شارِك بِحُزنِكَ حُزنَ بَغداد

بولس اسحق
2020 / 1 / 4

وَحدي بِتُ فِي هذهِ المَدِينَة
أحمِلُ شجُوني
وكُلَ أشعاري الحَزينة
أحمِلُ هَماً
لا بَلْ آلافَ الآهات
وقَلبٌ ضاقَ بِأنينَه
أحمِلُ جَبَلاً مِنَ العَذاب
ومَدينَةٌ لَفها الضَباب
لَمْ أَعُد أراها
وغَدَتْ أمامَ ناظرِيَّ سَراب
*****
أضَعتُ فيها حُلُمي
بَينَ أشلاءَ جاري
ودَمَ الأصحاب
أضَعتُ صَوتي
بَينَ عَويلَ النِساءِ
وصَيحاتُ الأطفال
في مَدينَةٍ ضاعَ فيها كُلَ رَجاء
قَتَلوا فِيها الجَمال
ولَبَسَتْ ثَوبَ الخَراب
فَأضحَت مَدينَةُ أشباح
*****
أيا بَغدادَ ألا تُبصِرينَ
غَيرَ الشَقاءْ
وغَيرَ انقِطاعِ الأملْ
وانعِدامَ الرَجاء
فهذا ظَلامٌ دامِسٌ فَـرَّ مِنهُ الضِياءْ
ونَجمَ سَماءٍ آثَرَ البَينَ فارتَحَلْ
وبَحرُ أقذارٍ عَميقٍ كَما الفَضاءْ
وأنفُ كَلبٍ مِنْ شَذى عطرِهِ ثَمَلْ
وأطفالٌ جَوعى تُحَيِّرُ النِساءْ
ولُقمَةٌ عَليها حَشدُ الجِياعِ أقتَتَلْ
ودَلوُ الطمُوحِ يُلقى إلى بئرِ الرَخاءْ
ويأسٌ مِنْ حَياةٍ شابها السَأمُ والمَلَلْ
فَلا الدلوُ يُسقي العِطاش الظـِّماءْ
ولا اليأسُ يُبدي تَوان ٍ أو كَلَل
حَياة ٌ مِلؤها الذلُّ يَتلو العَناءْ
ولَيسَ فيها أمرؤٌ سَعدهُ مُكتَمَلْ
*****
أهذا دَويُّ الرَعدِ هَزَّ السَماءْ
أم انفِجارٌ، وقتلى ومَنْ قـُـتِلْ؟
أقطَراتُ غَيثٍ يَمُنُّ بِها السَحابْ
وغَيمةٌ تَتركُ الشُجيراتَ في بَلَلْ
وتَرحيبُ أرض ٍ نالَ مِنها الجَفافْ
وتَهليلَ فَلاح ٍ شَكورٍ لِما سَيَنَزلْ
أمْ يَومَ حُزنٍ تَسيلُ فيهِ الدِماءْ
وصَرخاتُ أُمٍ عَنها ولِيدَها
أرتَحلْ
ومَنْ يُخبِر عَجوزاً بأنَ ابنَهُ
قُضيَ بِشظايا الانفِجار
ومَنْ يُطفِئ لَهيبَ القَلبِ فيهِ
إذا اشتَعلْ
ومَنْ ذا يُعَزي الشَقيقَ بِفقدِ الشَقيق
وكَيفَ سَتَقولَها
"قُتِلَ" إن سَألْ
نَواحٌ عَلا صُوتَهُ عِندَ المَساءْ
ودَمعٌ سَخينٌ جادَت بهِ المُقلْ
حَتى إذا جاءَ الصَباح
أنتَهى البُكاءْ
وراحَتْ مِنَ الأرضِ ذِكرى الذي رَحلْ
*****
بَغدادُ كُلَ لَيلَةٍ يَبيتُ فيها البُوم
ويَنعَقُ فيها الغُرابْ
وَحدي..
وَحدي في هذه المَدينَة
عُذراً أنا لَستُ فيها
بَلْ هي باتَتْ بَينَ أضلاعِي سَجينة
يا سَجدَةَ عِشقي النبيل
ولَوعَةً صاحَبَتني سِنين
تَملأُ قَلبي شَوقاً وحَنين
*****
مَدينَتي مَنْ يَخرُج مِنها لا يَعود
يَفُرُ مِنها وراءَ الحدود
ولا يَعود
آآآآآآآآه يا مَدينَتي
هَلْ اليكِ يَوماً سَنَعود؟؟
ويَتَمَزَقُ صَمتُكِ
ونَرى البَسمَةَ
عَلى شِفاهِ دِجلَةَ تَعُود
فَها هُمْ شِيبُكِ وشَبابُكِ
قَد رَفَعوا اللَوى والنَشِيد
بَل الشَعبُ جَميعَهُ هَبَ ومَشى
لِيُطَهّر أدرانَ المَنطَقةَ الخَضراء
ولِيَسحَل البُغاةَ واللصُوص
كَما سُحِلَ أبا صَباح السَعِيد

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية