** السيناريو القادم في المنطقة ... إحتراق الأقوياء **

سرسبيندار السندي
2019 / 11 / 21

المقدمة
إذا أراد ألله أن يذل رجلاً أخذ منه عقله وصدقه ، خامنئي نموذجاً ؟

المدخل
عندما يَقُول المعتوه والخَرَف "خامنئي" عن الشباب المنتفض في العراق ولبنان وإيران بالمشاغبين والاشرار ، فأعلم مدى الخوف والرعب واليأس والعجز الذي وصل إليه نظامه ؟


الموضوع
رفع أسعار البنزين في إيران في هذا التوقيف خطأ ، وقد يكون القشة التي ستقصم ظهر النظام ، كما سيقلب الرهان على بقاء السلطة الفاسدة والعميلة في ألعراق .

فإيران باعت إحتياطي ذهبها للهند من أجل إنقاذ بشار الأسد ، فماذا ستبيع وماذا سترهن بعد أن رهنت مستقبل الشعب الإيراني والعراقي واللبناني والسوري ، وحتى مستقبل شيعة البحرين والخليج ، بحلم عودة الإمبراطورية الفارسية تحت غطاء مذهبي "شيعي" .

الخطأ الإيرانى
إن السياسي الإيراني يرى ما تحت الرماد ، لكنه يوهم نفسه بعدم وجود ريح قادمة ستزيح هذا الرماد ليظهر الجمر الملتهب ؟

من سيحترق ... إيران بدأت فعلاً بالاحتراق من الداخل ؟

فماذا لو توقف مزاد العملة في العراق ، وتم رفع السرية عن الحسابات المصرفية في لبنان ، وتوقف بيع النفط العراقي المهرب لحسابها ووالإيراني ، وماذا ستفعل إيران لو قطعت قطر مدة زواج المتعة ، بعد أن وافقت دول الخليج "السعودية والإمارات والبحرين" على المشاركة في خليجي 24 الذي سيعيد قطر لمجلس التعاون ، بشرط وقف ولو جزئي في المرحلة الأولى من التعاون الاقتصادي مع إيران ؟

إنسحاب قطر سيغلق بوابة إقتصادية فتحها القدر في غفلة عن عيون أمريكا والخليج ، لذلك ستسارع دول الخليج لغلقها ؟

والتساءل ؟
ما هو الوقت الذي ستصمد فيه إيران جراء خسارتها في أماكن وجودها الفعلي ، خاصة وأن الداخل الإيراني نسيج إجتماعي متماسك ظاهراً ، لكنه بالحقيقة مختلف ومتنافر واقعاً ؟

فهل ستتحول عربستان إلى إمارة خليجية لحرمان إيران من نفوذ بحري أساسي ، وسلب بعض قوتها بحرمانها من نفطها ، بعد إحتلالها من قبل أمريكا والمتحالفين معها ، ومن ثم تقطيع أوصال نظام الملالي بالتقسيط المريح ، خاصة وأن معظم الشعوب الإيرانية تسعى للتحرر من هذا النظام الثيوقراطي المتعفن الذي لم يجلب عليها منذ مجيئه ولليوم غير الكوارث والويلات والحروب ؟

فمن يعتقد أن نظام خامنئي سينجو هذه المرة
نقول إنتظرو السيناريو القادم ... إحترق الأقوياء ؟

الرسالة كما وصلتني من صديق


وأخيراً
لا تحزنو على ظَالمٍ غدى أشد ظلماً من ظالميه
ولا على خامنئي إن سحل غداً من رقبته وليس من رجليه ، سلام ؟


سَرسبيندار السندي
عن الحراك الثوري العراقي