محمد عبد العاطي محمد ..مؤرخ مصري شاب متخصص بالتاريخ العثماني

ابراهيم خليل العلاف
2020 / 4 / 8

محمد عبد العاطي محمد ............مؤرخ مصري شاب متخصص بالتاريخ العثماني
استاذ التاريخ الحديث المتمرس جامعة الموصل
منذ نصف قرن وانا اتابع منجزات المدرسة التاريخية العربية ورموزها .وأسعدني الحظ بين 1964-1968 أن اتلقى دروسي وجانب من تدريبي كمؤرخ على ايدي مؤرخين أفذاذ عراقيين ومصريين منهم الاستاذ الدكتور زكي صالح والاستاذ الدكتور فاضل حسين والاستاذ الدكتور عبد القادر أحمد اليوسف والاستاذ الدكتور جعفر خصباك واعتز بهم كثيرا واعتز بإستاذي المصري الاستاذ الدكتور عبد العزيز نوار الذي درسني لثلاث سنوات متتالية 1964-1967 .
ما اريد ان اقوله ، كان التاريخ العثماني واحدا من أبرز ما درسته وعندما حصلت على الماجستير والدكتوراه واصبحت استاذا للتاريخ الحديث والفت كتبا في التاريخ العثماني ومنها كتابي 1982 ( تاريخ الوطن العربي في العهد العثماني 1516-1916) بقيت ، وحتى تقاعدي ونيلي مرتبة استاذ متمرس أتابع ما يصدر من كتب في كل العالم عن التاريخ العثماني ، واضيفها الى مكتبتي العثمانية ولدي الكثير وآخر ما اصدرت انا كتابي ( السالنامات العثمانية) .وعندما اراد الاخوة والاحبة في كلية الاداب بجامعة الموصل قبل سنة ان القي محاضرة إخترت لها عنوانا هو ( أنا والتاريخ العثماني ) .
ومنذ فترة وأنا أتابع منجزات الاخ والصديق العزيز الاستاذ محمد عبد العاطي محمد المؤرخ المصري ، وهو يكتب في التاريخ العثماني ويصدر كتبا وترجمات وآخر
ما ترجمته من اللغة العثمانية (التركية بالحروف العربية ) كتاب (تواريخ ال عثمان للطفي باشا ) .
وكم كنت سعيدا ، وانا اقتني الكتاب ، فوجدت ان الاخ الاستاذ محمد عبد العاطي محمد أحمد باحثا دؤوبا ، ومترجما رصينا وودتُ أن أكتب عنه لأُعرفكم به ، وهذا اقل ما يمكنني فعله تجاه هذا الشاب وانا معجب به ، وفرح ، وسعيد .
الاستاذ محمد عبد العاطي محمد الآن مدرس التاريخ والحضارة العثمانية المساعد بكلية الآداب - جامعة سوهاج بجمهورية مصر العربية .ولد في سوهاج يوم 20 يناير - كانون الثاني سنة 1986 .
ومن مؤهلاته العلمية انه يحمل شهادة ليسانس آداب - لغات شرقية - شعبة اللُّغة التركية - جامعة سوهاج بتقــدير جيد جدًا مع مرتبة الشرف سنة 2008 .تمهيدي ماجستير في تخصص التاريخ والحضارة العثمانية من قسم اللغات الشرقية بكلية الآداب- جامعة سوهاج سنة 2012 ماجستير في التاريخ والحضارة العثمانية من قسم اللغات الشرقية – كلية الآداب – جامعة سوهاج وعنوان رسالته : ( كتاب تواريخ آل عثمان للطفي باشا ترجمة ودراسة) بتقدير عام "ممتاز" سنة 2016م.
وهو اليوم طالب دكتوراه في التاريخ والحضارة العثمانية وعنوان اطروحته للدكتوراه ( مصر في العصر العثماني من خلال دفتر مهمة مصر رقم 11 مع ترجمة الدفتر إلى اللُّغة العربية) .
ومما اسعدني حقا انني سمعته مرة عبر الانترنت وهو يتحدث عن ما نعرفه نحن ب( الدفاتر المهمة العثمانية ) ، وأهميتها كمصدر مهم من مصادر التاريخ العثماني .
التدرج الوظيفي
عُين في درجة معيد بقسم اللغات الشرقية بكلية الآداب- جامعة سوهاج سنة 2009م. وقد أدى الخدمة العسكرية في الجيش المصري كضابط احتياط ثلاث سنوات في الفترة من 2008 إلى 2011م.وتسلم وظيفة معيد في بقسم اللغات الشرقية بكلية الآداب- جامعة سوهاج جامعة سوهاج سنة 2011م.وفي سنة 2016 عين مدرس مساعد بقسم اللغات الشرقية - كلية الآداب- جامعة سوهاج .
يدرس العديد من مواد تخصصه في قسم اللغات الشرقية اهمها : تاريخ الدولة العثمانية، اللُّغة التركية العثمانية، المصادر العثمانية، الوثائق العثمانية والمخطوطات.
كما شارك في مؤتمر كلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر ببحث عن (ترجمة معاني القرآن الكريم من التركية للعربية ) سنة 2015م.
ومن حسن الحظ انه كان أول طالب يسافر من جامعة سوهاج إلى تركيا في منحة دراسية سنة 2006 م لتعلم اللُّغة التركية في مركز Tömer التركي.
كما سافر مرة ثانية إلى تركيا سنة 2012 م أثناء عمله معيدًا في الجامعة في منحة دراسية إلى أنقرة. وهو يتقن اللغات العربية والتركية والعثمانية والفارسية والانكليزية ودخل العديد من الدورات من اجل ذلك .
الشيء الجميل انه شارك في إعداد كتاب (جغرافية الممالك العثمانية) الصادر عن ( دار البشير للثقافة والعلوم) ، القاهرة 2018 مع الدكتور أحمد الشرقاوي والدكتور ياسر أحمد.كما صدرت ترجمته لكتاب (تواريخ آل عثمان للطفي باشا ) عن اللغة العثمانية عن دار البشير 2019 م. وقد ترجم ايضا كتاب ( ولاية محمد على باشا لمصر في ضوء الوثائق العثمانية ) للمؤرخ التركي الاستاذ الدكتور آتيلا جتين عن اللغة التركية، وهو الان قيد النشر.
أتطلع الى ان ينجز الاخ الاستاذ محمد عبد العاطي محمد اطروحته للدكتوراه ويناقشها ليتفرغ لانجاز ما في ذهنه من خطط علمية تعيد الاعتبار للتاريخ العثماني وليكمل مسيرة اساتذته الافذاذ المتخصصين بالتاريخ العثماني وتاريخ الوطن العربي في العثماني وهو ما سبق لي ان اهتممت به منذ فترة بعيدة وفقه الله وبارك في سعيه وحفظه .