الكاتب من منظورٍ آخر (مقال قصير جدًا)

أشرف عبدالله الضباعين
2019 / 11 / 11

الكاتب من منظورٍ آخر
الجوائز الأدبية والإنتساب لروابط الكُتّاب أو المؤلفين لا يجب أن تكون هدف أو غاية لمن يمتلك هذه الموهبة، وعدم الإنتساب لا ينتقص وضعًا من ممارس هذه الهواية سواء كمبتدئ أو كمحترف. عدم الحصول على الجوائز الأدبية محليًا أو عالميًا لا يقلل من قيمة ما يكتبه شخص ما، والحصول على هذه الجوائز لا يعني أنك جالس على عرش الأدب!
الأدب في مقاييسه وميزانه والحسابات التي تصنفه من حيث الإتقان والجمالية واللغة والتصوير والذوق تسقط عندما يمتلك القارئ المادة بين يديه فهو من يحكم على العمل الأدبي، أما الناقد فهو يمتلك رأيًا أكثر مهنية في النص من القارئ العادي لكنه لا يمتلك كل الحقيقة أو حتى نصفها، فهو قارئ في البداية ويرى الكأس من موقعه فقط، تمامًا كأي قارئ آخر ولا ننسى أن كل قارئ يرى الأديب وعمله من زاويته التي تناسبه، ومن منظوره الذي يؤمن به.
العمل الأدبي يجب أن يكون مجردًا من كل الحسابات التي قد تطيح بالعمل الأدبي إن هو ركز عليها، أهمها الشهرة والعالمية والتجارة والواجهة الإعلامية وغيرها.

محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير