((شاعر وقصيدة))-5/ هشام أبو صلاح، نابلس

ريتا عودة
2020 / 1 / 10

الشاعر هشام أبو صلاح
اللقب: شاعر الحلم والحنين.
قول مأثور: ثمّة وقت لنا خارج الحلم والأنين
البلد: نابلس/فلسطين
الحالة الاجتماعية-متزوّج
(1)

الريحُ تعوي خارجَ الوقتِ المحاصرِ بالذئاب
والراحلون توزعوا في الصمت من وجع الغيابْ
وانا وانت قصيدة السفر المحنط باليبابْ
فتعجلي نزفي وهزيني لأصعدَ في سماء الحلم ثرّاًفي العناقْ
الدرب ضاقْ
الحلم شاقْ
الورد مشنوق العبير وكل وعد من فراقْ
فلِمَ الإياب؟
واصلْ رحيلك في السراب!
(2)

كل عام......
........
ويمرُ عامٌ إثرَ عامْ
والخطو في العثرات منهمك ومنهوك القوام
هو هذه القدم البليدة باتجاه الليل
غير أني لم أزل أرنو إليّْ
خذني قليلا ايها الوقت المؤثث بالجراح
خذني وخليني فقير الحس بالصرخات
كي نمضي معا في آخر الدمع السخين
نجر أذيال الظلام
ليمر عام تلو عام
نادِ الذين تفرقوا شذرا
فغدوا على ظمأ الثرى بشرا
يتبارزون شقاوةً عظمت
والريح تنفخ بطنهم خورا
في كل منعطف وجدت القلب ينزف دمعتين
هذي على وطن تضرج بالنزيف
وتلك في الجوعى على يبس الرصيف
والاخرون الطارئون تنازعوا قلبي على غبش الخريف
وانا ساعبر نهر احزاني بلا مجداف
ثم اعوم بحثا عن ظلالي في السنين الكافرات
وعيوننا جفت زمانا في حصاد اليابسات
في كل عام
من انت يا هذا المحاصر بالغيوم الذابلات؟
من انت تركب مهرة العطش المنبّض في عروقي الراعفات؟
من انت حتى تحبس الانفاس في حمى انتظاري في الصهيل الحر نحو غدي المصفد بالعيون الباكيات؟
أنا اول المتحدرين من الغمام
انا اول الباكين في لغة اليمام
أنا آخر الناجين من ذبح السنونو وهو يعبر لجة الشغف المخاصر بالعواصف حين تنتحب الثكالى في الظهيرة والرحيل
قل لي اذن!
أين القوافل كي تعيد حكاية الايلاف في اليمن السعيدة والشآم؟
أين البراق
يطير من ليل الى ليل الى ايلياء يكتب بالبروق صلاته الاولى على طهر القيام
يا ايها الوطن المقدس بالخطايا من ألاعيب الانام
يا،ايها الفرح المكفن بالوعود الغادرات من الغرام
يا من لبست عمامة اخزت عروبتنا على وعد قميء من تخاريف السلام
قم وابصقنّ بوجهك الخاوي وشمّرْ ساعدا نحو الزحام
في كل عام
والوقت من عفن السنين الخادعات
الوقت شكل من رداءة كل من ملا الكروش بتخمة جوعى باصناف الطعام
الوقت من صدأ القلوب البائسات
وانا وانت حبيبتي ننداح في الذكرى البعيدة كي نعيد تنفس الاحلام من رئة الوعود المتعبات
والوعد أن نرقى رقي الانبياء
والوعد أن تتهافت الدنيا تباركنا وتمنحنا نياشين الوفاء
لكننا في شرفة الدنيا الرديئة اذ نشاهد ما تبقى من نداءات الفداء
انا نراقب فجرنا الاتي على نزف الشهيد يغذ خطوا باتجاه الله في شدو الحمام
ونشد خطوا باتجاه الشمس حتى اخر الاحلام كي لا نفقد الدرب الذي يفضي الى ظل ظليل في الكلام
ويمر عام إثر عام
وانا أعد حقيبتي سفرا لالقى من أحب على طريق العشق ملهوفا باجنحة الوئام
رغم الليالي السود رغم فظاعة الموت الزؤام
ما زلت أبحر في دمي حلما تشبث بالنزيف على فم صلى لاجل الحب مشغوفا وقام
في كل عام.
1.1.2020

(3)
تجيئين مثل الوقت المملوء أسئلة
نقرأه على شرفة انتظارنا ولا قمر لهذا الليل
من يعدنا بفجر الزنابق كاذبٌ
ومن يعلق جرس الصحو يغفُ قريبا من قصائدنا المفجوعة بسلاطين الجوع والارصدة الآثمة
تلك حكاية الحارثين الهواء في منافي الخطابات المهزومة
يا آل السلالات المهجنة
يا جياد السيوف المثلومة عند بوابات الظفر المصنوع في كل هزيمة
هذا العالم قبيح حد الجمال
وجميل حد القباحة
عالم طهارة العهر وعهر الخاشعين في محاريب الصلوات الباكية
لا انتشي من غناء عصافير البيادر المهاجرة
ولا ارقص على انغام النائمين في أسرة الاموال المغسولة هناك قرب ندب الشحاذين في شوارع الحلم العربي المصادر
ايها العام الذي مازلت في لفائف الاحلام
كن جديرا بنزف المسروقين من احلامهم المؤجلة
كن نظيفا مثل ارواح الذين سموهم،شهداء على فضيحة هروبنا من عارنا الموقر
كن قابلا للمواعيد التي ضربها فرسان الليل لغزالات الوادي آخر الليل
ان هؤلاء الذين ينتظرون على مشارف المدن الفاحشة كي يغفر الله لهم
ليسوا سوى زناة القديسة المنسية بين يدي رعاة الريح
نادي زبانية الخسارات كي يضمدوا جراح كسادهم في سوق الوطن المنهوب
اشرب نخب بيعنا وروعنا وجوعنا وقمعنا وجفاف زرعنا ونضوب ضرعنا قدام خرس سمعنا عند جلدها تلك الحبيبة المغدورة
واعلم انك لابد راحل قريبا
فلا تتاخر في البقاء عند وجعنا المؤبد
واقرأ وصيتنا للزمان
كي نغسل غبار الاسئلة عن نبض المرايا المهشمة
ولا تغب قيد برهة عن شرفاتنا الهاربة

(4)
هي الايام تسرع في عبور
حثيث ثم تتركنا رمادا
فلا تأمن زمانك غدر دنيا
تروغ بخدعة تُردي العبادا
لعام قد مضى كالوهم ولّى
وعام قادم آت مُعادا
ونحن على بقايا الوقت نمضي
وكلٌ قد وهى ضعفا نفادا
فعش في لحظة الدنيا بقلب
يحاول ان يطارحها المرادا
وزاولها بجد واجتهاد
وناوشها التصاول والقيادا
وبارزها بمعترك وطيس
وراودها على جشع جلادا
لتترك بصمة في كل شيء
وتخلد في الدنا خصبا حصادا
هي الدنيا تقول لنا تعالوا
ورودوني على القاسي جهادا
خلود المرء في طي الليالي
على جلد وعزم الحر نادى
هنا ندري ونفهم كيف نحيا
ونكتب في الفخار علا تمادى

(5)
فكرت في الدنيا وفي أحوالها...فوجدتها وهما يروغ بحالها
ووجدتها حلما يمر بسرعة...طيفا تراءى في رؤى افعالها
وعرفت بعد مضي دهرا أنها...كذابة بحضورها وزوالها
فاربأ بنفسك من تكالب أهلها...جشعا تمثل في صراع رجالها
غرتهم الدنيا بكذبة حاسب...خسر الرهان على عديد رمالها
كم يجمعون المال ضرب مقامر...حصد الرذيلة شط في ترحالها
فالحق أبقى والفضيلة خيرها...باق وكل الخير في تجوالها
والصدق انجى والبطولة فعله...فاصدع بصدق القول يوم مقالها
واجهر برفضك للمذلة والخنا...تسلم وتغنم من شرور وبالها
وارفع لراسك للحقيقة وامتشق..سيفا تجرد في طعان نصالها
صاحب من الاخيار ناسا اشهروا...سيف الرجولة في نقاء فعالها
واصنع من المعروف احسانا بها..فعلا كريما فاض نبض غلالها
وانشر كلام الحب صفحا في الورى...والق السلام على الدنا بمجالها
واخش الاله بكل فعل بالتقى..تظفر بكل غنيمة بحلالها
عنون حياتك بالرضا لقناعة...تكن الغني كمن ظفرت بمالها
واترك على الدنيا فعالا قد جرت...جري الكرام على كريم منالها
فالكل ماض في الزمان مؤقت...دنياك يوم في دبيب مآلها
وحكاية الانسان مثل مسافر...لا بد يوما ينتهي بوصالها
فاختر لنفسك منزلا تعلو به...بالحق عدلا في مرور خيالها
دنياك كانت للمفاسد منبرا...في إمرة الأوغاد قيدُ نعالها
ولقد تسيد في البرايا مارق...دجال قول زاغ في أقوالها
لكن صوت الحق أعلى نبرة... ينجي الخليقة فاض من إقلالها
ويسيل في الدنيا برقراق السنا...حقا تسامى في رؤوس جبالها
مهما طغى العادي وأظلم ليله...فالفجر آت رغم سود ليالها

٢---٨---/١---٢---/٢---٠---١---٩---

(6)

لماذا أُحبك رغم الدموع الغزيرة؟
ورغم انكسار المرايا
وهجمة نارالظهيرة؟
لماذا أقدِّسُ فيك انتظاري
ولسعة ناري
وانت تروحين في النأي صمتا
فقدتُ المسافاتِ في الريح وحدي
عثرتُ على لغتي في الوجومِ الكثيفِ بِبُعدي
وما زلت اركض في الليل حتى وجدتك عندي
وأبكي عليك
وتبكين انت على دمعتي الراجفةْ
وفي كل وقت أرى خطوتي الخائفةْ
وأسالُ
من سوف يحملُ ظلي اليَّ بلحظة عشقٍ جميلْ
فلا ترحلي في الغبار الطويلْ
وظلي معي
الى اخر المستحيلْ

(7)
هز الغبار عن العيون الذابلة
نم قبل موتك واسترح
فغزالة الوادي تئن من الضباع الغائلة
اكشف جراحك للاساة الهاربين من الصراخ
واندب حظوظ المتعبين على فراغ الاسئلة
فخليفة الناس استبد على نواح الصامتين
والحاجب الملعون يفترش المرايا والبرايا والنوايا والسجايا كي ينام الحاكم المحفوظ في غرف الزناة
ولا ضمير سوى نهيق حميرنا في الواد
الطرقات موحلة الرماد
الخبز جوع الفاغرين الفاه جوعى الانكسارات العديدة
كم هز فارسنا الركاب الى الصراط المستقيم
كم عاد محموم الهموم
كم عاد مرجوم الشعور بلا شموس تغسل الاورام عن عتم الاماني اليانعات
هذا وتصبح مرةً هذي الحياة
هذا وهذا القلب يغرق في غوايات الصلاة
لا بد من موت لكي نجد الحياة
لا بد من نزف لكي يتوقف الليل المحاصر كل روح
لا بد من دك الصروح
لا بد من ذبح الطغاة على هتافات الجروح
فتأبطي سيفي وحتفي واجعليني في ضفائرك الندية كي أعيد حكايتي للمتعبين
وانام مرفوع الجبين

(8)
وامطرت من عيون الغيم ذارفة
دمعا من الفرحة الكبرى تغشينا
يا ما عطشنا لهطل الغيم من شغف
فجاء غيث على الرجوى ليحيينا

(9)

يا تلك الشرفات المنسية
كوني لي نبضَ هوية
كوني فجرا نهرا عطرا
ومواعيد شجية
كوني لعصافير الدوري ظلا تتراقص فيه قصائد شوق مائية
ذهب الفارس ليلا يبحث عن مهرته المسفوح مداها
نام قريبا من وجع الذكرى
فصب على عينيه لهاث العشق السكران عناقا
في ليلة ميلاد
في اتراح الاعياد
كان الفارس يركب ظلا من احلام وردية
قام الى شجر الصحو يحاوره حتى اورق نارا
وحبيبته رحلت عن قصد قائظ
تركت موتا وصفير ضلوع تذرف دمعا من وجع الايام
رحلت ديمة جدب وجفاف وصلاة دموع مبكية
حاورها في الحلم لكي ترجع من غربتها
لكن صدى الريح اشتق من الحلم وداعا من نار
يا وجع التذكار
يا ظلا من شرفات الخوف اناديك تريث قبل الليل
فالشمس على مرمى وعد
وعصافير الدوري تنسج اعشاشا في زاوية القلب مواسم عشق عطرية
الحلم يواعدنا كي نكتب شعر الاقمار على غيم اللقيا
بعناقات اللقيا الابدية
(10)

نداء
الى راحلة....
لماذا تغيبين عني؟
وتنأين في الصمت ظلا خفيا
وأبقى وحيدا بحزني القديم
أعاني ونزفي ثقيل عليا
أناديك في الليل
هل تسمعيني؟
وشباك بيتي حزين ودمعي يسح سخيا
تطير عصافير روحي
وهذا غبار السنين العجاف
يهل عصيا
أناديك يا مهرة الريح
أناديك هيا
تعالي آليا
تمر الليالي علي جراحا وأرصفة عاثرة
وصوتي يهز الجهات بجلجلة خاسرة
يصيح شجيا
فمن لي إذن بعدك قولي!
فأنت التي لم تزل في سراب رحيلي
لأني بدونك بت شقيا
تعالي لأحيا
كما أشتهي أن أكون
وأبقى رضيا!

H Abu [email protected]

____________
الملف إعداد الشاعرة الفلسطينيّة ريتا عودة/حيفا
9.1.2020

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول