العقيدة الوطنية تنتصر في العراق,

شاكر كتاب
2019 / 10 / 30

أيها العراقيون الأبطال.

العقيدة الوطنية تنتصر في العراق,
مع انتصارات المد الجماهيري للتظاهرات وتحقيقها نجاحات هائلة في محاصرة نظام الفشل المزمن والمحاصصة واللصوصية فإن الخط البياني للعقيدة الوطنية في تصاعد سريع ليثبت أن الوطن فوق كل الهويات الأخرى وأن الانتماء المخلص الصادق للوطن هو شرف الرجولة الحقيقية الذي ما فوقه شرف.
لقد أثبتت الأحداث أن العراقيين هم عشاق حقيقيون لوطنهم ويرفضون المساس بحريتهم وحرية بلادهم ، وأنهم مصممون على إعادة بناء دولتهم الوطنية القوية العادلة.
إن العالم كله يتابع عن كثب كيف تحققت على يد أبطال التظاهرات عملية العزل الحاسم بين الأحزاب " السياسية " المشبوهة والمتهمة بكل أنواع الفساد والتي عاشت طيلة 16 عاما على امتصاص دمائنا ونهب ثرواتنا والتي اشتهرت بتسمية لا تليق بغيرها وهي : الطبقة الفاسدة ، من جهة، وبين القوى والشخصيات والجماهير التي تتمسك بالعراق وطناً أبدياً لا اعتبار لأي انتماء آخر غيره من جهة مضادة.
انتصر العراقيون لوطنهم الذي يشكل هويتهم الأكبر والأعز ولكرامتهم ولأهدافهم النبيلة في حياة حرة كريمة في ظل بلادٍ مستقلة ذات سيادة على أراضيها وثرواتها ومستقبلها ومستقبل مواطنيها وعراق يزهو بشبابه ورجاله ونسائه الأبرار وبدولته القوية العادلة.
عاش العراق حرّاً قويا موحداً والنصر لشعبنا ألأبي.
شاكر كتاب
العراق

حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا