هل سيمسح للانقلابي الداعشي حفتر التفاوض ببرقه ؟

فتحي سالم أبوزخار
2020 / 4 / 28

وكعادته الانقلاب على كل من وثقوا به بدءً من الملك أدريس إلى الدكتاتور معمر القذافي إلى الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا ثم المجلس الوطني الانتقالي ثم احرار فبراير والحكومات الشرعية المعترف بها دولياً وانتهاءً بأهلنا في الشرق الذين انساقوا وراء مشروعه الإرهابي الذي أدعى محاربة الإرهاب بعد التمهيد له باغتيالات استخبارتية احترافية اشتركت فيها عدة دول كما هو الحال اليوم نرى قائمة من الدول الداعمة له !!! وبعد طعنته الأخيرة الغادرة، وكعادته ، لأهالينا في برقة ونسفه للمؤسسة التي كانت وراء تعيينه على رأس المؤسسة العسكرية وترقيته ولرتبه مشير!!! فإلى أين سيصل الداعشي حفتر بانقلابه وهل ستتحول برقه إلى ورقة للمفاوضة بها؟ وللإجابة نطرح أولا السؤال التالي:

لماذا بعد طرابلس ينحصر طموح الداعشي حفتر في برقه ؟
بالتأكيد بعد خسارة مرتزقته ومجرميه وتكفيرييه على أسوار طرابلس وفي محيط تريبولينانيا أمرته الدويلة العاهرة الأمارات التي استثمرت فيه بأموال طائلة وعتاد عسكري ومستشارين وربيبتها فرنسا الفاسدة التي تستميت لوضع يدها على أي بقعة في ليبيا، يتراجع إلى برقه المخططفة من قبل مرتزقته ومجرميه ويطلب من أهلها الانصياع التام له بعد إعلانه الانقلاب عن الجميع بطلب التفويض الشعبي. والكاتب لا يستغرب أن أساليبه الاستخبارتيه القذرة وظفها للجم أي معارضة، وخاصة من أعضاء برلمان-طبرق والحكومة المؤقتة، ضد استبداده بالقرار في المنطقة الشرقية! ومن هنا قد يظهر للمتابع بأنه وفي ظل شح السيولة يشتري ببضعة دينارات الشباب البرقاوي ، بل وقد يكون من مرسى مطروح، العاطل ويفرض على من أكلوا طعم استخبارته الأجنبية الخروج وإعلان التأييد فأين الأمل؟

كيف سيفشل الداعشي حفتر المفاوضة بورقة برقة؟
من خلال متابعة الأحداث التي ظهر فيها الداعشي حفتر على خارطة ليبيا تجمعت عند الكاتب قناعة بأن الفشل هو ديدنه ومهما عمل على مشروعه الاستبدادي فهو إلى زوال و هذا قد يستند إلى المعطيات التالية:
• تاريخه الانقلابي حافل بالفشل من البداية وإلى اليوم وهو على أعتاب الثمانين من عمره!
• شاء القدر بأن تعدد الدول الداعمة له لا يصب في مصلحته ولكن ضده .. فتشتت مصالح الدول وتباين تكتيكاتها العسكرية والسياسية يجعلها متضاربة ولا تصب في مصلحته.
• لا يوجد له اتباع حقيقيين بالمنطقة الشرقية مؤمنين بمشروعه الاستبدادي وللأسباب التالية:
o عدد من المقاتلين معه هم حاقدين على فبراير ومن انصار زريبة الجماهيرية يريدون الانتقام أولاً ثم الانقلاب عليه.
o مع طول مدة الحرب بالتأكيد لاحظ المداخلة التكفيرية وجود الجنجاويد بتمائمهم والروس الملاحدة وهذا سيشكك في ايمانهم بأنه وراء ولي أمرهم!
o الآلاف من شباب المنطقة الشرقية الذين سقطوا على أسوار طرابلس ، وهذا باعتراف المسماري "الذي ينعت بالحجالة ركن" تركت العديد من الجروح المخفية التي قد تنفجر اليوم بعد أعلنه تمرده عن المنطقة الشرقية.
o الكثير من مؤيديه ظاهرياً من مصلحتهم نهاية حفتر فما يملكه من تسجيلات عليهم يهددهم بها لن تشعرهم بالأمان إلا بعد التخلص منه.
o البعض ممن صدقوا افتراء الداعشي حفتر بأنه مع بناء الدولة المدنية الديمقراطية وتقوية الجيش خطوة أولى للتخلص من الإرهاب والأخوان المسلمين ثم الالتفات للدولة المدنية .. اليوم تكشف لهم خداع الداعشي حفتر ومراوغاته الخسيسة للوصول للسلطة!
• صحيح أن ما فعله بأمر من دويلة العهر الأمارات والفاسدة فرنسا ولكن بالتأكيد هذا الانحسار داخل رقعة جغرافية ضيقه ستتضارب فيه مصالح داعميه عكس ما لو كانت السيطرة على العاصمة طرابلس لا قدر الله!
• لا ننسى بأن جائحة كورونا لن تسمح لداعميه التركيز والتواصل بشكل الجيد والتوافق بشأن أي قرار يجعل من برقه ورقه في يد الداعشي حفتر ليفاوض بها وبتوافق دولي!
• تجاهل ترهونه وكأنها خارج حساباته سيدفع الكثير من أهالينا بترهونه التفكير في تسليم أنفسهم، والقاطنيين بالمنطقة الشرقية أخذ الحياد على أقل تقدير أو الحرب ضده بشكل سري.
• لا ننسى بأن حوالي ربع مليون مهجر من أهلنا ببرقه بتريبوليتانيا قد أعلنوا امتعاضهم من أن تتحول برقه إلى ورقة بيد عجوز الرجمه ليساوم بها بعد خسارة حربه على المنطقة الغربية!

برقة لن تنفك عن ليبيا:
الكاتب على يقين بأنه اليوم وبعد أن كشر الداعشي حفتر عن أنيابه بطلب التفويض من أهالينا ببرقه، وتناسى ذكر الآلاف الذين سقطوا على أسوار طرابلس، سيبدأ العمل السري ضده ببرقه لإفشال مشروعه بعد أن أيقنوا غدره.. كما وأن الدول الداعمة له لن تتفق على هذه الالية الخبيثة لتكون برقة ورقة مفاوضة! فما يرضي مصر قد لا يرضي روسيا وما تطمح له الأمارات قد يتوافق مع الاتحاد الأوروبي المنقسم على نفسه وحجم طموحات فرنسا قد لا تستوعبه روسيا ووجود روسيا أصلاً قد لا تقبله قائمة طويلة من الدول الداعمة للجرثومة النكرة الداعشي حفتر .. بتكثيف حكومة الوفاق، متعاونة مع مجلس الدولة وبرلمان-طرابلس، الجهد الحربي وإشعال الجبهة السياسية ضد انقلاب الداعشي حفتر ودعم أحرار البركان سيسحق الداعشي حفتر ولن تكون ليبيا إلا واحدة .. عاشت ليبيا حرة ..تدر ليبيا تادرفت

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير