الحداثة بين العرب وإسرائيل

طلعت رضوان
2020 / 2 / 17

تناول كثيرون من المثقفين المصريين (والعرب) أهمية تعامل الأنظمة العربية وشعوبها، وفق معطيات العصرالحديث..وبصفة خاصة (مفهوم الدولة المدنية) والارتفاع بمستوى العلوم الطبيعية وتنطبيقاتها التكنولوجية.
وهذا الموضوع تناوله الباحث المصرى د.نبيل على (1938- 2016) والذى يعتبرمن أهم المتخصصين فى (مجال الكمبيوترونظم المعلومات) ونال درجة الدكتوراه فى (هندسة الطيران) عام1971..وطرح رؤيته عن تطويرالدول العربية وتحديثها فى كتابه (الثقافة العربية وعصرالمعلومات) الصادرعن سلسلة عالم المعرفة الكويتية- عدد يناير2001وأعادتْ هيئة قصورالثقافة طباعته- عام2012)
000
اهتم د.نبيل بالتركيزعلى التحديات التى تواجه الأنظمة العربية وشعوبها..ورأى أنّ التحدى الذى ((ينتظرأمتنا العربية، صنعتها أيدينا أكثرمما ساهمت فيها أقدارنا، وسئمنا معرفة أسبابها..وعزفنا عن التبصرفى آثارها..ويشهد تاريخنا البعيد والقريب أننا اعتقلنا أصحاب العقول..وتصفية أجسادهم أمثال (طرفة بن العبد) و(ابن المقفع) و(بشاربن برد) وغيرهم..وقد استمرّالاضطهاد فى العصرالحديث..وبالتالى فالسؤال هو: كيف نواجه ((مجهول ثقافة عصرالمعلومات، دون التخلص من نظام الدولة الثيوقراطية)) (ص18، 19) وبعد أنْ ضرب أمثلة على التقدم العلمى فى مجال البرمجيات عالميا، كتب: وهنا يبرزالتحدى الحقيقى، خاصة أنّ ثورة الاتصالات ((تحتكرها شركات قليلة متعدية الجنسية، مما يتعذرعلينا مواجهتها..وإلاّصارتعليمنا وإبداعنا وتراثنا تحت رحمة عولمة البرمجيات)) (ص75)
ولذلك- كما كتب- لابد من ((وقف نزيف العقول العربية (والمصرية) والتصدى لمحاولات إسرائيل لاختراق السوق العربية فى مجال المعلومات)) وهذا يتطلب الاختياربين: 1- ديمقراطية أم مزيد من سيطرة الحكومات؟ 2- عدالة اجتماعية أم استقطاب اجتماعى؟ 3- حوارثقافات أم صراع حضارات؟ وذكرأنه يجب تعديل مقولة عميد الثقافة المصرية (طه حسين) ونرفع شعارالمعلومات كالماء والهواء (من ص91- 97) وذكرأنّ الأبحاث العلمية بدأتْ ((فى فك طلاسم المخ البشرى)) وذكرأنه يعتقد أنّ العقل العربى المعاصرليست لديه قدرات معرفية لمواجهة تعقيدات عصرالمعلومات..وإذا لم نواجه ذلك ستكون النتيجة المزيد من الخلل..وأنه لابد من الاعتراف بمدى قصورتنظيرنا الثقافى (من ص111- 131) وأنّ الثقافة العربية تشكومن ((ضمورشديد فى تعريف الثقافة..وبتالى لابد من كوادرثقافية قادرة على إقامة حوارمتكافىء مع الثقافات الأخرى المغايرة..وهذا لن يتم إلاّبعد إيمان الأنظمة العربية بالحرية الثقافية..والحرية الفردية)) وذكرأنه ((يعيب خطابنا الثقافى على الانترنت انعزاليته المعرفية والتاريخية، خاصة أنه يبتعد ويتجاهل الدراسات الجادة فى سياقاتها الحضارية والإنسانية..ولذلك تتسم بالبدائية..وأسلوب الانفعالية ورد الفعل..وكثيرًا ما يتناقض خطابنا الثقافى مع نفسه، بسبب تبرع البعض فى نقل خلافاتنا إلى ساحة الجدل العالمى (دون دراسة موضوعية) وأنّ قليلين هم من يجيدون اللغة الإنجليزية..وبالتالى مازالتْ الثقافة العربية ((حبيسة اللغة العربية، لضعف الترجمة من العربية إلى الإنجليزية)) (من ص153- 156)
وصمّـم جدولاعقد فيه مقارن بين فكر(عصرالمعلومات) والفكرالعربى..ومن أمثلة ذلك أنّ الأول: ابتكارى، خلافى، علمى، استشرافى، مبادر، تواصلى، توليدى. ويقابله الفكرالعربى وهو: تقليدى، سطحى، دوجماتى، استسلامى، غيرعلمى، قاطع، سلبى، توفيقى، أحادى، سردى (ص167) وأنّ الفكرالعربى وقع تحت تأثيرتياريْن متصارعيْن: البعثى القومى..والناصرى بسماته الدينية (ص179) وأنّ الفكرالعربى يميل إلى المطلق ضد النسبى..ويفتقرإلى ((مهارات المنهج المنظومى، القادرعلى التعامل مع تعدد العناصر..ومهارات التفكيرالشبكى ليستطيع النجاح مع (منظومة المدخلات والمخرجات..وتعدد المسارات التى تربط بينهما..وأنّ الفكرالعربى من عيوبه تشبثة بالثنائيات..ومن أمثلة ذلك أنّ ((فكرنا اللغوى جعل لكل قاعدة نحوية سببـًـا وعلة من خارجها..وليس من داخلها. أما فيما يخص تعامله مع الخاصية الزمنية، فإنّ الفكرالعربى استاتيكى..ويفتقرإلى الحد الأدنى من الدينامية للتكيف مع الإيقاع السريع لعصرالمعلومات)) (ص205، 206)
وطرح سؤالاجريئــًـا: هل بقدرة (علماء) الاجتماع العرب تقديم نظرية اجتماعية تستوعب متغيرات العصرالحديث..وتكشف عما يجرى داخل مجتمعاتنا، التى تموج بالبراكين النشطة..والخامدة. العرب فى حاجة لنظرية تجعل من الثقافة منارة لخدمة المواطنين، لاهراوة فى أيدى الحكام..وبوقــًـا إعلاميـًـا لخدمة التجار؟ (ص224)
ومن بين التحديات أنّ الثقافة العربية، أهملتْ المعرفة الكامنة فى الفنون..كما أهملوا دراسة (علاقة اللغة بالهندسة) و(علاقة اللغة بالفكر) و(علاقة اللغة فى إطار منظومة الثقافة) ولم يسأل العرب الأسئلة التى تناولها التنويريون الأوروبيون مثل: هل اللغة صانعة الفكرأم صنيعته؟ هل اللغة (قيد) على الفكرأم تحريرله؟ هل اللغة مرآة للعقل؟ أم للعقل مراياه الخاصة والمتعددة؟ وضرب أمثلة من تعسف الرقابة فى الصحف والمجلات وفى دورالنشرمثل شطب تعبير(خلق الأفكار) و(نقد التراث) وذكرما فعله (جورج أوريل) فى روايته1984حيث وضع اللغة على ((رأس قائمة أسلحة القهرالأيديولوجى فى يد الأخ الكبيرالذى استبعد لغة المجازالتى تضيع قيودًا صارمة على معانى الألفاظ..وأنّ معنى (فقد الحرية) لايجب أنْ يخرج عن المعانى المناظرة مثل (حبس الطيورفى أقفاصها) إلخ (من ص259- 266)
وذكرأنّ الدول العربية تحتل (ذيل قوائم الإحصائيات التى تصدرها منظمة اليونسكوفى استهلاك ورق الصحف..وباقى وسائط القراءة) وأشارإلى تقرير الإعلام العربى، حاضرًا ومستقبلا..وورد به أنّ إعلامنا العربى ((لم يرتفع إلى مستوى الرسالة المنوط بها، فى تعميق وعى المواطن..وإشراكه فى التفاعل وإسهامه فى البناء الجماعى..وأنّ إعلامنا العربى يواجه مأزقــًـا رباعى الجوانب: 1- مأزق اقتصادى عن كيفية التنافس فى عصرالإنتاج الإعلامى الضخم 2- مأزق ثقافى عن كيفية أنْ تصيرالثقافة درع الوقاية مما يــُـهـدّد ((هويتنا وقيمنا وترلااثنا)) 4- مأزق تنظيمى عن كيفية اكتساب المرونة..واختيارات الكفاءات (بعيدًا عن المجاملات) فى ظل إعلام عصرالمعلومات..وديناميته الهادرة..وضرب مثالابقدرة المبدع الإعلامى بالبرنامج الأمريكى (60دقيقة) الذى لم يعتمد على الإبهار..وإنما على الحوارمع الجمهور(ودون تلقين من المـُـعد أومن المذيع..ودون مونتاج، سواء للحذف أوالاضافة..ولذلك فإنّ هذا البرنامج، من أكثرالبرامج نجاحـًـا فى أمريكا (ص366، 367)
وعن الإعلام العربى الدينى ذكرأنه لا أمل لخطابنا الدينى، فى التطورإلاّبعد أنْ يتفاعل مع القضايا المُـستجدة والأسئلة الحديثة لمواكبة عصرالمعلومات (ص423) وذكرأنّ الفكرالدينى العربى لم يمارس الفكرالنظرى، الذى مارسه الفكرالأوروبى، الذى انتقل (بحرية) من (محورالميتافيزيقا) و(مفهوم الألوهية) إلى (محورالإنسان) ومن (عقل يـُـسيطرعليه الدين) إلى عقل أعلن انفصاله عنه..وأنّ المأزق العربى بدأ منذ أن شنّ (ابن قتيبه) الحرب ضد الفلسفة..كما كتب المفكرالجزائرى (محمد أركون) وساهم الفكرالدينى فى تشويه دورالمفكرين والمستشرقين الأجانب..وهوما أثر بالسلب نحوالمعرفة، بالرغم من فضل هؤلاء فى الكشف عن الكثيرمن كتب التراث العربى الإسلامى..ولم يكن التشويه من جانب الإسلاميين فقط..وإنما شمل كثيرين من المثقفين الكبارأدعياء الليبرالية والتقدمية..وأنّ أفكارالإسلاميين المتربصين للفكرالأوروبى، تسللتْ إلى بعض العلمانيين..وكانت النتيجة ظهورما يـُـسمى (أسلمة العلوم) وأنّ العداء للاستشراق شمل الطيب والخبيث (ص432، 433) وربط ذلك بالتعبيرالمستنيرالذى صرّح به الشاعرالسورى/ اللبنانيى أدونيس الذى تساءل: ماذا يبقى للثقافة العربية الراهنة، بعد أنْ نستقطع منها كل ما أستعيرمن فكرالأوروبيين (ص434) فكان من الطبيعى أنْ تتراجع الثقافة السائدة (سواء العربية أوالمصرية) عن تبنى (مشروع التنوير) وتنتشرالفرق الظلامية، وكثرة مواقع الانترنت التى تدعوالمسلمين (فى كل دول العالم) للجهاد..والتضحية فى سبيل نصرة الإسلام (ص482)
وإذا كان هذا هوالوضع فى الأنظمة العربية..وبصفة خاصة إهمال العلوم الطبيعية، فإنّ نبيل على رأى ضرورة تقديم (صورة الوضع فى إسرائيل) فذكرأكثرمن دليل على تفوقها فى (مجال التكنولوجيا الحيوية) وما لهذه التكنولوجيا من استخدامات عسكرية ومدنية (يصعب التكهن بها) كما أنّ إسرائيل كانت ضمن الدول المتقـدّمة التى استفادتْ من ابتكارالعالم المصرى (زويل) وإبداعه المذهل الفمتوثانية (واحد على ألف تريليون من الثانية) وآلة تصويره (فائقة السرعة) وأنّ إسرائيل أخذتْ فى استخدام آلة التصويرالزويلية..ووضعتها على أقمارها الصناعية، لتطوف فى سمائنا وتلتقط ما يدورعلى أراضينا..وما يرقد تحت سطحها..وتساءل: كيف تركنا إسرائيل تلتف حولنا..ونجد أنفسنا- دون أنْ ندرى- وأسنانها الصناعية فى لحمنا، وبذورثورتها الزراعية فى تربتنا..ومنتجاتها فى كل أسواقنا..وذكرأنّ كثيرين من العرب (والمصريين) لايطيب لهم الحديث الذى يكشف (بالمعلومات) عما يحدث فى إسرائيل..ويحق لنا أنْ نسألهم: كيف نتحاشى هذا الحديث..وقدرأمتنا (العربية) الصراع مع إسرائيل؟ ونترك لها- حتى المجال الثقافى لتــُـعربد فيه، بخلاف ما تحتله التكنولوجيا الإسرائيلية الرفيعة- بصفة عامة- وتكنولوجيا المعلومات بصفة خاصة، فى عقل ساسة إسرائيل وعلمائها..ولعلنا نتعظ ونتذكرما قاله شيمون بيريزعند توقيع اتفاقية القاهرة ((من أنّ المعلومات أقوى من المدفع)) وهذا عن (الحمائم) فماذا عن الصقور؟ حيث يتباهى نتنياهو((بعظمة السيلكون الإسرائيلى، الذى يربط بين مراكزالبحث..والتطويرالمعلوماتى فى مثلث: تل أبيب- القدس- حيفا..والذى لايفوقه- حسب زعمهم- إلاّوادى السيلكون الأمريكى..وذكرد. نبيل على أنّ التنمية الاقتصادية..هى التى كفلتْ لإسرائيل ((دوام تفوقها العلمى والتكنولوجى، تاركة للعرب الصناعات التقليدية مثل الأسمدة والأسمنت، أى الصناعات القذرة الملوثة للبيئة..وإسرائيل بدأتْ تستغنى عن صناعاته التقليدية (مع ملاحظة أنّ هذا الكلام ورد فى طبعة يناير2001 الكويتية) وذكرأنّ إسرائيل منذ نشأتها عام1948 سعتْ إلى إقامة (قاعدة علمية) تكنولوجية ضخمة، لدعم قدراتها الحربية..وكانت ركيزتها شبكة من معاهد البحوث المتقدمة..وعلى رأسها معهد (وايزمان وتيكنون) اللذان ينعمان بتقديركبيرمن الحكومات الإسرائيلية..والأوساط العلمية العالمية..وتغطى مجالات البحوث، معظم فروع العلم والتكنولوجيا المتقدمة..ويشمل: التكنولوجيا النووية..والتكنولوجيا الحيوية والبيولوجية الجزئية. وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات..والذكاء الصناعى..وبحوث الطاقة..وبحوث زراعة الصحراء وبحوث (علم اللسانيات) وبحوث الطب والدواء..إلخ..ويبلغ معدل النشرالعلمى (عشرة أضعاف المتوسط العالمى) وتعتبرالجامعات الإسرائيلية من أعلى الجامعات العالمية فى (معدلات تسجيل براءات الإختراع) والأهم من كل ما سبق هوالروابط الوثيقة بين الأبحاث العلمية..وبين مراكزالإنتاج. أما بالنسبة للموارد البشرية، تأتى إسرائيل فى المرتبة الثانية- بعد اليابان- فيما يخص عدد العلماء والفنيين، إلى إجمالى عدد السكان..وقد ضاعفتْ الأعداد الكبيرة من العلماء الروس- بعدد تفكك الاتحاد السوفيتى- وذلك بفضل دورالمسئولين فى جذبهم للعمل فى إسرائيل، بإغراءات مادية كبيرة، فذهب عدد كبيرمنهم إلى إسرائيل، من ديانات وجنسيات مختلفة..وهؤلاء العلماء جاءوا ومعهم ((حصاد المعرفة المتراكمة، وأسرارالتقدم العلمى فى أكثرفروع البحث..والتطورالتكنولوجى فى الاتحاد السوفيتى السابق))
كما تــُـعتبرإسرائيل من أكثرالدول نشاطــًـا فى إقامة العلاقات العلمية..واتفاقات التبادل الأكاديمى..ومشاريع التعاون البحثية، مع معظم الدول المتقدمة..وأنّ الأمثلة المذكورة ((مجرد بعض ملامح المشهد العلمى/ التكنولوجى الإسرائيلى)) بخلاف ما تعرضه عبرالانترنت ((كموازيك من التنوع الثقافى)) حيث ((بها ما يقرب من70 جماعة ثقافية وعرقية)) وأنّ إسرائيل تهتم بالتعليم منذ حضانة الأطفال حتى الدراسات ما بعد الجامعية..وتأتى إسرائيل فى المرتبة الثانية بعد الدنمارك فى معدل (نشرالكتب) بالنسبة لعدد السكان..وذلك بخلاف حركة الترجمة الهائلة إلى العبرية: من الإنجليزية والروسية والإسبانية والبولندية والعربية..إلخ..وتهتم بالترجمة الآلية، ولديها120متحفــًـا فى كافة مجالات الإبداع الفنى..وذكرالمؤلف أنه قـدّم دراسة عن البحث العلمى الإسرائيلى..كلــّـفته بها (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم) وبعد أنْ أنهى تلخيصه للبحث قالت إحدى الباحثات العربيات ((دع الكلاب تعوى)) ساخرة من التقدم الإسرائيلى..وكان تعقيبه ((سيظل عواء الكلاب هذا يزعجنا أشد الإزعاج)) وأنقذ الموقف د.حمدى مرزوق الذى قال إنه اشترى سلعة سويسرية ولما نزع الاستيكروجد المكتوب ((صــُـنع فى تل أبيب))
وذكرأنّ الأبعاد السياسية واللغوية فى ((صراعنا مع إسرائيل سوف تتضاعف فى حالة ما إذا حلّ نوع من السلام فى المنطقة، فمن المتوقع أنْ تلجأ إسرائيل إلى استغلال الأسلحة الثقافية..وأنّ مقاومة ذلك لابد أنْ يكون بدراسة (محورية اللغة فى الثقافة اليهودية، خاصة بعد أنْ أثبتوا قدرتهم على إحياء اللغة العبرية بعد اندثارها. ومن جانبنا يجب التوسع فى الدراسات اللغوية والدينية المقارنة..وهى دراسات تعانى من فقرشديد لدى الثقافة العربية..وحذّرمما تفعله إسرائيل من العبث بالتراث الشعبى الفلسطينى، من أزياء وأغانى..وفنون فولكلورية..إلخ (عن إسرائيل- كنماذج الصفحات: 23، 33، 102، 287، 494- مجرد أمثلة)
***