شاعر وقصيدة/ قيس عبد المغني، اليمن

ريتا عودة
2020 / 4 / 30

(1)
لم تكن في حاجة إلى الشعر ؛
كانت ستكفيك امرأة رشيقة
تجتاز مخيلتك ..
بعطر خافت ..
وقدمين جميلتين .

لم تكن في حاجة إلى الحب ؛
فحانة صغيرة ..
بين صنعاء و عدن ..
تقفل في الثالثة صباحاً ..
كانت ستفي بالغرض .

لم تكن في حاجة إلى وطن ؛
أو بطاقة هوية ؛
فصديق يسحق سيجارته ..على الطاولة ..
و يهب إلى المشفى ليتعرف على جثتك ..
كان سيغنيك عن الصراخ ..
جاثياً أمام قنوات الأخبار .

هذه الحياة برمتها ..
لم تكن في حاجة إليها ؛
لكنني أعلم أنك حين وقفت أمام دكان الله ..
لم تجد موتاً أقل .

(2)
لازلت أسدد أقساط نسيانك ،
رغم أنني أحببتك دفعة واحدة .

(3)
‏كل ذكريات الحب التي دفنتها صارت ألغاماً لايمكنني التنبؤ بأماكنها..
حياتي الآن يلزمها سياج شائك و لوحة تحذيرية لجمجمة وعظمتين متقاطعتين ،
في الأسفل عبارة حازمة :
- إحذر
أمامك حقل ألغام في الثامنة والثلاثين من عمره .

(4)
‏في هذه اللحظات
شوارع المدن في الكوكب كله فارغة و خالية إلا من افتقادي لك ..
إنه يتسكع بحرية خارقاً حظر التجوال
يحتشد بمفرده متحدياً حظر التجمعات
يختلط بذاته ليمعن في تعريض نفسه لفيروسات الشوق ..
إنه يبكي بلا محارم
و يلهج و يسعل بأسمك دون التقيد بارتداء كمامة..
في هذه اللحظات
لا يمكن لأي طبيب أو ممرض أو حتى شرطي
في العالم كله
أن يمسك بافتقادي لك .


(5)
تميزت بك
كان حبك هو عنواني الوحيد
كانت ملامح وجهك مرآتي
و ابتسامتك بطاقة هويتي ،،
الآن ..
و بعد انطفائك
لم يعد هناك من أحدٍ
- حتى أنا
يمكنه التعرف عليَّ.

(6)
يصعب أن أفتقدك في هذه الساعة المتأخرة من الحرب
لكنني أيضاً لا أكتفي بإشعال سيجارة يابسة
بل أتساءل وأنا أزين هذا الليل لنفسي :
ترى
كم نقطة تفتيشٍ تفصلني عن سريركِ في هذه اللحظة؟

(7)
ها نحن نكبر معاً
مثل عائلة سعيدة
أنا
و أنت
والمسافة التي بيننا .

(8)
لن تقتلك طعنات اليأس .. سيقتلك مِزاح الأمل .!

(9)
وحين تصل إلى قبرك بسلام
سيسألك كبار الموت عن سر مجيئك الباكر
قل لهم :
- ثرنا مع الثائرين
هدمنا السجن فدسوا لنا السم في الحرية..
أو قل :
- خراف كسرنا سياج الظلم في عقر غابة
قل :
- أصبت بفتوى كاتمة للصوت وأنا أؤدي في سبيل الحب صلاة" و أغنية ..
قل :
- محض موت ليس إلا
أو قل :
- أنا يمني..
إن خانتك الإجابة.

(10)
‏- هذا الحطام مأخوذ من قصة حقيقية.
و أشار إلى نفسه.

________________________________
الملفّ إعداد الشّاعرة ريتا عودة/حيفا
29.4.2020

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول