لا يوجد للسياسة مقياس ، يوجد مصالح

تميم منصور
2019 / 9 / 23

نعترف أن نتائج الانتخابات الأخيرة فرضت على المواطنين العرب، هنا في الداخل الفلسطيني واقعاً جديداً ، ومناخاً سياسياً مغايراً لكل الفصول السياسية التي مضت، وربما يطال الفصول السياسية القادمة ، لكن أهم محطات هذه الفصول ، فشل نتنياهو في تحقيق احلامه بتشكيل حكومة بالسرعة التي قرر فيها اعادة الانتخابات مرة أخرى
لقد دفع نتنياهو بكل أوراقه التوسعية والعنصرية عشية اعادة هذه الانتخابات ، لقد فعل مثل الحاوي الذي يخرج الأرانب والثعابين من ثيابه ، لكن أرانب التخويف وثعابين الكره ، لعله يستمر في خداعه للمهوسيين بشخصيته الحاقدة العنصرية ، من رعاع الجهلة والفقراء والذين يدورون في فلك الهوس الاستيطاني ، عدا عن افراز غدد نتنياهو " كراهية للعرب " ووصفهم بالإرهابيين ، ويصب عليهم أبشع الصور الوحشية . من خلال نثر هذه الأوراق المخادعة لم يعد هؤلاء الذين يقفون في طوابير نتنياهو ومعهم قيادات الحرديم الذين اعتادوا على امتصاص دماء الطبقات الفقيرة والطبقات العمالية ، من خلال حصولهم على ميزانيات لا حدود لها على حساب هذه الطبقات ، فهم يشغلون أنفسهم فقط بالعبادات على اعتبار أن العبادة أهم من العمل ، حتى لو أنها كانت كاذبة وخرافية.
من خلالهم ومن خلال السباحة في هذه المستنقعات الآسنة من العنصرية كان نتنياهو يحلم بتشكيل حكومة تبعد عنه بدلة السجن وقيوده وتخفي ملفاته الفاسدة ، وباسم توفير الأمن وتوسيع الاستيطان واستعراض عضلات الهيمنة الدولية أخذ نتنياهو يشحن المواطنين اليهود بكراهية المواطنين العرب ، حيث لم يتورع على الصاق التهم بهم ، من ارهاب وقتل ويصل الى الدرك الأسفل حين يقول أنهم يسرقون ويزيفون الانتخابات ويجب وضع كاميرات في مقراتهم .
وضع نتنياهو ثقله في هذه الانتخابات ، استعان بكل القوى العالمية التي تدعم اسرائيل وعلى رأسها الولايات المتحدة ، عشية الانتخابات أطلق تصريحاته الاغرائية التي تعتبر رشوات انتخابية ، يريد ضم اراض هنا وهناك واستمراره باستعباد الشعب الفلسطيني ، رافضاً الحلول السياسية لأنه يحلم بقيام اسرائيل الكبرى. وعد المهوسيين الذين يدعمونه بأنه في حالة نجاحه بتشكيل حكومة جديدة ، سوف يسارع بالإعلان عن ضم مناطق غور الاردن وشمال البحر الميت ، وقبل ذلك صرح بأنه سوف يعلن عن ضم جميع المستوطنات للكيان المحتل ، هذا بالإضافة الى رفع مداميك الحقد والكراهية يومياً بينه وبين المواطنين العرب ، الذين اتهمهم صراحة بأنهم يريدون القضاء على دولة اسرائيل ، هل يوجد تحريض أكثر شراً وخطورة من هذا التحريض؟
ورغم جميع هذه السموم التي حقن بها المجتمع الاسرائيلي ، فقد فشل في تحقيق احلامه ، وادرك بعد فرز النتائج أنه وقع في حفرة العجز ، إنه الآن عاجز عن تشكيل حكومة متكاملة في عنصريتها ومعاداتها لكل حق فلسطيني ،حكومة تنقذه من السجن المحتوم .
بعد هذا الفشل سارع الى تكييف نفسه لوضعه الجديد فسارع الى ابلاغ رئيس الدولة على استعداد للموافقة على تشكيل حكومة وحدة وطنية مناصفة مع رئيس حزب " كحول لفان " وأثناء طرحه هذا الاقتراح عاد ونصب حلقات الردح ضد المواطنين العرب ، واخذ يشدد على أن لا يكون للأعضاء العرب في الكنيست أي تأثير أو دور في تشكيل هذه الحكومة .
السؤال الأول : لماذا لا يكون رد أعضاء القائمة المشتركة حازماً ومفصلياً باستغلال خارطة النتائج واللعب بهذه الورقة لخدمة جماهيرنا ، ما هو العيب اذا كان دعم الطرف الآخر في تشكيل الحكومة ودحر نتنياهو خارج اللعبة السياسية كي يعود الى حجمه الطبيعي ويواجه مصيره أمام القضاء ، عندما يعرف بأنه المسؤول الأول عن حماقته في معاداة المواطنين العرب .
السؤال الثاني : لماذا لا تشكل القائمة المشتركة قوة ضغط ايجابي وتفاوض دون أية حساسيات وتفرض شروطها التي تدعم وجودنا وحقوقنا ، واذا وافق غانتس على العديد من هذه الشروط ، عندها تكون المشتركة قد حققت الكثير من اهدافها في خدمة جمهورها ، كفى هروباً وكفى حساسية ، هذه هي اللعبة السياسية في كل مكان ، فالسياسة كالكرة لا وجه لها ، تتغير كل يوم ، بل كل ساعة نحن لم نختار العيش تحت سقف دولة اسمها اسرائيل بعد فرضها علينا ، وقد نجحت حتى الآن بالتعامل مع هذا العيش من خلال المواطنة التي فرضت علينا ، فقد حافظنا على هويتنا وانتمائنا ولغتنا ، ودياناتنا ، فلماذا هذا الهروب ؟ هذا واقع يجب ان نتعامل معه كالذي يشرب الدواء المر ، اذا كان فيه أي نوع من الشفاء علينا تناوله .
نعم المعارضة مهمة ، لكن هناك ما هو أهم ، هو دعم أية حكومة توافق على شروط دعمنا لها ، مرة أخرى هذه هي السياسة لا يوجد لها مقياس واحد ، أو حجم أو لون واحد ، اذا رفض غانتس شروطنا فليذهب الى الجحيم ، السياسة لا يوجد فيها عداء ، فيها مواقف وتحقيق مصالح ، فالمواطن العربي الذي وافق على الانتماء لحزب عربي اسرائيلي ووصل عن طريق هذا الحزب الى الكنيست يعرف ماذا ينتظره ، هناك امور وواجبات عليه ان ينقلها قدر استطاعته .
هذا ما تفعله جميع الدول والأحزاب في العالم ، عندما غزا هتلر الاتحاد السوفياتي في الحرب العالمية الثانية ، توقع أن يبقى الاتحاد السوفياتي في المعركة وحده ، وتوقع ان يبقى الحلفاء وحدهم ، كي ينفرد في كل واحد منهم ويقضي عليه منفرداً ، لكن القادة السوفييت كانوا أكثر منه بصيرة وذكاءً، وكذلك القادة الحلفاء ، فعقدوا حلفاً تاريخياً بهدف هزيمة الوحش النازي ، تحالفوا رغم الخلافات الفكرية والسياسية العميقة المتجذرة بين الحلفاء ، خاصة بريطانيا وفرنسا وامريكا مع الاتحاد السوفياتي ، خلافات بين فكر اممي اشتراكي مع فكر كولونيالي استغلالي رأس مالي . هذه هي السياسة لا تعرف العواطف ولا تستسلم للهزائم ولا وجه لها سوى وجه المصالح .