** إلى روح الشهيدة المنتفضة ... زهراء وكل الشهداء **

سرسبيندار السندي
2019 / 12 / 11

المقدمة
زهرة .. إسم على مسمى ، منتفضة كغيرها من شباب وشابات العراق ألأبطال
ألت الا أن تدافع عن إخوانها واخواتها ووطنها وشعبها وكان الثمن دمها
حيث أختطفها وغدر بها أولاد المتعة والحرام ، ثم ألقت بجثتها على عتبة باب دارها
وهربو ؟

وهذه القصيدة نهديها لروحها الطاهرة ولكل شهداء الانتفاضة الذين غدر بهم
أرذال وحثالات البشر ، من ساسة أقدار ومعممين سفلة ونقول ...؟

** القصيدة
في كل الشرائع والقيم والاعراف
مُجرمُ سفّاح من يقتل الابرياء

فكيف بمن يخون أرضه وعرضه
ويغدر بزهور وأزهار العراق ...
من أجلِ ناكحي أمهاتهم واللقطاء
***

ولقاتلي زهراء نقول ...
أي بطولة في قتلها أيها الجبناء
ألا ثكلتكم أمهاتكم أيها السفهاء

فوألله ما أنتم إلا من قوم لوط وعاد
أيها ألاوغاد والانذال الحقراء

خسئتم وخسئ معكم سيدكم
وسترون قريباً كيف سيخسف
الله به وبكم ألارض من علياء

فالأرواح الشهداء حوبة وانتقام
يدركها فقط ربهم رب العزة والسماء

ومصيركم إلى جَهَنَّم خالدون فيها
مع اللعناة في كل صباح ومساء

ولكم ياخونة العراق وأهله نقول مهلاً
فأنتم من بدأتم الغدر والخسة
وسفك الدماء

فوألله ما جنيتم إلا على أنفسكم
فالقصاص منكم وعد الثوار الاوفياء

فهيهات أن يبقوا منكم كلباً في العراق
ألا مقتولاً أو مسحولاً أو مسجوناً
وهذا أقل الجزاء والوفاء .
**

وثورة وإنتفاضة حتى النصر
ولشهداء العراق جنات الخلد ولجرحاه وذويهم أتم الشفاء والعزاء ، سلام ؟


عن الحراك الشعبي العراقي