** برقيات عاجلة وخطيرة ... من ساحات الحراك العراقي المنتفض **

سرسبيندار السندي
2020 / 2 / 5

* البرقية ألأولى
بيان اللجنة العليا للتنسيقات

تدعو تنسيقية ثورة تشرين تدعو العراقيين للاحتشاد يوم الجمعة 7 شباط الجاري ، رداً على تنصيب “الفاسد”

وقد أصدرت اللجنة العامة المنسقة لتظاهرات ثورة تشرين بيانا الاثنين 3 فبراير / شباط 2020 تحت عنوان
“الحملة الشعبية الكبرى لرفض ترشيح الفاسد علاوي”.

اللجنة دعت في بيانها أبناء الشعب العراقي كافة إلى الخروج في مظاهرات مليونية عارمة يوم الجمعة الموافق 7 فبراير الجاري لرفض ترشيح “المدان الهارب الفاسد محمد توفيق علاوي” لمنصب رئيس الوزراء، وذلك في ساحة التحرير في بغداد وكافة ميادين “الكرامة” في محافظات ذي قار، البصرة، النجف، كربلاء، ميسان، المثنى، واسط ، القادسية ومحافظة بابل.

اللجنة قالت في بيانها: يا أبناء الشعب العراقي الصابر.. لقد أكد المعتصمون السلميون في مناسبات عديدة أنهم سيرفضون أي مرشح يأتي من رحم نظام المحاصصة الطائفية الفاسد والغارق بالعمالة لإيران، وما ترشيح هذا الفاسد المدان إلا استهانة بعقول ومشاعر الملايين من شعب العراق الكريم وأبناءهم الغيارى من المتظاهرين السلميين.

وقالت ايضاً إن “هذا الترشيح تحدي صارخ للعراقيين الثوار الأبطال، لذا يتوجب الوقوف بصلابة بوجه هذا التحدي الذي يراد منه إخماد ثورة العراقيين وتضحيات الشهداء واختبار صبر العراقيين وعزيمتهم التي لا تلين، فهيا إلى ساحات العز والكرامة يوم الجمعة لنهتف بصوت واحد ” لا وألف لا لك يا علاوي، لا وألف لا لمرشح قم وطهران وذيولهما الشريرة في المنطقة الخضراء”.


* البرقية الثانية
رسالة عتاب من "عدي الزيدي" للمنتفض " د. علاء الركابي" .

صديقي الدكتور علاء الركابي
(عد،،، فساحة الحبوبي بانتظارك ) لما هذا التنازل يا علاء وبهذه الطريقة المهينة ؟
مالذي جرى لك ...؟

فأنت لم تسجن بعد ولم تعتقل 12 مرة ، ولم تجرب سجن إاستخبارات الفرقة الأولى ، ولا سجن الحلة ولا مكافحة إرهاب ذي قار ، كما لم يعذبك المقدم "احمد الركابي" ولا العميد "عماد علي عبد فارس" ولم يتبول عليك عنصر الاستخبارات "هادي" ولم تجرب التغريق بالماء ؟

اخي علاء ...
أنت لم تنم في ساحات المظاهرات مع مجموعة صغيرة وتتعرض للضرب بالهراوات ، ولم تعتصم مع افراد قليلين من أصدقائك وانت تسمع شتائم واستهزاء وسخرية المارة بك ، ولوم المقربين لك كونك تعادي ايران ، أنت لم يتهمك أحد أنك داعشي وبعثي ويتم مقاضاتك بتهمة الانتماء للبعث ، لم يحاربوك في مصدر رزقك ، ويتم فصلك من وظيفتك بتهمة الترويج لحزب البعث ؟

وبعد يا عزيزي علاء ...
انت لم تجرب الخطف ولم يقلعوا لك أظافرك أو يكسروا لك قدماً ويد ، ولم تذق طعم الكيبلات ، لم تعاني من الأهانة والتعذيب بالكهرباء والربط بالاسلاك وتعصيب العيون والفلقة والصوندات المملوءة بالحصى والركل والتعليق بعد ، لم تعاني من كل ذلك ؟

لم يعتقلوا لك ولداً ويضعونه تحت تعذيب الكهرباء والضرب ويساومونك عليه ، ولم تجرب أن تنهض ساعة الفجر على نواح زوجتك وهي تتوسل بالله أن يفك أسر ولدها ، ولم يبعث لك إبنك رسالة من السجن ليقول لك {بابا لقد إمتصت الحشرات دمي ، وانا أخاف حينما تغلق أبواب السجن} نعم أخي علاء لم تجرب كل ذلك ؟

لم تجرب أن يعاديك أقرب الناس إليك ويكتب عنك في الفيسبوك لانك لا تتفق مع آراءه ، وكذلك لم تجرب يا عزيزي أن تنتقل خلال خمس سنوات لأكثر من 7 مناطق ، وتحول أثاث منزلك لأكثر من عشرة بيوت ، نعم أخي علاء أنت لم تجرب أن تقيم في بيت أقربائك ، وتكتشف بعدها أنهم قد إتصلوا بفصيل تابع لايران ، ليبلغوهم أانك عندهم كي ينتظرونك في ركن الشارع ، ولم تجرب أن تدخل مجلس عزاء لأحد أقربائك وتخرج منه لتجد نفسك قد وقعت في كمين للأمن ويتم اعتقالك ؟

واخيرا عزيزي الركابي
هل جربت أن تقرأ رسالة من أقرب الناس إليك يطلب فيها معرفة المكان الذي تقضي فيه ليلتك من أجل أن يبلغ المليشيات عنك ، عفوا نسيت أن أقول لك هل جربت النوم لثلاث ساعات فقط في اليوم ، وتأتيك كوابيس تجعلك تفز من نومك وكأنك سقطت من أعلى جبل ؟

عزيزي
أنا لا أفضل نفسي عليك ولا أزايد على وطنيتك ، إنما ينتابني ألم وأنا اشاهد الناشط الذي أحبه أهالي "ذي قار البطلة" خاصة والعراق بشكل عام ، وأمنوا به وبرسائله ينحني من أول هزة وتهديد ، ويضع يده بيد من أسماهم هو نفسَه بالفتلة والمجرمين ، لتدخل في عملية سياسية أنت أكثر الناس تعرف مدى فسادها وعمالتها ؟

ولماذا أعلنت قبولكَ بمرشحهم ، وكأنك قد قبلت مافرضته الأحزاب عليك ، وكأنه أمر واقع ؟
عد أخي وعزيزي إلى الساحة يا علاء ولا تخذل أصحابك ومن إتمنوكََ ؟

أخوك
الزيــ 2020 ـدي


* البرقية ألثالثة
رسالة من وزير داخلية النظام السابق الذي أسقطه الغزو ألأمريكي " المهندس محمود ذياب الأحمد" يرد فيها على المدعو "علاء الركابي" أحد ناشطي الحراك العراقي يقول فيها ؟

1: لا أنت ولا ألأكبر منكَ تهمّون النظامَ السابقَ بشئ ، وما يهمّنا دماء شهداء ثورة تشرين وكرامة شعب دوست بالإقدام ، وتحقيق أهداف الثوار ، فنحن جزء من هذا الشعب غصباً عنكَ وعن أمثالكَ ؟

2: أنا لا أعلّق على منشوراتٍ إلا ما ندر، ليس تكبّراً، بل تواضعاً، لأعطيَ فرصةً للآخرين بالتعليق والحوار ؟

يا دكتور علاء ، نِعْم أنا من رجال النظام الوطني السابق ، إستوزرتُ ثلاثَ مرّاتٍ ، ولي بصمةٌ وشواهدُ إنجازٍ في كل ربوع العراق ، وأقول لكَ لا توجد قرية في العراق إلا وكان لي فيها إداء وهكذا زملائي الاخرون ؟

كنّا نتعامل معكَ ومع أمثالك كتعاملنا مع شرَفِنا بل ويزيد، سهرنا الليالي ، تحمّلنا مأسي لا يعلمها الا الله ، وخرجنا من الوظيفه بسبب تآمر الذين تعرفهم أنت وانتفض الشعب العراقي اليوم ضدهم ، لم نجنِ من الوظيفه إلا تلك الشواهد على وطنيّتنا وخدمتنا لبلدنا ، وحالياً نعمل ضمن إختصاصنا لغرض أنْ نعيشَ بالحدِّ الأدنى ، والسبب لأن من إنتفضتَ عليهم وصرت منهم حرَمونا من كل شئ ؟

وعندما ثار الشعب على الفساد تحت عنوان "نريد وطن" كنّا ندعو لكم ليلَ نهار، وعندما يسقط شهيدٌ كنّا نبكيه أكثر منكَ بملايين المرّات وألله الشاهد ، شهيد البصرة والعمارة والنجف وكربلاء والكوت والناصرية والسماوة والديوانية وبغداد والحلة ، وقبلهم شهداء الأنبار والموصل وديالى وصلاح الدين وكركوك فهم أيضاً أبنائنا وأخواننا ؟

يا دكتور علاء
بغض النظر عن إنتمائك الحزبي وعن حقيقة هدفكَ من المشاركة مع ثوّار الناصرية ، كنّا من أشد المؤيدين لكَ ولروحكَ الوطنيةِ الظاهرةِ لنا ونحن لا نعلمُ الغيبَ ، وبالنسبةِ لكَ أبعدناكَ من قول الباري سبحانه وتعالى :
{يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم والله يعلم بما يكتمون} لأن هؤلاء هم في الدرك الأسفل من النار ، ونعلم بأنك من عائلةٍ كريمةٍ واعيةٍ مثقّفةٍ ؟

دكتور علاء
جنابك الكريم ، لقد أخطأتَ بتصريحاتكَ الأخيرة ، ويفترض أن يكون لثوار الناصرية الكلمةَ الفصلَ ، وإذا أردتَ أنْ تمثّلهم وتتحدث عن رئيس الوزراء الجديد ، كان عليك أن تظهر معهم في ساحة الحبوبي وليس مغرّدا لوحدكَ ، وأنا شخصيٍاً لا زلتُ أرى فيكَ تلك الوطنيةَ التي بدأتها مع أخوانك ، وإذا أ خطأتَ تعتذر ؟

أما إتهامكَ بأن أزلام النظام السابق لهم صفحات على وسائل التواصل الاجتماعي ، وهم وراءَ حملة لتسقيطكَ ، فإسمح لي أنْ أقولَ لك بكل احترام ، لا أنت ولا ألأكبر منك تهمّون النظامَ السابقَ بشئ، وما يهمّنا دماء شهداء ثورة تشرين وكرامة شعب وتحقيق أهداف الثوار، ونحن جزءٌ من هذا الشعب غصباً عنك وعن أمثالك ، ولا يسقط مهما حاول ألأعداء إلا الساقط ؟


* البرقية الرابعة وألاخيرة
نداء من قادة الحراك الثوري العراقي ألى ثوار الانتفاضة العراقية الخالدة ، للتحشيد لمليونية يوم الجمعة القادمة 7 شباط ، لاسقاط ممثلي الغدر والخونة والعمالة والفاسدين ، الذي فرضوه فرضاً على رئيس الجمهورية العراقي بالتهديد والوعيد ؟

ومن يعتقد بانه قادر على كسر أرادة الثورة والثوار بواسطة بعض المنتفعين والأفاقين والأقزام والمجرمين والارهابيين فنقول لهم :
خسئتم فوألله ما حزرتم لما معدن المنتفضين والثوار العراقيين ، وخسئتهم مع الخائن والعميل والمعتوه الذي يسيركم ، فلقد إختار بنفسه وهذا ما أراده ألله له أن يكون مصيره مزبلة التاريخ والعراقيين ، فغيره كان أشطر ، سلام ؟


عن الحراك الثوري العراقي المنتفض