** عاجل/ بيان صحفي .. من اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين **

سرسبيندار السندي
2019 / 12 / 3

بيان من اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين ، عن المحاولا ت المرفوضة لاختطاف مطاليب الثوار .

تقوم بعض العناصر التي تمثل تيارات وأحزاب النظام الطائفي الفاسد بتوزيع منشورات بين المتظاهرين أو بالاتصال مع مكتب الامم المتحدة ، بادعاء تمثليها للمتظاهرين زوراً وبهتانا ، بقصد سرقة واختطاف مطالب الثوار الذين إنتفضوا لاسقاط نظام المحاصصة الطائفية ، بحكومتها وبرلمانها المزور ودستورها البغيض ، وقدموا الاف الشهداء والجرحى في سبيل تحقيق تلك المطالب .

لذا تود اللجنة المنظمة أن تعلن بان لا أحد يمثل شباب الثورة ، كما أنه لا تخويل لاي أحد باصدار تعليمات بشان شروط ومواصفات تعيين الاشخاص في حكومة إنقاذ ، ولا توجد أي لجنة مشكلة لهذا الغرض لغاية ألان ، وإن ما ينشر هو من ألاعيب ومناورات سفيهة للاحزاب الفاسدة المكشوفة والتي لن تنطلي على أبناء ألعراق .

إن الثوار لن يتخلوا عن دماء الشهداء التي ملأت ساحات الشرف في جميع المحافظات المنتفضة ، وهم مصرون على موقفهم الحازم والثابت الذي أكدته مرات عديدة ومنذ اليوم الاول لبدء الثورة ، وهو إزالة نظام المحاصصة الطائفية من جذوره ، وتشكيل حكومة إنقاذ وطنية من شخصيات يختارها المتظاهرون ، ولا يتمثل فيها أي من عناصر أو أتباع التيارات أو أحزاب النظام القمعي والطائفي الفاشي والفاسد ، إضافة إلى حل البرلمان وتجميد الدستور واجراء إنتخابات حرة ونزيهة بموجب قانون إنتخابي منصف وجديد .

كما تؤكد اللجنة بانها لم تخول أي شخص بالتفاوض نيابة عنها ، لا مع مكتب الامم المتحدة ولا مع أي جهة كانت ، وهنا نحذر مكتب الامم المتحدة في بغداد (يونامي) من مغبة المشاركة مع السلطة الغاشمة في تزوير مطالب الثوار ، وتسويق توجهات جهات صنيعة لاحزاب النظام الطائفي القمعي الفاسد ، الذي خرج المتظاهرون لاقتلاعهم من جذوره ، لغرض إستعادة وطنهم المسلوب من قبل أيران وعملائها ، وهم يتلقون الرصاص الحي بصدور عارية لإزالته وبناء دولة مدنية عصرية ذات سيادة ، تحترم حقوق الانسان وتنهي تغول النفوذ الايراني فيها .

اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين
كتب في 2019/12/2