الفيروس الذي فتك بمُجتمعاتنا و ما وجدنا له مضاداً ناجعاً لِحد الآن…

أحمد إدريس
2020 / 3 / 20

أستاذ إبراهيم ربيع،

(لمن لا يعرفه : https://www.hafryat.com/ar/blog/إبراهيم-ربيع-الإخوان-المسلمون-كيان-وظيفي-يعمل-بالوكالة)



إليك سيدي روابِط مقالاتي (ستتبعُها أخرى في الأيام و الأسابيع القادمة إن سمحت الظروف و بقيتُ على قيد الحياة - هي في غالِبيَّتها اقتباسات من كتاب لي عُنوانُه "صرخة قلب من مسلم مقيم في الغرب") على موقع الحوار المُتمدِّن :


"لا مفر من مواجهة الحقيقة - مهما كانت مؤلمة و قاسية…" :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=668163

"لا للحجر على الفكر و مصادرته بإسم الدين !" :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=668684

"ضرورة إعادة تأصيل مفهوم الكفر في الإسلام" :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=669013

"ما حذَّرنا منه يتحقَّق !" :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=669291

"الحاجة المُلحة إلى ثورة بداخل عقول مشايخ الدين" :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=669433


فيروس التطرف الديني الأيديولوجي المُنتشر في مجتمعاتنا أخطر عليها بكثير و أشد فتكاً من كورونا. آمل و أتمنى و أرجو أن تحظى هذه المقالات باهتمامك و أن تصل عبرك إلى شخصيات محترمة أخرى مثل : الدكتور محمد عثمان الخشت (الرئيس الحالي لجامعة القاهرة)، الأستاذ ثروت الخرباوي، الإعلامي يحيى أبو زكريا، الأستاذ مختار نوح، الشيخ أحمد محمود كريمة (الأزهري الجدير حقاً بلقب عالم). و غيرهم مِمَّن لا تحضرني أسماؤهم الآن.

طوال أشهر و أنا أحاول عبر الفايسبوك بلا جدوى.


أتمنى لك قراءة ممتعة و مفيدة. راجياً لك دوام الصحة و العافية و التوفيق.


أرجو منك الإسهام في نشر هذه المقالات في حدود المستطاع و شكراً جزيلاً.



أحمد إدريس الجزائري

(انتهت الرسالة)


الجواب : "حاضر : لك كل الدعم. دُمت مبدعاً مضيئاً !"

----------------------------------------------

حول أهمية و ضرورة القراءة :


"إن مفتاح قيام هذه الأمة هو كلمة : إقرأ. لا يمكن أن تقوم الأمة من غير قراءة." (راغب السرجاني)

"الأفكار الهزلية خفيفة على عقولنا لكنها تزيدنا غباء، أما الأفكار الراقية الثقيلة فهي مرهقة لكنها ترفعنا بالوعي نحو التغيير الذي لا ينكسر بسهولة، فترسم فينا شخصية تفهم ذاتها و تملك مناعة قوية أمام رياح الأزمات لتصمد ضد مصارع الشيطان في كل مكان - و للعلم، الشيطان ليس غبياً كي نعتقد أننا سنتغلب عليه بالجهل و التعصب الإنجرافي." (فراجي زكرياء، "حياتنا القادمة - حوار وجودي بين الإنسان و أفكاره"، 2019)

"إن شئت التمرُّد على الدكتاتورية و عدم الرضوخ للظلم، ما عليك سِوى أن تقرأ و تقرأ و تقرأ…" (علي شريعتي)


(المقصود هو القراءة الرَّصينة الجادَّة المُتأنِّية المركِّزة. هاته هي القراءة الفعلية و التي ثمرتُها استفادة حقيقية : استفادة نظرية و تطبيقية عملية حياتية في ذات الوقت.)