قراءة في قصة الأطفال -ميسا-

رفيقة عثمان
2020 / 2 / 6

قصّة "ميسا" للكاتب ربحي شويكي المقدسي، احتوت هذه القصّة على واحدٍ وسبعين صفحة من القطع الصغير؛ وحملت عنوان اسم ميسا على اسم البطلة، والمُبادِرة في مشروع نظافة البيئة والتوعية نحو نظام صحّي؛ بمرافقة أصدقائها وصديقاتها.
تطرّق الكاتب للفت النظر نحو تلّويث البيئة المنتشرة في المنطقة، وانتباه الفتيات والفتيان للإصلاح، والمبادرة في إقامة مشروع جماعي تطوّعي؛ لتنظيف الأحياء القريبة، والتنبيه من مخاطرها، سواء كان التلويث على الأرض من رمي القمامة، أو من تلويث المياه وقتل الأسماك، من قِبل المصانع التي ترمي الموادالسّامّة في المياه، كذلك من تلويث الهواء، عند إضرام النّار للشّواء في المتنزّهات العامّة.
يبدو لي أنّ اختيار الكاتب لهذا الموضوع هامُّ جدًّا؛ نظرًا لإهماله في مجتمهنا العربي عامّة، وفي مجتمعنا المحلّي خاصّة. حاول الكاتب معالجة الموضوع بواسطة تفعيل بعض الأصدقاء أثناء سيرهم على الأقدام، وكلّما لاحظوا خطرا بيئيّا، توجّهوا بأنفسهم لحلّه بأنفسهم، بمساعدة معلّمتهم "المس اعتدال".
هنالك جوانب إيجابيّة في هذا العمل الجماعي، نحو إكساب القدرة عند الأطفال في حب العمل التطوّعي لخدمة المجتمع والبيئة المحيطة، والتعاون المشترك لإنجاز مهمات تخص المُلكيّة العامّة، وهذا المفهوم بحاجة إلى تدعيم وغرس قِيم الاهتمام بالممتلكات العامّة في المجتمع، وليس الاهتمام بالممتلكات الخاصّة فحسب.
ورد التعاون المشترك بين الذّكور والإناث، دون تمييز بينهم، ومنح الكاتب البطولة في قيادة المجموعة للفتاة ميسا، وهذا دعم للجنس الأنثوي نحو غرس قيمة القيادة للأنثى.
ذكر الكاتب تشجيع المنافسة في السّباق والسّباحة، لكن في القصّة لم تكن المنافسة شريفة، بل بادر بعض الفتيان؛ لإفشال الطرف الآخر وعرقلة المنافسة بإطاحة الغريمة .
هنالك بعض التحسّبات التربويّة، التي ذُكرت بالقصّة، عندما حدث عِراك بين الفتيان صفحة 45 "فانهالوا عليهم بالضرب"، كذلك عندما تمّ طعن ميسا من الظّهر، وحملها الأصدقاء صفحة 65. يبدو لي هذا الشّجار واستخدام العنف ليس ضروريّا، وكان بالأحرى معالجة المشاكل بالحوار والتفاهم، والتوجّه للمسؤولين، وليس باستخدام العنف بهذ الطريقة، كذلك حمل ميساء المُصابة بالظهر يُعتبر تصرّفا خاطئا، فمن الأجدى توعيتهم نحو الإسعاف الأوّلي، والتصرّف بطريقة صحيحة، دون إحداث الضرر بعد الطعن.
كل هذه الحملة التوعويّة تنقصها المسؤوليّة الكبرى والمساندة في القريّة من قِبل مجلس القرية، وعدم تحميل الفتيان كل المسؤوليّة؛ كأن يرافق الفتيان مرافق لحراستهم، ومختص بالإسعاف الأوّلي، والاستعداد المنهجي لمواجهة الطوارئ، وحمل الأدوات اللزمة لإنجاز أعمالهم، وألا يكون العمل عشوائيًّا، بل مُخططًا قبل البدء بالعمل.
نهاية القصّة، مُنحت الجائزة للمس اعتدال، أرى بأنّه من الأجدر بهذه الجائزة الفتيان والفتيات الذين بادروا وخطّطوا وعملوا بجد، ربّما للمعلّمة وجميع الفتيان الذين يستحقّون الجائزة والاحتفال بهم من قِبل أبناء القرية.
تفتقد القصّة لعنصري الزمان والمكان، لم يُذكر اسم القرية أو المدينة وأي بحر، ربّما قصد الكاتب أن يُعمّم الفكرة على كافّة الأماكن ودون تخصيص مكان واحد.
لغة القصّة تعتبر تقريريّة، سهلة جدّا وسلسة، تكاد القصّة تخلو من السرد الأدبي، واستخدام المحسّنات البديعيّة، والصياغة الأدبيّة، والخيال، والدّعابة ممّا أفقدها عنصر التشويق.
القصّة تُعتبر تعليميّة وتوعويّة للأطفال ما فوق سن العاشرة .
يُنصح اقتناؤها بمكتبات المدارس بعد تعديلها، تربويّا ولغويّا.
وردت الاخطاء النحويّة في القصّة كما يلي:
1. قالت ميساء لكروان أنظرِ ما أجمل المنطقة – الصحيح أنظري
2. حتّى لا يلاحقونها كالآخرين – لا يُلاحقوها

عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي