** اللواء عبد الكريم خلف ... وما أدراكم ما عبد الكريم خلف **

سرسبيندار السندي
2020 / 1 / 25

* تمهيد
يكفي تعرية حقيقة من يحكم العراق من حثالات السلطة الباغية والعميلة ؟


*المدخل
يكفي هذا النكرة والعار عاراً إستخفافه بدماء شَباب العراق المنتفضين المسالمين ، وهو العسكري الذي من أول واجباته هى حماية حدود الوطن والمواطنين ،
وليس حماية الذيول والخونة الفاسدين والمجرمين ، وألانكى مشاركته بقتلهم عبر تصريحاته التي لا تتصف بالمسؤولية ، فوألله منصب شرطي أمي كثير عليه ؟

*من هو الناعق عبد الكريم خلف
هذه رسالة وصلتني من عراقي شريف وغيور على دم العراقيين عايشه عن قرب ، وتحرى عن ماضيه ألاسود والذي لا يختلف عن حاضره ، واللبيب من تكفيه الوقائع وليس الدلائل والبينات .

* الرسالة
كتبت الدكتورة "فيان كاظم العسكري" مديرة المركز العراقي للدراسات الستراتيجية عن العسكري "عبد الكريم خلف"
تقول فيها {شهادة لله وللتاريخ} .

1: عبدالكريم خلف بالتسعينات كان ملازم أول بحماية "حلا صدام حسينً وتم طرده من وزارة الدفاع ومن حزب البعث وسجنه 3 سنوات بتهم السرقة ؟

2: عاد بعد 2003 أثناء هيكلة الجيش السابق وتعيين كضابط سابق وبعد كشف أمره تم طرده من قبل "حازم الشعلان" والذي فضحه حينها وقال أنه ليس فقط بعثي بل وفاسد ، وكان محكوم من قبل النظام السابق ؟

3: في عام 2004 أعاده "كريم ماهود المحمداوي " للخدمة على ملاك وزارة الداخلية ، ليتم طرده من جديد بعد رحيل ماهود عنها لسجله ألاسود ؟

4: في عام 2006 توسط لدى "المجلس الأعلى" وإدعى أنه مسجون ومفصول سياسي فأعاده المجرم والعميل الايراني "باقر جبر صولاغ" للخدمة ، وكرمه بترفيعه الى رتبة لواء وجعله مديراً لمكتب التنسيق المشترك في الوزارة ، وبعدها قائد عمليّات {ماهى خبرته في العمليات وعن أي عمليات} فقط من عينه يعلم ذالك ؟

5: في عام 2010 أثيرت حوله من جديد العديد من قضايا الفساد المالي والأخلاقي ، ليتم طرده من قبل " عدنان الأسدي " وكيل وزارة الداخلية في عهد المجرم "المالكي" وخرج بفضيحة أخلاقية مصورة ومسجلة وإختفى من الساحة حتى عام 2013 عندما توسط من جديد لدى تيار "الأصلاح الوطني" بقيادة الحرامي المعتوه "إبراهيم الجعفري" لكن وساطته فشلت في إعادته للخدمة ، فقام الجعفري بإنشاء مركزاً للدراسات وجعله مدير له ولم يكن فيه سوى 3 موظفين لاعمل لهم سوى سرقة بحوث وجهود الآخرين وإعادة صياغتها ونشرها بأسمائهم ؟

6: جاءت الفرصة عندما بدأت العمليات العسكرية في الموصل والأنبار فقدم نفسه للقنوات الأخبارية على أنه محلل عسكري وكان يحفظ بعض التحليلات التي يعدها الباحثين ليخرج ويلقيها عبر وسائل الإعلام ولم يكن أحد من المواطنين يعرف حينها عنه شيئاً سوى أنه عسكري متقاعد ؟

في هذه الفترة قدم نفسه لي على أنه "لواء متقاعد" ويرغب بدخول (دورة إدارة الأزمات) في مركزنا والتي نعطيها لخريجي العلوم السياسية والعسكرية وضباط القوات المسلحة ، بعدها أبدى رغبته بالعمل في مركزنا أو بالتنسيق المشترك أثناء الحرب على الأرهاب ، فوافقت كون الهدف واحد ولكن بعد فترة وفي دورة أخرى إستغرب أحد ضباط وزارة الداخلية من تواجده معنا وكلمني على إنفراد وأخبرني بحقيقته فقمت بسؤاله والأستفسار منه مع بحث وتحري للتاكد من صحة الكلام فتبين أنه صحيح ، فقمت بإنهاء خدماته وطرده وبعدها قام بإغلاق مركزه الفضائي ؟

7: بين عامي 2018_ 2019 أرسل عشرات الوساطات للعودة للخدمة ، وبعد الأزمة الأخيرة وحاجة الدولة لمن يتلقى الملامة بالنيابة عنها ، تمت إعادته إلى الخدمة وأعطائه منصب فلبس قيافة القادسية "الزيتوني" وبدأ بالتخبط والهذيان والعودة الى أيام الفساد من جديد ، وقد كشف نفسه للعراقيين بعد أن بانت حقيقته ومعدنه دون مزايدة وبرهان ؟

8: وأخيراً ملاحظه
هذا الكلام ليس للتسقيط ولا للتشهير ولا للأستهلاك الأعلامي ، حيث ليس لي خلاف شخصي مَعَه بل للأمانه التاريخية والأخلاقية فقط ، وحتى يعرف العراقيين الطيبين والبسطاء حقيقة ما يجري حولهم من أمور لا يستوعبونها ؟

فاليوم أنا معكم وغداً قد أكون مفارقة لهذه الدنيا ولكم ، سلام .

الدكتورة
فيان كاظم العسكري


من سرسبيندار السندي

تحية عراقية خالصة لك أيها الدكتورة العراقية الشريفة والغيورة والنبيلة ، ولكل ثوار العراق الابطال ، ولكل كاشفي عهر الساسة المجرمين ورجال الدين المنافقين والدجالين ؟

فمسير الثورات دائما هى الى الامام ، ومصير الخونة والعملاء والمجرمين إن عاجلاً أو أجلاً مع أسيادهم إلى مقصلة ألاعدام ، سلام ؟