليس إلا ضرباً من ‏العبث والركض وراء السراب.‏

حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي