أزمة دور السينما بالولايات المتحدة في زمن الكورونا

سمير حنا خمورو
2020 / 3 / 22

أزمة دور السينما بالولايات المتحدة، في زمن الكورونا
وسط بحر من الأخبار الكئيبة المتعلقة باعمال صناعة السينما وعلى مدار الأيام القليلة الماضية، تحاول شركات الانتاج والتوزيع الافلام واصحاب دور السينما البحث عن حلول للأزمة التي لا مثيل لها في تاريخ السينما. أزمة وباء فيروس كورونا، لم تحلّ على بلد واحد أو منطقة جغرافية معينة وإنما العالم كله، والسينما ليست مجرد عمل فني وما يلحقها من ابداع في كتابة السيناريو والمخرجين والممثلين والتقنيين والمؤسسات الصناعية التي تنتج الاجهزة التي تستخدم في التصوير وملحقاته، ومن ثم الدعاية والإعلان والتوزيع وصالات السينما، انها صناعة وتجارة وثقافة ترفيهية، متكاملة. مئات الالاف يعملون فيها وتدر ارباحا خيالية.

في بداية الأزمة حاولت دور السينما ان تتكيف مع تعليمات المؤسسات الصحية المسؤولة فقد أعلنت شركة دور السينما أ ام سي (AMC Theatre) وتمتلك اكبر سلسلة من صالات السينما في اميركا عددها 663 سينما وبشاشات متعددة، و 242 دار سينما بشاشات متعددة في بريطانيا، و شركة ريكل سينما "Regal Cinemas" وهي ثاني اكبر مالك لسلسلة دور السينما، في الولايات المتحدة لديها أكثر من 564 سينما ويبلغ عدد شاشات العرض 7307 شاشة، والتي اصبحت الشركة تابعة لمجموعة سينيورد Cineworld Group في عام 2018، انهم خفضوا سعة استيعاب المشاهدين الى النصف اَي ألغوا نصف المقاعد في قاعاتهم لمعالجة مخاوف السلامة من خلال السماح للمتفرجين الجلوس على مقعد وترك الاخر فارغًا. وسارعت شركات اخرى تمتلك سلاسل من دور السينما إلى تطبيق نفس المبدأ، مثل صالات سينما سينيبليكس Cineplex، بينما قامت شركة دور سينما ألمو درافتهاوس Alamo Drafthouse بتثبيت مقاعد "عازلة" على جانبي مقاعد المشاهدين كإجراء تحذيري.

وكانت تعتقد في اول الامر ان دور السينما تفعل الشيء الصحيح من خلال تقليل السعة في ضوء الوضع الحالي، ومن الطبيعي أن يكون لذلك تأثير على صافي إيرادات أرباح شباك التذاكر خاصة في عطلة نهاية الأسبوع". وكان يعتقد انها أزمة وستمر بسرعة، ولكن مرض فيروس كورونا تحول إلى وباء عالمي وضرب بشدة بالإضافة إلى الصين، وكوريا وإيران وإيطاليا في اول الأمر، ولكنه تمدد إلى كل الدول الأوربية، وحث مسؤولو الصحة على التباعد الاجتماعي، واتخذت دول العالم كله قرار غلق دور السينما لفترة غير محددة.

وفي وقت قصير، توقفت الإنتاجات، وأغلقت دور السينما، وبذلك، فقد عشرات الآلاف من العاملين وظائفهم، خاصة ان العديد منهم لا يملك إلا القليل من الحماية ولا توجد وسيلة لتحقيق أي دخل.
فقد اضطر اصحاب دور السينما بسبب الوضع الاقتصادي الحرج الى عمليات تسريح جماعي وإغلاق حقيقي.

وفي الوقت الذي طلبت فيها السلطات الصحية غلق دور السينما، تراقب الصناعة السينمائية ودور العرض، كيف حدث ذلك وبسرعة غير متوقعة ومحاولة ايجاد الحلول، وخاصة ان بعض الموزعين وشركات دور عرض الأفلام مثقلين بالديون مثل سينما أ أم سي "AMC Theatre و شركة سينيورد "Cineworld" ، فقد أصدرت "الجمعية الوطنية لأصحاب السينمات" بيانًا متحديًا يوم الثلاثاء يوم الثلاثاء 16/3 قائلة إن المسارح ستُعاد فتحها في نهاية المطاف، وأن السينما أصبحت جزء أساسي في طبيعة الناس.

ولا يمكن ان تقف النقابات والروابط والجمعيات في هوليود مكتوفة الأيدي، فقد تحركت
الرابطة الوطنية لأصحاب قاعات السينما الاميركية، مرة أخرى ونشرت بيانا جاء فيه : "إن نموذج الأعمال التجارية في صناعة دور السينما ضعيف بشكل فريد في الأزمة الحالية. وبينما نواجه هذا التطور المقلق، والفترة غير المسبوقة والتي لا مثيل لها، ندعو الكونجرس والإدارة إلى ضمان بقاء صناعة قاعات السينما الأمريكية، وضمان وظائف عشرات الآلاف يشغلها موظفين في جميع أنحاء البلاد لكي يبقوا صامدين."

وطالبت مجموعة الضغط لأصحاب دور السينما من الكونجرس الموافقة على حزمة مساعدات طارئة للعاملين في السينما يوم الأربعاء 18/3/2020 تقديم حزمة مساعدات للعاملين تم إيجازها في ما يلي :
1) تسهيلات وضمانات القروض لتخفيف ضغط السيولة الذي تفرضه التكاليف الثابتة في مواجهة الإيرادات غير الموجودة. 2) الإعفاءات الضريبية لمساعدة أصحاب العمل في توفير الدعم للموظفين. 3) تخفيف العبء المستمر للتكاليف التشغيلية رغم حالات الإغلاق. 4) واتخاذ الإجراءات الضريبية للسماح لدور السينما بتعويض الخسائر عندما تعود الصناعة للعمل.
وقد أذن المجلس التنفيذي "للرابطة الوطنية لأصحاب قاعات السينما الاميركية" بالإفراج عن مليون دولار من احتياطي الجمعية، كدفعة أولى، لمساعدة العاملين المسرحين من العمل. وسيتم استخدام الأموال، كأموال أولية للمساعدة في التغلب على عطالة العمال خلال الأزمة. وسيتم الإعلان عن تفاصيل إدارة الصندوق قريبًا.

وقال باتريك كوركوران، نائب الرئيس الرابطة الوطنية لاصحاب دور السينما: "سيعود هذا النشاط التجاري الى العمل عندما يتمكن الناس من الخروج مرة أخرى". " ولكن نحتاج فقط إلى المساعدة في التغلب على هذه الفترة الحرجة. يحتاج أعضاؤنا إلى تدفق نقدي لدفع النفقات، ولكن هذا لا يمكن أن يحدث عندما لا يتمكن الناس من مشاهدة الأفلام " واضاف كوركوران " إن حوالي 150 ألف شخص يعملون في هذه الصناعة، وقد ترك الكثير منهم وظائفهم. كما انتقد بشدة ورفض أيضًا الاقتراحات التي تقول بأنه لا ينبغي على الحكومة التدخل لأن عروض الأفلام ليس "صناعة أساسية"، مثل الصناعات الاخرى، انها أيضًا لها تاثير اقتصادي وثقافي مثل غيرها..."

ادناه مجموعات شركات دور السينما الرئيسية في الولايات المتحدة التي اغلقت بالكامل، والتي اضطرت الى تسريح الكثير من الموظفين والعمال...مع الالاف الوظائف التي تعتاش من وجود السينمات التي توقفت عن العمل ايضا. اما أزمة الشركات التي تمتلك دور سينما قليلة وخاصة تلك التي تقدم أفلام الفن والتجربة والسينما المستقلة فهي اكبر بكثير.

مجموعة شركات دور السينما AMC تمتلك 634 سينما تحتوي على 8,043 شاشة عرض، و مجموعة شركات Regal تمتلك 548 دار سينما تحتوي عَلى 7,206 شاشة عرض، و مجموعة شركات Cinemark تمتلك 344 دار سينما تحتوي على 4,630 شاشة عرض، ومجموعة شركات Cineplex Entertainment لديها في كندا 165 دار سينما تحتوي على 1,695 شاشة عرض، مجموعة Marcus theatres لديها 91 دار سينما تحتوي على 1,106 شاشة عرض، مجموعة Harkins theatres لديها 34 سينمات تحتوي على 515 شاشة عرض و مجموعة شركات B&B Theatres لديها 48 صالة سينما تحتوي على 418 شاشة عرض، ومجموعة شركات CMX Cinema لديها 40 سينمات تحتوي على 410 شاشة عرض، ومجموعة شركات Malco theatres لديها 35 سينمات تحتوي على 363 شاشة عرض، مجموعة شركات National Amusements لديها 27 سينمات تحتوي على 362 شاشة عرض، ومجموعة شركات Studio Movie Grill لديها 34 سينمات تحتوي على 353 شاشة عرض ومجموعة شركات Landmark Cinemas of Canada لديها 45 سينما في كندا تحتوي على 322 شاشة عرض، ومجموعة شركات Alamo Drafthouse لديها 41 سينما تحتوي على 316 شاشة عرض، ومجموعة شركات Premiere Cinema Corp لديها 28 سينمات تحتوي على 301، ومجموعة شركات Caribbean Cinemas لديها 34 سينما، تحتوي على 295 شاشة عرض. ومجموعة شركات Goodrich Quality Theaters لديها 30 سينمات تحتوي على 281 شاشة عرض، ومجموعة شركات Southern Theatres لديها 18 سينمات وتحتوي على 266 شاشة عرض، وكلها اغلقت ويمكن تصور الخسارة الكبيرة التي تتحملها هذه المجموعات،