فيروس كورونا يلغي مهرجانات سينمائية عالمية وعربية

سمير حنا خمورو
2020 / 3 / 28

ينتظر محبو الفن السابع، والفنانون والتقنيون والمنتجون في مختلف مهن صناعة الفيلم، ونقاد السينما، وايضا شركات شراء وتوزيع الافلام، المهرجانات السينمائية، التي تعتبر أحداثا ثقافية مهمة على اكثر من صعيد، وايضا لها تأثير اقتصادي ليس فقط لترويج الأفلام، بل يتعداه الى الدورة الاقتصادية في المدينة التي يقام فيها، وبالاضافة إلى قيام مسؤولي السياحة بالدعاية والاعلام على ما تحتويه المدينة التي يقام فيها المهرجان من أماكن جميلة ومتاحف ومسارح وفنادق جيدة. ثم بمجرد قبول إدارة المهرجان فيلم من بلد ما، يعتبر هذا اعترافًا بالمستوى السينمائي والثقافي، ويدعو الى الفخر خاصة اذا كان المهرجان كبيرا ومهماً، واذا فاز الفيلم بالجائزة الكبرى، في احد المهرجانات الرئيسية كمهرجان كان السينمائي في فرنسا، او مهرجان فينيسيا في إيطاليا وهو اقدم مهرجان في العالم، او مهرجان برلين في المانيا، مهرجان شنغهاي السينمائي الدولي في الصين، وهذا المهرجان مهم لسينما الدول الآسيوية، تتسابق شركات التوزيع لشرائه وعرضه في معظم سينمات العالم. كما ان مخرج الفيلم يصبح معروفًا في حالة انه غير مشهور، وتفتح شركات الانتاج السينمائية الأبواب أمامه للعمل.

ولكن توالت اخبار الغاء مهرجانات سينمائية مهمة في مختلف انحاء العالم بسبب انتشار وباء فيروس كورونا، وشكل ضربة للفن والصناعة وتنشيط الحركة السينمائية والثقافية، وخسر محبي وهواة ونقاد الأفلام مشاهدة أفلام وتجارب جديدة. بالاضافة الى خسارة مالية كبيرة لإدارة المهرجانات.

فقد اصدر مسؤولو مهرجان سياتل السينمائي الدولي (Seattle International Film Festival) السادس والأربعين، المقرر عقده في الفترة من 14 أيّار /مايو إلى 8 حزيران/ يونيو بيانًا صحفيًا جاء فيه إننا "في وضع صعب للغاية، لا يمكن الدفاع عنه بسبب تسريح غالبية العاملين." وتابع البيان: "يجب علينا أن نحول وضعنا الحالي إلى فرصة للابتكار وإعادة تصور مستقبل أقوى وأكثر استدامة وتفعيل المجتمع الخيري لمساعدتنا." فقد وَضعتْ ادارته معظم الموظفين في إجازة، في إشارة إلى عملية الإجازة الإلزامية التي منحت للموظفين، والتي يمكن أن تكون غير مدفوعة الأجر، وتأتي هذه الأنباء بعد أن منع حاكم ولاية واشنطن جاي إنسلي التجمعات التي تضم أكثر من 50 شخصًا.

واكد المشرفون على اكبر مهرجان سينمائي في الولايات المتحدة "هذا هو وقت حرج بشكل خاص لمهرجان سياتل السينمائي، لأنه بدأ الإنفاق فعلا على التحضير له، وكما نعرف ان الإعداد يستغرق اشهر قبل بدء افتتاح المهرجان، وهذا يتطلب تكاليف انفقت بالفعل، وبعد ان تم تعليق هذا الحدث فعلى الطاقم الإداري خلال الأشهر القليلة القادمة، بالاتصال بالداعمين والمؤسسات الخيرية لطلب المساعدة." وقالت بيث باريت Beth Barrett المديرة الفنية للمهرجان "إن عدم اليقين الذي يلوح في الأفق من هذه الأزمة، وكمية العمل الضخم التي يتعين القيام به الآن، يجعل من المستحيل الاستمرار به كما هو مقرر ومخطط له يجب علينا أن نحول وضعنا الحالي إلى فرصة للابتكار وإعادة تصور مستقبل أقوى وأكثر استدامة وتفعيل المجتمع الخيري لمساعدتنا. واضافت "سيأتي اليوم الذي نجتمع فيه مرة أخرى لمشاركة ومشاهدة أفلام رائعة، والتواصل الاجتماعي والتجارب."

ومن المهرجانات التي تم تأجيلها مهرجان أدنبره السينمائي الدولي (Edinburgh International Film Festival) لهذا العام، والذي كان من المقرر أن يستمر في الفترة من 17 إلى 28 حُزَيران/ يونيو، وايضاً بسبب تفشي الفيروس كورونا. قال المنظمون في بيان: "تماشيا مع نصيحة الصحة العامة لحكومة المملكة المتحدة والحكومة الاسكتلندية، من المؤسف أن نعلن تأجيلنا للدورة 74 من مهرجان أدنبره السينمائي الدولي المقرر إقامته في حزيران/ يونيو. نحن نتطلع ونأمل في مشاركتكم الأخبار حول الوقت المناسب لعقد المهرجان. "إن أولويتنا الأولى هي صحة ورفاهية موظفينا وصانعي الافلام من مخرجين وتقنيين وفنانيين وضيوف والجمهور." واضاف البيان "نحن نتطلع إلى وقت أكثر إشراقًا حيث يمكن لـ مهرجان أدنبره السينمائي الدولي (EIFF) أن يعيدنا جميعًا مرة أخرى في احتفال مشترك بالأفلام، ودوره في منحنا نافذة على أفضل القصص وأكثرها تنوعًا من جميع أنحاء العالم." وكانت إدارة مهرجان إدنبرة قد خططت لعرض أعظم واهم المحطات في تاريخ الأفلام الاسكتلندية.

وقال كين هاي "Ken Hay" الرئيس التنفيذي للمهرجان: لقد اتخذنا بأسف شديد القرار اللازم لتأجيل مهرجان أدنبرة السينمائي الدولي الرابع والسبعين. مهرجانات الأفلام هي منصات مهمة للأفلام وصانعي الأفلام للوصول إلى الجمهور والتفاعل معه، وقد قام مهرجاننا بذلك دون انقطاع لمدة 74 عامًا. ومع ذَلِك، يجب أن تكون صحة موظفينا والضيوف من صانعي الافلام والجمهور هو الاعتبار الأول." وأضاف رود وايت Rod White" مدير البرمجة واختيار الأفلام لمهرجان إدنبرة السينمائي الدولي لعام 2020 "نود أن نشكر الممولين والرعاة والشركاء والموظفين والمتبرعين والمستفيدين وصانعي الأفلام ووكلاء المبيعات والموزعين والجمهور على إخلاصهم، ودعمهم وتفهمهم في هذه الأوقات غير المسبوقة ".

وتم الغاء مهرجان سيدني السينمائي (Sydney Film Festival) ايضا لنفس السبب، الذي كان من المقرر عقده في يونيو في أكبر مدينة في أستراليا من حيث عدد السكان. ووصف منظمو المهرجان الخطوة بأنها "قرار مسؤول - وإن كان مدمرا". كان من المخطط أن يعقد المهرجان في الفترة من 3 إلى 14 حزيران/يونيو 2020. لكن الالغاء أصبح حتميا بعد أن أصدرت ولاية نيو ساوث ويلز أمرًا بحظر التجمعات حتى منتصف حزيران خوفًا من تفشي فيروس كورونا. ولم يقدم المنظمون تاريخًا بديلًا في وقت لاحق من هذا العام. وبدلاً من ذلك، قالوا إن مهرجان سيدني السينمائي SFF سيعود في عام 2021 "مع دور أكثر أهمية من أي وقت مضى". وقال مدير المهرجان ناشين مودلي "Nashen Moodley"، في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى الصناعة السينمائية: "إنه لمن دواعي الأسف العميق، لأول مرة في تاريخ المهرجان، يجب أن يعلن مجلس إدارة مهرجان سيدني السينمائي عن إلغاء مهرجان هذا العام، طبقًا لاوامر الصحة العامة نيو ساوث ويلز، بحظر التجمعات، وفي الأشهر المقبلة، سنبحث أيضًا عن فرص لمواصلة الاحتفال بالسينما وصانعي الأفلام".

ومن المهرجانات التي ألغيت، مهرجان ساراسوتا السينمائي The Sarasota Film Festival للسينما المستقلة الثاني والعشرون، الذي يعقد في ساراسيتا في فلوريدا وكان من المقرر ان يعقد هذا العام في 1 والى 5 نيسان/ أبريل. وهو مهرجان للافلام الروائية، والأفلام الوثائقية، مع برنامج للافلام الروائية والوثائقية القصيرة. وقال مارك فاميجليو Mark Famiglio، رئيس ومدير مهرجان في بيان: "نحن نقدر كل الدعم الذي تلقيناه من الصناعة السينمائية والمجتمع المحلي، وكما هو الحال دائمًا، تظل صحة وسلامة جماهيرنا أولوية قصوى". "نتطلع إلى تحديد رؤية جديدة لهذا المهرجان في الوقت المناسب ودعم صانعي الأفلام لدينا في الأشهر المقبلة".

كما تم تأجيل مهرجان هافانا السينمائي في نيويورك Havana Film Festival New York، الذي كان مقررا في الأصل من 28 نيسان/ أبريل إلى 5 أيّار / مايو، على امل تحديد موعد جديد في خريف هذا العام. والمهرجان هو خاص بالسينما في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، والناطقين باللغة الاسبانية ويقدم سنويا 40 فيلما. ونشروا على صفحتهم في الفيسبوك ما يلي؛ أصدقائي الأعزاء، صانعي الأفلام والمنتجين وعشاق الأفلام، بسبب وباء كوفيد-19 العالمي، اتخذنا قرارا صعبًا بتأجيل مهرجان هافانا السينمائي لعام 2020 في نيويورك، لم يتم اتخاذ هذا القرار بسهولة، ولكنه ضروري من أجل حماية صحة ورفاهية مجتمعنا. نحن نقدر تعاونكم. سيتم إعادة جدولة مهرجان هافانا السينمائي السنوي 2020 في نيويورك لخريف عام 2020، وبمجرد تحديد تاريخ جديد، سنخبركم بذلك. نحن نقدر تفهمكم وحافظوا على صحتكم، واستمروا في الإبداع، فنحن نحتاجكم لعمل ومشاهدة قصص رائعة من كوبا وأمريكا اللاتينية على الشاشة الكبيرة الآن أكثر من أي وقت مضى.

وأيضا تم تأجيل مهرجان سونوما الدولي للفيلم (Sonoma International Film Festival)، الذي يقام في وادي سوناما شمال سان فرانسيسكو. يعرض المهرجان آكثر من 90 فيلما وكان من المقرر أن يجري الحدث في الفترة من 25 إلى 29 آذار /مارس 2020 يقول المدير التنفيذي كيفين ماكنيلي Kevin McNeely، "فقد قررنا إلغاء المهرجان من أجل حماية صحة والسلامة الجهات الراعية، المتبرعين والمتطوعين والموظفين والجمهور والفنانين والفنيين وممثلي شركات الإنتاج المستقلة، نحن نعمل بالفعل على الخطة (ب). ويؤجل المهرجان إلى موعد لاحق. نأمل أن يكون في المستقبل القريب.المهرجان مخصص للسينما المستقلة.

تم الغاء المهرجان الدولي لفيلم اليورانيوم The International Uranium Film Festival في ريو دي جانيرو، وكان المفروض ان يعقد من 21 أيّار /مايو - 31 أيّار/ مايو 2020. هذا المهرجان يهتم بالفن والتعليم في مجال البيئة، وعلم البيئة والعدالة البيئية، وتثقيف الجمهور بكل ما يتعلق باليورانيوم وقضايا الطاقة والأسلحة النووية ودورة الوقود النووي وأثار النشاط الإشعاعي.

تم تأجيل مهرجان أفلام المرأة (Women Film Festival) في مدينة دنفر، في ولاية كولورادو الذي كان من المقرر ان يعقد في 14-19 نيسان/ أبريل 2020 وقالت بريتا أريكسون (Britta Erickson) مديرة المهرجان "كما تعلمون، واستجابة للمخاوف الصحية المستمرة، ومنع التجمعات العامة، بسبب انتشار وباء كوفيد-19، قررنا تأجيل المهرجان، و نتمنى أن نكون قادرين على إعادة جدولة تاريخ للمهرجان في وقت لاحق، وإنه يصادف هذه السنة الذكرى العاشرة لمهرجان أفلام المرأة، الذي يتناول قضايا المرأة ي جميع أنحاء العالم.

أما بالنسبة لمهرجان كان السينمائي (Festival de Cannes)، في دورته 73، الذي يعتبر أكبر حدث سينمائي عالمي فقد حاولوا مسؤولي المهرجان في اول الأمر إرجاء انعقاده لفترة وأصدروا بيانا صحفيا، "لا يمكن عقد مهرجان كان السينمائي في المواعيد المقررة من 12 إلى 23 حزيران/ مايو. تتم دراسة العديد من الفرضيات من أجل الحفاظ على انعقاده، والتي سيكون أحدها تأجيلًا بسيطًا بمجرد أن يسمح لنا تطور الوضع الصحي الفرنسي والدولي، ربما في أواخر حزيران/ يونيو أو في أوائل تموز/يوليو 2020، سنعلن قرارنا، وفقًا للاستشارة المستمرة مع الحكومة الفرنسية و مدينة كان وكذلك مع أعضاء مجلس الإدارة المهرجان، ومحترفي ومهني صناعة السينما وجميع شركاء الحدث، في هذه الأثناء، يضم مهرجان كان السينمائي صوته لجميع أولئك الذين يطلبون بقوة أن يحترم الجميع، قرارات الجهات الصحية، ويظهرون التضامن في هذه الأوقات الصعبة للعالم كله." ولكن يُعتقد انه من الصعب ان يعقد المهرجان في هذه الاجواء المحزنة والصعبة اقتصاديًا. والى الان لم يتم الغاء مهرجان فينيسيا الدولي (The Venice International Film Festival) السابع والسبعين والتقدم للتسجيل مفتوح على المتقدمين ملء استمارة التسجيل بحلول 12 يونيو 2020، ويذكر أن مهرجان البندقية السينمائي الدولي يقام في الفترة ما بين 28 آب/أغسطس الجاري و7 أيلول/ سبتمبر القادم. ومن المستحيل ان يتم عقد هذه الدورة في ظل الأوضاع الكارثية في إيطاليا.

في حين، أول مهرجان عربي قد أعلن عن إلغاء دورته بسبب فيروس كورونا، مهرجان البحرين السينمائى الذي كان من المفترض أن تقام دورته الأولى، تحت شعار “سينما لأجلك”، بتنظيم من نادي البحرين للسينما في الفترة من 4 حتى 8 آذار / مارس 2020، على أمل ان يكون التأجيل مؤقت.
كما أعلن مهرجان “قمرة” السينمائى الذى يقام سنويًّا بقطر عن إلغاء دورته لعام 2020، وأعلن المهرجان، عبر بيان صحفى، أنه “مع تزايد القلق الدولي بشأن انتشار فيروس كورونا، وإدراكنا لمسئوليتنا تجاه صحة وسلامة ضيوفنا وشركائنا، وتماشيًا مع الجهود الرامية إلى تقليل حركة السفر خلال هذه الفترة، تم اتخاذ قرار بإلغاء دورة قمرة السينمائي 2020 وفعالياتها المختلفة”.
وجاء الإلغاء الثالث عندما أعلنت إدارة مهرجان البحر الأحمر السينمائي تأجيل انطلاق دورته الافتتاحية بمدينة جدة في السعودية، التي كان من المقرر إقامتها خلال الفترة من 12 إلى 21 آذار/مارس الحالي، وذلك تماشيًا مع الإجراءات الوقائية في السعودية. وبعض المهرجات تقدم جوائز مالية للافلام الفائزة، ويعتبر ذلك حافزًا للاستمرار في العمل السينمائي للمخرج والمنتج، وبعضها يخصص ايضا جوائز مالية لكاتب السيناريو، كما في بعض المهرجانات العربية، مهرجان دبي السينمائي الدولي، مهرجان أبوظبي السينمائي، مهرجان الجونة السينمائي.