أبو الأنبياء .. ....!

محمد بن زكري
2020 / 3 / 21

كتاب العهد العتيق (أسفار التوراة الخمسة و أسفار تاريخ بني إسرائيل) ، الذي هو النص المرجعي - العبريّ - الأساس للديانتين المسيحية و الإسلامية . يروي قصة النبي ابراهيم ، بدءً من مولده في أور الكلدانيين ، و من ثّم خروجه منها - برفقة أبيه تارح - قاصدا أرض كنعان ، مرورا بحاران ، و إقامته في بلاد الكنعانيين ، و هجرته منها إلى أرض مصر ، انتهاء إلى عودته للتوطن في أرض الكنعانيين (بمنحة من الرب شخصيّاً) ؛ فلا نجد في كل الرواية التوراتية عن ابراهيم ، ما يشرّف ذلك الأب التوراتي المزعوم .
تزوج أبرام (ابراهيم لاحقا) من أخته لأبيه ساراي (سارة لاحقا) ، و طلب منها ، أنه كلما تطلع إليها الآخرون ، طامعين بها ، أن تقول إنها أخته .. لا زوجته ، حتى لا يتخلص منه الرجال المفتتنون بجمالها ، فيقتلونه ، و يُبقون عليها حيةً للاستمتاع بمضاجعتها .
و عندما حل الجفاف بأرض كنعان ، ارتحل ابراهيم مع زوجته سارة إلى مصر ، طلبا للرزق . قال للناس هناك ، إن المرأة التي برفقته (سارة زوجته) هي أخته ، و ذلك حتى لا يقتلوه و (ينكحوها) . و سرعان ما انتقلت الأنباء عن جمال سارة إلى فرعون مصر ! فضمها الفرعون إلى نسائه ، و أنعم على ابراهيم بخير و فير ، مقابل (نكحه) لسارة .
نقرأ في الإصحاح الثاني عشر من سفر التكوين : " و حدث جوع في الأرض ، فانحدر أبرام إلى مصر ليتغرب هناك ، لأن الجوع في الأرض كان شديدا ، و حدث لمّا قرُب أن يدخل مصر ، أنه قال لساراي امرأته ، إني قد علمتُ أنك امرأة حسنة المنظر ، فيكون إذا رآكِ المصريون ، أنهم يقولون هذه امرأته ، فيقتلونني و يستبْقونك ، قولي إنك أختي ، ليكون لي خير بسببك ، و تحيا نفسي من أجلك .
فحدث لما دخل أبرام إلى مصر ، أن المصريين رأوا المرأة أنها حسنة جدا ، و رآها رؤساء فرعون و مدحوها لدى فرعون ، فأُخِذت المرأة إلى بيت فرعون ، فصنع لأبرام خيرا بسببها ، و صار له غنم و بقر و حمير و عبيد و إماء و أتُن و جِمال " .
غير أن فرعون مصر ، اكتشف أن سارة هي زوجة ابراهيم ، و ليست أخته كما ادعى كذباً ؛ ذلك لأن الرب عاقب فرعون بضربات موجعة ، انتبه معها إلى أن ما حل به من ضربات اليد الإلهية ، هو عقاب له ، جرّاء زواجه من زوجة ابراهيم (و يلاحظ هنا أن رب اليهود ، لم يعاقب ابراهيم الديوث ، بل عاقب فرعون مصر البريء !) ؛ فما كان من فرعون إلا أن استدعى ابراهيم ، و عاتبه على فعلته ، و أعاد إليه زوجته ، و أمر له بمال وفير ، و كلف من يشيعه بما حصل عليه من هِبات مَلَكية ، ثمنا لقوادته . فنتابع القراءة في سِفر التكوين : " فضرب الرب فرعون و بيته ضربات عظيمة بسبب ساراي امرأة أبرام ، فدعا فرعون أبرام و قال : ما هذا الذي صنعتَ بي ؟ لماذا لم تخبرني أنها امرأتك ؟ لماذا قلتَ هي أختي .. حتى أخذتُها لي لتكون زوجتي ؟ . و الآن هوذا امرأتك ، خذها و اذهب . فأوصى عليه فرعون رجالا ، فشيعوه و امرأته و كل ما كان له " .
و في وصف التوراة لحالة ابراهيم الموسرة ، عندما خرج من مصر ، عائدا إلى ارض كنعان ، نقرأ في الإصحاح الثالث عشر : " فصعد أبرام من مصر ، هو و امرأته وكل ما كان له ، و لوط معه ، إلى الجنوب (يُفهَم أنه جنوب ارض كنعان) ، و كان أبرام غنيا جدا في المواشي و الفضة و الذهب " ..
و عند رجوعه - مصحوبا بما أنعم عليه فرعون مصر - إلى بلاد الكنعانيين ، و إقامته في أرض جَرار بفلسطين ، كرر ابراهيم ، نفس فعلته (القوادة على زوجته سارة) ، مع ملك جَرار (ابيمالك) . فنقرأ في الإصحاح عشرين من سفر التكوين ، قول ابراهيم لزوجته سارة : " قال يا سارة ، ليس على وجه الأرض مؤمن غيرك و غيري ، و إن هذا سألني عنك ، فأخبرتُه أنك أختي ، فلا تكذبيني " . (و هنا نجد الكتاب المقدس ، يصف الديوث ابراهيم ، بأنه المؤمن الوحيد على وجه الأرض !) .
و تمضي الرواية التوراتية ، في سرد ما حدث بين أبيمالك (ملك جَرار) و بين ابراهيم و سارة ؛ فنجد أن أبيمالك يتزوج سارة ، على اعتبار أنها أخت ابراهيم (و ليست زوجته) . لكن رب اليهود يتدخل للحيلولة دون قيام أبيمالك بـ (نكح) سارة ، إذْ أن الله جاء إلى أبيمالك في الحلم ، و توعده بالموت لو أنه اقترب من سارة ، و أخبره أنها امرأة متزوجة . (و نلاحظ هنا أن الله يأتي إلى أبيمالك في الحلم و يتوعده بالهلاك ، لكنه لا يمنع خليله النبي ابراهيم من القوادة على زوجته ، و لا يعاقبه على فعلته المشينة !) . و تكملة القصة التوراتية ، أنّ أبيمالك (ملك جَرار) ، يستدعي ابراهيم ، و يعاتبه عتابا مُرّاً على عار الخطيئة التي كاد أن يقع فيها ، من جرّاء كذب ابراهيم و ادعائه أن سارة هي أخته و ليست زوجته . و بكل الشهامة يرد أبيمالك سارة إلى زوجها ابراهيم ، و يعطيه ألفا من الفضة و غنما و بقرا و عبيدا و إماء ، و يسمح له بالإقامة في أي موقع يختاره من أرض جَرار . فنتابع قراءة بقية القصة في الإصحاح عشرين من سفر التكوين : " و انتقل ابرهيم من هناك إلى أرض الجنوب ، و سكن بين قادش و شور ، و تغرّب في جَرار ، و قال ابرهيم عن سارة امرأته هي أختي ، فأرسل أبيمالك ملك جرار ، و أخذ سارة ، فجاء الله إلى أبيمالك في حلم الليل و قال له : ها أنت ميّتٌ من أجل المرأة التي أخذتها ، فإنها متزوجة ببعل . و لكن لم يكن أبيمالك قد اقترب إليها ، فقال ياسيد أَ أمّةً بارّةٌ تَقتل ! ألم يقل هو لي إنها أختي و هي أيضا نفسها قالت هو أخي ؟ بسلامة قلبي و نقاوة يدي فعلت هذا . فقال له الله في الحلم : أنا أيضا علمتُ أنك بسلامة قلبك فعلت هذا ، و أنا أيضا أمسكتك عن أن تخطئ إليّ ، لذلك لم أدعْك تمسها ، فالآن رُد امرأة الرجل ، فإنه نبيّ فيصلي لأجلك فتحيا ، و إنْ كنتَ لست تردها ، فاعلم أنك موتا تموت أنت وكل مَن لك ... ثم دعا أبيمالك ابرهيم و قال له : ماذا فعلت بنا ! و بماذا أخطأتُ إليك حتى جلبت عليّ و على مملكتي خطيّة عظيمة ؟! ... فقال ابرهيم : إني قلت ليس في هذا الموضع خوف الله البتة ، فيقتلونني لأجل امرأتي . و بالحقيقة هي أيضا أختي ابنة أبي ، غير أنها ليست ابنة أمي ، فصارت لي زوجة ، و حدث لما أتاهني الله من بيت أبي ، أني قلت لها هذا معروفك الذي تصنعين إليّ في كل مكان نأتي إليه ، قولي عني هو أخي ... فأخذ أبيمالك غنما و بقرا و عبيدا و إماء و أعطاها لابرهيم . و قال لابرهيم : هو ذا ارضي قدامك ، اسكن في ما حسُن في عينك . و قال لسارة : إني قد أعطيت أخاك ألفا من الفضة . ها هو لكِ غطاءُ عيْنٍ مِن جهةِ كل ما عندكِ و عند كا واحدٍ ، فأُنصِفتْ " . (لاحِظ إلحاح كتبة التوراة ، على أن أبيمالك لم يضاجع سارة ، تَحسُّباً للاشتباه في نسب مولودها إسحاق ، و إيحاءً للقارئ بالنقاء العرقي لبني إسرائيل) ! .
هذا ما أورده الكتاب المقدس ، عن افتقاد النبي ابراهيم لنخوة الرجال . أما عن افتقاره للشهامة ، فتخبرنا التوراة ، عن تخلصه من ابنه اسماعيل و أم ابنه هاجر ، بالتخلي عنهما و تركهما عرضة للهلاك المحقق ، في صحراء قاحلة لا ماء فيها و لا زرع ، نزولا عند رغبة زوجته (العاهرة) سارة ، جرّاء غيرتها من هاجر. " فقال أبرام لساراي ، هوذا جاريتكِ في يدكِ ، افعلي بها ما يَحسُن في عينك ، فأذلتها ساراي ، فهربت من وجهها " . و هكذا بهروب هاجر إلى البرّيّة ، ضمنت ساراي ألّا يكون اسماعيل منافسا لابنها اسحق ، في ميراث أبيهما ابراهيم من أرض فلسطين ، التي وهبها له رب اليهود .
أما رواية التوراة عن حبَل سارة بابنها اسحاق ، و هي عجوز في التسعين ، و زوجها ابراهيم شيخ في المائة ؛ فهي بمنتهى السخف و الهلوسة ، مما لا يقبله عقل طفل ، من تخاريف الجدات العجائز ، حتى إن ابراهيم نفسه لم يصدق ما أنبأه به الرب عن حمل سارة بابن ، لتكون منه أمم و ملوك ؛ فنقرأ في الإصحاح السابع عشر من سفر التكوين : " و قال الله لابرهيم ، ساراي امرأتك لا تدعو اسمها ساراي ، بل اسمها سارة ، و أباركها و أعطيك أيضا منها ابنا ، أباركها فتكون أمما و ملوك شعوبٍ منها يكونون ، فسقط ابرهيم على وجهه و ضحك و قال في قلبه : هل يولد لابن مئة سنة ! و هل تلد سارة و هي بنت تسعين سنة ؟! " .
لكن .. هل لامرئً في القرن الواحد و العشرين ، يتوفر في رأسه على عقل يعمل بنصف طاقته الافتراضية على التفكير السوي ، أن يتقبل هذه التخاريف و الهلوسات ، في الكتاب المقدس (المصدر الرئيس للديانات الإبراهيمية) ؟!

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول