أيها الصامتون عن دم الشهيد _ على هامش الذكرى الرابعة لإغتيال الشهيد صيكا ابراهيم _

خالد بوفريوا
2020 / 4 / 6

سأترك "درويش" يستهل كومة الإحتجاج هاته بإحدى أبلغ تعابيره المدوية :
لم يعد في وسع أحد أن يدعي اللافهم أمام سريالية سياسية تنتج موتا واضحا.
المشهد واضح.
القتلة واضحون.
حلفاء القتلة واضحون.
و أصدقاء حلفاء القتلة واضحون أيضا لمن يريد أن يرى.
لم يكن حياديا كان ينتمي لمن هم تحت بتعبير "ناجي العلي".
لم يبحث عن الجنة في المعابد بل نبش عن الجياع في الطرقات بفهم "جيفار".
كان دائما يذكر البرجوازية الصغيرة و البروليتاريا الرثة و أصحاب الحلول الوسطى في عصر السيولة بأن الثورة تكتب حقيقتها بالدم فقط بتعبير "ماو تسي تونغ".
بينما الإختيار محصور بين السعادة و الحرية إختار الحرية وفق فهم "أورويل جورج".
إقتنع لدرجة الإيمان برسالة القلم والكتابة باعتبارها ضرب من الصلاة بتعبير "كافكا".
كان ينتمي لأولئك الذين يواجهون صخب العالم بحذاء ممزق موقعه دائما (قلب المواجهة) عاش متمردا على الواقع و شروطه لأجل تجاوزه لا القبول به و التكييف معه ,لا يعرف "رفرفة الراية البيضاء" أو "جنب الحيط" ولم يسلك قط طريق يؤدي لهما قرأ أفكار "غسان كنفاني" جيدا و تأمل تعابير "المهدي عامل" و "فرانز فانون" و حقن أوردته بفلسفة "غرامشي أنطونيو" و "مالكوم إكس" حتى إقتنع بل إزدادت شعلة الإيمان لديه بشيء واحد يلملم شتات الكل (ثقافة الإشتباك) لمواجهة من يعزفون عزفهم السايكوبوتي على جماجمنا و شذرات عظامنا و قِطع أوصالنا .و كعادته كان ضجيجه يملئ جغرافيا الكادحين ومحارب المهمشين و أقبية المقهورين ليمتزج بأنينهم المٌتقطع ,مُشكلاً بذلك إيقاع كوني على شاكلة سيمفونية "بيتهوفن" التاسعة . حتى إفتتح نيسان من سنة 2016 نوافذه, و يا ريت لم يفعل !؟
حل أبريل و حلت معه فلول الحقيقة الثابتة الغير متزحزحة .
حقيقة المواقف .
حقيقة فحوى الشعارات .
حقيقة محتوى الخطابات .
حقيقة من كان يجذب خيطان الستار المخملي .
حقيقة الكاتب .
حقيقة المخرج .
و حقيقة حتى الجمهور.
وما أقبح حقيقة المتآمرين والمأمورين ! حفنة تساقطت كتساقط أوراق الكالبتوس يوم ظهر الخيط الأبيض من الأسود وعَرضت المواقف على عتبات البيع بجنب الجواري بسوق عكاظ الجاهلي ,نعم البيع والشراء و لا إله إلا إله "التغيير" المتسلسل بسلم الإجتماعي أو بفهمهم "الإرتقاء",فأنا هنا بتعبير "نواب مظفر" لا أخجل حين أصارحكم بحقيقتكم ,إن حظيرة خنزير أطهر من أطهركم تتحرك دكة غسل الموتى أما أنتم لا تهتز لكم قصبة .
إذنهو أبريل الذي يرتبط لديهم ميكانيكيا ب (الكذب) على العكس تماما, يوحي لنا ب (الحقيقة الحقة) وبيننا و بينهم مسافة موقف و ما أدراك ما الموقف . نيسان الذي كلما أتى يسابق خطواته على الجمر و بنفسجة الحزن, ذكرنا ولو من باب فن مغازلة التاريخ بحجم الجرائم التوتاليتارية لهذا النظام (النظام السياسي القائم بالمغرب) وقائمة الشحاذين الذين يقفون في ظله و يسبحون في تيار مخططاته التدميرية .
وعلى أبواب الذكرى الرابعة لإستشهادك نقول ما إعتدنا على قوله كل مرة محكمة التاريخ هي الوحيدة كفيلة بالإنصاف , فنم قرير العين .