فاجعة العبارة الموصلية

لؤي الشقاقي
2020 / 3 / 23

انها اول شمعة نطفئها بعد مرور عام على فاجعة انقلاب عبارة الموصل ، الذكرى الأولى لعشرات القرابين التي ذهبت لكي ترضى عنهم
ألّه المال والسلطة والجنس
ذهبوا وبقيت تلك الأم وحيدة
تذهب الى النهر لترمي الخبز
لعله يرق لها ويرأف قلبه عليها
فـيعيد اليها جثة ولدها
التي ابتلعها واستقرت في جوفه
مع العشرات من جثث الاطفال والنساء والرجال
الذين اذنبوا حين ارادوا ان يهربوا من متاعب الدنيا
ويخرجوا من ضغوط الحياة
ليرفهوا عن انفسهم واطفالهم
فخرجوا من الحياة باكملها
ولم يغلقوا ورائهم باب الاحزان
عيد الام وعيد الربيع ذاك العام
كان وبالً على تلك الأم
فقد توفي ابنها قبل ايام
في النهر غرقاً
فلا كان الربيع ولا كانت تلك الأم
التي ربت وكَبرت ابنها لتزفه للموت
مثل اضحية العيد ..
يوم عيد الأم صار حزين
تحولت شموع الفرحة فيه
الى شموع حزن ونذور
فابنها لايحمله الماء ويحتضنه الطين
مستقراً في جوف النهر
الذي مر عليه آلاف المحتلين
عيد الام قد صار مجلس عزاء
وحل بدل الضحكات فيه البكاء
يوم عيد بكت فيه البواكي
وناحت على الجرف النساء ..
مات ابنها مع الكثيرين
ممن ماتوا جهلاً واستهتار وطمع ..
في العراق موروث قديم
اذا مات الولد غرقاً ولايجدون جثته ، تذهب الأم
الى النهر حاملة معها الطعام
لتلقيه فيه
وتصيح عليه وتناديه فتطفو جثته
وينك يمه ..
جبتلك اكل ..
يمه گوم اگعد تلگاني ..
وبقدرة الله تطفو الجثة
ويبدأ بالنشيد الوطني للنائحات
احو احو يبو عليه سودة بوجهي ...
ولازال العراقيون حتى اليوم يمارسون هذا التقليد
ويبحثون عن جثث ابنائهم بين الاشلاء
ويحفرون القبور بشكل يومي
ليدفن ابنائهم فيها
لقاء اجر
حتى القبور لم تعد مجانية
ولازال العراقيون يخسرون ارواح ابنائهم بغير سبب
ولايزالوان لايملكون في وطنهم وطن او سكن
ولا يملكون حتى موتتً هنية

عام 2019 انقلب عيد الربيع او عيد نوروز او اكيتو البابلي الى مأتم بعد انقلاب العبارة بمن فيها بسبب زيادة في الحمولة عن الوزن المقرر ونقص كبير في معدات الحماية والسلامة وانعدام وسائل الاغاثة واهمالها ، لان توفير هذه المعدات يتطلب صرف اموال وهذا ما لم ولن تفعله العصابات المسماة المكاتب الاقتصادية للاحزاب المسيطرة على مقاليد السلطة في العراق .
انها تايتانك ثانية راح ضحيتها ما يقرب من مئة طفل وامرأة وشيخ ، الحكومة فعلت الكثير وشكلت لجنة تحقيقية لمعرفة المقصرين ومعاقبتهم ..
لجان لجان لجان
لا يعرف نتائجها انس ولا جان
وسويت القضية وسوفت كـحال آلاف القضايا التي ذهب ضحيتها آلاف العراقيين
الذين لا يملكون حتى ميتة هنية