مقبرة في الشتاء

ساطع هاشم
2020 / 3 / 7

أمس كان يوماً ممطراً ككل شتاء. والطرقات يفترشها الضباب، وشعرنا بالتيه، لأننا كنا نفكر إذا ما كان غيابنا سيحدث فراغاً ام لا، وإذا كان احداً ما سيشعر بذلك الفراغ.
وبعد ان اعيانا شعورنا وأدمى عقولنا هذا التفكير بالفراغ، سأل أحدنا الاخر:
هل تعلم بقصة الامس؟

كانت هناك في عربة الموتى امرأة في جسدها شيء من الفجور، وكان الجميع في تلك اللحظات يسيرون ببطأ خلفها، وقد جمعهم الخوف من مصيرها، وعندما توقفت انتشروا حداداً بين القبور، وفي نهاية طريق العربة كانت هناك صورة تجمع شخصين، صورتها وصورته، صورة كنزين ثمينين سيختفيان بهدوء وبطئ بين التراب كأنها تكرر كلمات الحب وحديثه بينهما:
كم يبدو هذا الوقت ثميناً في هذه اللحظة لوجودك معي، اراك كلؤلؤة فريدة، هذه اللحظة لن تعوّض، ستتغيرين وتذهبين...

كان حديثاً مخيفاً، عن زهورٍ قطفت ثم ذبلت وماتت، وتركت بالعراء كأنها بقايا هيكل عظمي، بينما كانت حياتها الفاجرة القصيرة حلوة متدفقة مثل هذه السماء الهائلة التي تغطي كل وجه من وجوه الأفق، ولا يستطيع أي فرد ان يوقف لا نهائيتها او تدفق الزمن من خلالها، وكأنه طير جارح ضاري قاتل غير مرئي يترك بين طيات زرقتها المترامية في كل مكان آثاراً دامية معذبة لا تمحى وهو يمر ويختفي, ولن ينفعنا شيئاً مهما حاولنا ان ننتزع أنفسنا منه ومن هذا العدم الذي تركه لنا لكي يجبرنا ان لا نعيش أطول فترة ممكنة، بينما أنت تنصت وحيدا بين وحشة وحزن وخراب الى صدى عربات عائدة من بعيد
من سينقذنا هذه المرة؟
ان هذا اليوم الممطر امر يوجب البكاء.
يا لهذا الكابوس، فهذه هي صورة لبقايا الحب وكأنه أكبر الحقائق او الشيء العظيم الوحيد المختلف عن احداث حياتها الفانية، والذي لم يكن معروفا لاحد من مشيعيها بقصته في قلبها سوى كونه وهما وسراب، وسط ذاك الدمار الذي جلبته الأشرار البشرية لشفتين صغيرتين وقدمين عاريتين كانتا تبحثان تحت سماء تلك الشمس اللاهبة عن ظلٍ مفقودٍ وكأنه أثمن الكنوز.
ما الذي سيجري لنا نحن الأحياء الباحثين عن الظل المفقود؟
هل عرف احداً أسباب آلامهما وبؤسهما؟
يا لهذا العجب
في القرن السادس قبل الميلاد ابتكر قدماء اليونان أسطورة للتعبير عن مراحل الحياة البشرية وقد تجسدت بكثرة في فنونهم البصرية ثم كررها الرومان وبعدهم بألف عام اعادها احفاد روما واوروبا عامة في عصر النهضة ومنذ القرن الخامس عشر وما تلاه في عدد لا يحصى من الاعمال الفنية، فرسموا لوحات العصر الذهبي وقالوا هذا هو أعلاها منزلة وهو كنز الكنوز، يتبعه العصر الفضي ثم النحاسي وينتهي بالحديد ثم الانحطاط فالزوال
وهذا التشبيه بالمعادن حسب أهميتها وقيمتها المادية والجمالية ابتكار وتقليد قديم تعود اصوله الى قدماء العراقيين والمصريين والى زمن اكتشاف الذهب وبالتزامن مع عبادة الشمس نور الانوار الذهبية، وكان قد وجد قبل صعود اليونان كحضارة كبرى بثلاثة آلاف سنة، لكن رمزيته مازالت تعيش في الثقافة حول العالم
فهل بلغنا الان عصر الحديد، وعلى ابواب الانحطاط والزوال؟
هل حياتنا وحضارة البشر مهددة بالخطر؟
هل تم تجهيز العربات؟
هل سيعاد تطبيق شعار النازيين: عش في خطر