اسماء الله

مصطفى حسين السنجاري
2020 / 4 / 20

أسماء الله الحسنى


(اللهُ) لا إلهَ إلاّهُ=يَكفيه عِزّاً أنَّهُ اللهُ
أسماؤُهُ الحُسنى لنا رُقْيةٌ=مِنْ كلِّ شَرٍّ نَتَوَقّاهُ
طُوبى لِمَن ناجَى بأسمائِه=ما خابَ مَن دَعا وناجاهُ
سبحانه (الرَّحمنُ) ذو رَحمةٍ=لَنا تَجَلَّتْ في عَطاياهُ
وهْوَ (الرّحيمُ) دائماً بالورى=نرجو مَدى الحياةِ رُحماهُ
(الملِكُ) (القُدّوسُ) سبحانَهُ=لن يدركَ الحِسُّ مزاياهُ
وهوَ (السّلامُ) المَحْضُ عَمَّ الدُّنَى= ماجَتْ بنا الأشياءُ لَولاهُ
(المؤمنُ)(المُهَيْمِنُ) المتّقى=في علمه أولو الحِجا تاهوا
ربٌّ (عزيزٌ) كلُّه عزّةٌ=لوحدِهِ العزَّةُ والجاهُ
سبحانه (الجبّارُ) ذو قوّةٍ=ما عاش غرٌّ يتحدّاهُ
(متكبّرٌ)عن أيّما حاجةٍ=والكبرياءُ من سجاياهُ
(الخالقُ) المبدعُ في خلقِه=سواه ما نافس مسعاه
(البارئُ)الخلوصُ من غيرِه=والنسمات من براياهُ
(مصوّرُ) الأشياء في هيئة=كلٌّ له خُصَّ مُحيّاهُ
سبحانهُ (الغفّارُ) من ساترٍ=لعورة العبدِ بدنياهُ
سبحانه (القهّارُ) ذلّت له=الرقاب والجميع موتاهُ
المنعمُ (الوهّابُ) يعطي بلا=مَنٍّ ، يرى الكلّ رعاياهُ
الواهبُ (الرزّاقُ) من فضله=قوتا وعلماً جلّ مغزاهُ
سبحانه (الفتّاحُ) في كفه=مفتاح ما عزّت خفاياهُ
هو (العليمُ) علمهُ شاملٌ=بالشيء ما أخفت زواياهُ
(القابضُ) (الباسطُ) ما يبتغي=والقبضُ ضدّ البسط معناهُ
(الخافضُ) (الرافعُ) من خلقهِ=إن كانَ دنياً أو بأخراهُ
هو (المُعزُّ) المؤمنين الألى=ساروا على هديٍٍ توخّاهُ
هو (المُذلُّ) الكافرين الألى=عصوه ما نادوه ربّاهُ
هو (السميعُ) و (البصيرُ) الذي=ما غابَ عنه ما كتمناهُ
(الحكَمُ) (العدْلُ) الذي ليسَ في=كلامه البُطلانُ حاشاهُ
هو (اللطيفُ) لا تراهُ الرؤى=وكلُّ شيءٍ تحتَ مرآهُ
بل (الخبيرُ) بالذي يعتري=دواخل الشيء ، وفحواهُ
سبحانه (الحليمُ) ، لا زلّةٌ=يمهل لا يهملُ ، أوّاهُ
لا يصلُ العقلُ إلى ذاته=فهو (العظيمُ) الصعبُ مرقاهُ
وهو (الغفورُ) يعتلي قدرةً=ما طاشَ عبدٌ في خطاياهُ
المنعم (الشكورُ) لا حاجةٌ=لجني شيءٍ من هداياه
سبحانه (العليُّ) من ذاته=بذاته لا شيء علاّهُ
سبحانه (الكبيرُ) ذو الكبريا=كالخاتمِ الدنيا بيُمناهُ
تبارك (الحفيظُ) من حافظٍ=أزال ما شاء وأبقاهُ
تبارك (المقيتُ) من رازقٍ=يشيّعُ القوتَ لمثواهُ
وهو (الحسيبُ) في الأذى حسبُنا=مَنْ حسبُه الحسيبُ كفّاهُ
وهو (الجليلُ) ذو جلالٍ وذو=مهابةٍ والكلُّ يخشاهُ
وهو (الكريمُ) والجواد الذي=أيّانَ أعطى الوعدَ وفّاهُ
وهو (الرقيبُ) فوقَ أعمالنا=وما نوى القلب ونجواهُ
نعمَ (المجيبُ) كلَّ داعِ إذا=دعاهُ نالَ ما ترجّاهُ
(الواسعُ) الرحمةِ ، كرسيُّه=قد وسع الكون وغطّاهُ
مُنزَّهٌ عن فعلِ ما لمْ يلِقْ=به (الحكيمُ) في سجاياهُ
وهو (الودودُ) مثلَ آبائنا=بعطفه الثرّ ألفناهُ
وهو (المجيدُ) ذاتُه ماجدٌ=وفعلُه بعض مراياهُ
(الباعثُ) الموتى إلى حشرهم=والرسْلَ كي يهدوا براياهُ
وبالأمور كلّها عالمٌ=فهو (الشهيدُ) جلّ مرآهُ
سبحانه (الحقُّ) (الوكيلُ) الذي=بكلّ دنيانا وكلناهُ
ذو القدرةِ (القويُّ) سبحانه=لم تعجز الأشياءُ كفّاهُ
الثابتُ (المتينُ) دوما فلا=رادّ لأمرٍ حيثما شاهُ
هو (الوليُ) ناصرُ الأوليا=وهو المذلُّ شأنَ أعداهُ
وهو (الحميدُ) يستحقُّ الثنا=فالعبدُ يثني فضل مولاهُ
سبحانَهُ (المحصي) وما فاته=من كونه إلاّ وأحصاهُ
(المبدئُ) الخلقَ بلا سابقٍ=وهوَ (المعيدُ) من توفّاهُ
(محيي) جسومنا بأرواحها=وهو (المميتُ)ـها بفتواهُ
(الحيُّ) لا قبلَ ولا بعده=الخالدُ الباقي بمحياهُ
سبحانه (القيّومُ) دوما على=ما قد برى لطفاً ويرعاهُ
(الواجدُ)الـ ما شاء من مطلبٍ=و (الماجدُ) الـ ما شاء أعطاهُ
(الواحدُ) الفردُ بأفعاله=فما أجلّه وأسماهُ
(الصّمدُ) الفرد الذي لم يلدْ=فالخلدُ لا يحتاج عقباهُ
(القادرُ) استغنى بقدراتهِ=عن عون مخلوق ومسعاه
لم يمتنعْ شيءٌ على سعيه=(مقتدرٌ) على الذي شاهُ
(مقدِّمُ) الرسلِ على غيرهم=أنالهم حظوة قرباهُ
(مؤخّرُ) الأعداء عن ركبه=يا تعس من ربُّك أقصاه
(الأوّلُ) السابقُ لا قبله=كلُّ الوجود صنع يمناهُ
(الآخِرُ) الباقي ولا بعده=حيث البقاءُ من رعاياهُ
(الظاهرُ) الجليُّ في آيه=و (الباطنُ) الخفيّ سيماهُ
(المُتعالي) عن صفات الورى=(البرُّ) لا قبحٌ بحسناهُ
سبحانه (التوّابُ) رفقاً بنا=لمن يتوب من خطاياهُ
لكنه (منتقمٌ) قاهرٌ=من سادرٍ يزهو بطغواهُ
وهو (العفُوُّ) عن إساءاتنا=والعفوُ إن نطلبْ وجدناهُ
لأنه (الرءوفُ) دوما بنا=مثلَ أبٍ ونحن أبناهُ
ناجوه ، نادوا(مالكُ الملك) (ذو=الجلال والإكرامِ) اسماهُ
(المقسِطُ) العادلُ في حكمهِ=لا حيفَ في حكمٍ تقاضاهُ
(الجامعُ) الخلقَ ليومِ الحسا=بِ و (الغنيُّ) عن براياهُ
سبحانهُ (المُغْني) بأفضاله=ولا غنىً من غير نُعماهُ
سبحانه (المانعُ) ما ينبغي=لا ينبغي إن يلغِ جدواهُ
(الضارُّ) و (النافعُ) عن حكمةٍ=أضافَ ما شاء وألغاهُ
(نورٌ) على نور على أنورٍ=من دونه الجميعُ تيّاهُ
(هادى) القلوبِ كلّها للهدى=إلا الذي الشيطان أغواهُ
وهو (البديعُ) لا نظيرٌ له=ما لبديعٍ صاغَ أشباهُ
(باقي) وكلّ الخلقِ نهش الفنا=بل الفنا صفرٌ بيسراهُ
(الوارثُ) الأملاكَ لا مالكٌ=بعد فناء الخلقِ إلاّ هوْ
سبحانه (الرشيدُ) ، ما رشدُنا=إلاّ سناً من فيضِ لألاهُ
وهو (الصبورُ) لا يجازي الأذى=بالمثل لو أحمقُ آذاهُ
وهذه أسماؤه كلها=جلّت عن التمثيل أسماهُ

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي