عبد الله شاكر السياب من رواد العمل الجيولوجي والنفطي في العراق

ابراهيم خليل العلاف
2020 / 3 / 28

عبد الله شاكر السياب
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة بغداد
سألني عنه أحد طلبة الدراسات العليا في التاريخ الحديث .. فقلت له ان الاستاذ الدكتور عبد الله شاكر السياب ، هو رائد من رواد العمل الجيولوجي في العراق وانه هو من كان وراء قانون رقم ( 80) لسنة 1961الخاص بتطوير السياسة النفطية في العراق ووضع قاعدة سليمة لصناعة النفط في العراق القانون الذي كان سببا في سقوط نظام حكم الزعيم عبد الكريم قاسم رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة .
ومن حسن الحظ ان الاستاذ احمد جدوع الهيتي كتب جانبا من سيرة هذا الرجل الذي توفي في آب سنة سنة 1998 .والاستاذ عبد الله شاكر السياب قد رفض اعطاء حقوق التنقيب والبحث عن الحقول النفطية الى الشركات الاجنبية واصر على ان العراقيين قادرين على التنقيب بأنفسهم ونجح عندما اثبت ان العرقيين اكتشفوا حقول نفط جديدة عملاقة في ارض العراق .
كان الاستاذ الدكتور عبد الله شاكر السياب يتمتع بسمعة طيبة في العالم فقد شغل مناصب علمية وادارية كثيرة في دوائر المسح الجيولوجي في ولايتي ايوا وانديانا الاميريكيتين ثم عاد الى الوطن ليشغل مناصب عديدة في وزارة الاقتصاد ووزارة النفط ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي .
هو من مواليد قرية جيكور في ناحية ابي الخصيب في البصرة وهو شقيق الشاعر الكبير بدر شاكر السياب رحمه الله وقد ارسل في بعثة علمية بعد ان اكمل الثانوية في البصرة وحصل على البكالوريوس في الجيولوجيا وعين في مديرية شؤون النفط وارسل مرة اخرى الى الخارج وحصل على الدكتوراه سنة 1956 .
عاد الى العراق وعمل في مديرية شؤون النفط وفي جامعة بغداد وفي سنة 1963 عين مديرأ عامأ للدائرة الفنية في وزارة النفط ثم عين عضوا متفرغا ورئيس مجلس ادارة شركة النفط الوطنية عند تشكيلها.في سنة 1965 عاد الى جامعة بغداد وتسلم
رئاسة قسم الجيولوجيا.وفي سنة 1967 اصبح عضوا في مجلس إدارة الشركة الوطنية.وفي سنة 1968 عين ممثلا للعراق في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ثم مديرأ عاما للاستكشاف والإنتاج في شركة النفط الوطنية.
وفضلا عن عمله ممثلا للعراق في منظمة الأوبك، عين عضوا في الوفد العراقي للمفاوضات مع شركات النفط الأجنبية العاملة في العراق، والتي إنتهت في الأول من حزيران سنة ١٩٧٢ بتاميم عمليات شركة النفط٠وفي سنة 1972 عين نائبأ لرئيس مجلس إدارة شركة النفط الوطنية العراقية (INOC) لشؤون الاتفاقات والمؤتمرات.
في 22 من تشرين الثاني سنة 1973 انتخب لرئاسة مجلس المحافظين في منظمة الأوبك.وفي اواخر سنة 1974 عين مستشاراً لوزارة النفط.
كتب العديد من البحوث والتقارير النفطية .كما ألف عدد من الكتب المشتركة مع عدد من زملاءه منها كتاب (جيولوجيا النفط ) و كتاب (علم الطبقات ) .
لم يبتعد عن التدريس والبحث والاشراف حيث كان يدرس في اخريات حياته في قسم الجيولوجيا - كلية العلوم - جامعة بغداد ، وكان رجلا متفانيا في أداء واجباته مخلصا للعراق كفوءا نزيها دؤوبا ترك بصمة واضحة في تاريخ العمل النفطي العراقي الذي حظي بعدد من الرموز الذين يحق لنا ان نفخر بهم ونعتز ومنهم الاستاذ الدكتور عبد الله شاكر السياب والاستاذ الدكتور عصام الجلبي والاستاذ سعد الله الفتحي والاستاذ مشعل حمودات والاستاذ عبد الله طه والاستاذ غانم العناز وغيرهم .