((العُبُورُ الى الأمَلِ آمِنٌ..))

ريتا عودة
2019 / 12 / 17

كلّما
واجهتني لافتةٌ:
“قفي.
الطَّريقُ الى
الوَطَنِ
مسدودٌ
مَسْدُودٌ
مِنَ المَهْدِ
الى اللَحْدِ.
على بابِهِ
أسلاكٌ شَائكَة،ٌ
سِبَاعّ،
وَأُسُودٌ”.
يثورُ قلبي.
مِن صمتِهِ
ينهضُ.
كَكُرَة مَطَّاطِيَّةٍ،
عَلَى صَدْري
يَتَدَحْرَجُ.
بشموخِ النَّخيلِ
يَمُدُ يَدًا
عَرَبِيَّةً
أبِيَّةً
وَيستبدلُهَا بالوَعْدِ
وَالعَهْدِ:

“العُبورُ
الى الأمَلِ آمِنٌ.
زَمَنُ العِجَافِ
وَلَّى،
والنَّهَارُ حَلَّ
فلا بُدَّ
أنْ يُزْهِرَ الصَّبَارُ
وَلا بُدَّ
أنْ
يَخْضَّرَ الصَّفْصَافُ
وَيَسْقُطَ
فِي بِئْرِ كَمَائنِهِ
مَنْ
وَضَعَ نَفْسَهُ مَكَانَ
الجَّبَّار.

الحُلُمُ
كَمَا النَّعْنَاعُ
أيْنَعَ
والبُرْتُقَالُ
كَمَا الزَّيتُونُ
نَضَجَ
وَلَمَعَ
وَأَتَى وَقْتُ
القِطَافِ".


#ريتا_عودة/حيفا
16.12.2019

حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول