((فزّاعات الطُّيور/الشُّعوب))

ريتا عودة
2020 / 1 / 25

الطُّيورُ التي اعْتَادَتْ عَلَى رُؤْيَةِ (((الفزَّاعَة))) لَمْ تَعُدْ تَخْشَاهَا.

المفروض إنّه الفزاعة تُفزع أي ترعب الطيور.
هي بدايةً ترعبهم بسبب وجودها المقيت بينهم.
لكنّها لا تحرّك ساكنا.
لا بل عصفة ريح قد تطيح بها.
الطيور ، رفيقة الحقول، سريعا ما تدرك هذه الحقائق فتتخلّص من خوفها من الفزّاعة المقيتة.
أحيانا، تراها تقف على رأس الفزاعة وتبول عليها وأحيانا تختبىء داخل جيب سترتها أو تقفز من يد الفزاعة الواحد الى الأخرى بمرح.
هكذا الشعوب أيضا!
لكلّ شعب مارده.
غالبا، الشعب هو من يصنع مارده/فزّاعته ويؤلهه!
ثمّ، يقبض الماردُ على رقاب الشعب ويبثّ سموم الرّعب في قلوبهم.
لكن، مع الوقت يصبح أمر وجود الفزّاعة في حياة الشعوب معتادا، فيفقد عنصر الترهيب تأثيره.
لا بل يصبح وجود الفزّاعة جزءا من واقع الطّيور/ الشعوب، الى أن تتحدّ، وفي إتّحادها قوّتها، فتنتفض على فزّاعتها.
تنقر لها عينيها وكرشها السمين الممتلىءَ بخيرات البلاد وتتخلّص من سيطرتها وطغيانها.
لكن، للأسف، تراها تذهب للبحث لها عن مارد آخر، يفزعها من جديد، الى حين.

#ريتا عودة/حيفا
23.1.2020

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول