الوطن الوطن ثم الوطن

محمد أبوالفضل
2019 / 10 / 1

معروف لدينا جميعا أن الأمن يشكل أهم الأسباب الرئيسة للأستقرار السياسي والأقتصادي والأجتماعى في أية دولة، وبالمقابل فالعكس يكون له آثاره السلبية على السياسة والأقتصاد ومن ثم الأجتماعيه ويؤثر على مصالح الحياة بشكل أساسي ولذلك فإن من الواجب علينا جميعا كمدنيين أوحتى عسكريين التعاون بهدف ترسيخ الأمن والأمان والأستقرار في بلادنا بعيدا عن أية مهاترات حزبية أو مذهبية أو عنصرية أو قبلية لأن الصالح العام ومصلحة الوطن فوق كل المصالح ولأنه إذا وجد أي من المهاترات ذلك من شأنه أن يؤدي إلى الفرقة والأنقسامات والأختلالات الأمنية. وواجب الفرد هو جزء من الواجبات المجتمعيه تجاه الدولة حيث أنه إذا تعاون كل الأفراد فى المجتمع لمنع سلوك إجرامي أو ظاهرة تقلق أمن الوطن وأمانه يكون تعاونهم هذا رادعا لكل من تسول له نفسه ويفكر مجرد التفكير في المساس به فمثلا ظاهرة إطلاق النار في الشوارع فى الأفراح والمناسبات وأستخدام الألعاب النارية المزعجة وظاهرة حمل السلاح داخل المدن الرئيسية تمثل مصدر قلق للأمن فمن الواجب علينا جميعا ألا نتردد في يوم ما إذا حصل أي من هذه الأختلالات أو شيء يضر بالأمن والأستقرار الإبلاغ إلى أية جهة أمنية من باب قول الله تعالى وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان
ومن باب القاعدة الفقهية درء المفاسد أولى من جلب المصالح وأريد أن أنوه إلى أن تعاون الأفراد مدنيين كانوا أو عسكريين مع أجهزة الأمن المنوط بها توفير الأمن والأمان فى الشارع بمثابة مهمة وطنية وذلك لأنه إذا لم يتعاون المواطن مع أجهزة الأمن تفشت البلطجه والفساد وضاع الحق وضاعت حقوق المواطن
ولقد لفت أنتباهي مقال نشر في موقع مدونات الجزيرة حيث ذكر الكاتب فيه بأن مصر بلد يعاني من ضعف الأمن وأن الدولة عاجزة عن منع التسلح فى الصعيد وكذلك ضعف سيطرة الدولة على بعض المناطق فيه فهنا أريد أن أشير إلى نقطتين رئيستين هما: الأولى: أن الأمن في بلادنا ولله الحمد أصبح قويا ويصل إلى درجة الأمتياز والدليل المواطن أو الزائر يروح ويجئ فى الساعات المتأخره من الليل فى أمن وأمان
ثانيا أن الدولة ممثلة فى وزارتى الداخلية والقوات المسلحه أصبحت تسيطر سيطرة تامة على كل شبر من أرض مصر وأتمنى أن يقرأ مقالي هذا كتاب المقال بمدونات الجزيرة ويصححوا معلوماتهم لأنه من واجبات الكاتب التأكد من أي موضوع قبل كتابته فالكلمه أمانه وفي الأخير هذه دعوة مني لكل مصرى شريف محب وطنه غيور عليه ويفخر به بأن يرسم للعالم لوحة جميلة يعبر فيها عن ولائه لوطنه وذلك بألا يثير كل ما من شأنه تشويه صورة وسمعة الوطن التي ستؤثر سلبا على أقتصاده وتنميته وأزهاره ، لأن عيون الناس فى الخارج تعتمد على ما تقدمه من معلومات على مواقع التواصل الأجتماعى فبها تؤكد معلومه وبها تهشم الأباطيل والأشاعات ضد الدولة
قبل أن تكتب كلمه عن وطنك راجع نفسك أولا وأدرك مدى تأثير ذلك عليه وعلة كل شخص منا يفتش مع نفسه لينظر ماذا قدم لوطنه وما هو الذي يجب أن يقدمه له من تضحيات