صدمة الأفكار فى عالم الأعمال

محمد السعدنى
2019 / 8 / 30

هو كاتب ومحاضر في الإدارة والتسويق و ريادة الأعمال، أقرأ كثيراً من مقالاته ذات القيمة على صفحات "أراجيك" المجلة الإلكترونية العربية الأولى المعنية بالتكنولوجيات الحديثة ومستجداتها والفنون والعلوم. وإذا به فى إحداها يقفز فجأة إلى استنتاج غريب، إذ راح يقول:" فى عالم الأعمال، الأفكار لاقيمة لها، فلا يوجد مشروع على وجه الأرض نجح لأنه يحمل فكرة مميزة، أبداً، إذ التنفيذ هو الذى يعطى القيمة للفكرة". صدمتنى الكلمات، لكنه أردف: " انظر إلى جوجل، فهو لم يكن أول محرك بحث على الويب، كان قبله عمالقة مثل إنفوسييك وياهوو ومواقع أخرى، لكن جوجل نفذ الفكرة بطريقة صحيحة من خلال خوارزميات تم تطويرها لعرض نتائج أفضل وبسرعة أعلى". وراح يعدد أمثلة أخرى لتأييد ما قفز إليه من استنتاجات، بدت صادمة. لأنه بالنسبة لى فإن أهم مايميز عصرنا الحالى فى ثورته الصناعية الرابعة هى الأفكار التى لم تذهب مثل سابقاتها من نواتج التكنولوجيا لتغير ما نقوم به فحسب، بل تغيرنا نحن. تغير طرائق حياتنا فى إنجاز الأعمال والاتصال والتواصل وبلوغ الغايات، وحتى تغيرنا فى نظرتنا وإدراكنا للأشياء والكون والعالم من حولنا. إذ لم نعد فى عالم الريبوتات العاقلة "الهيومانويد أى شبيهة الإنسان فى التركيب والشكل والموضوع مثل صوفيا" فحسب، بل فى عصر التقنيات التي تطمس الخطوط الفاصلة بين المجالات المادية والرقمية والبيولوجية، والذكاء الاصطناعي، وتكنولوجيا النانو، والحوسبة الكمومية، والتكنولوجيا الحيوية والهندسة الوراثية، وإنترنت الأشياء، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والمركبات ذاتية القيادة، بما تجاوز الثورات الصناعية الثلاثة، حيث عصر الكهرباء والصناعات الثقيلة وعصر الذرة والحواسيب، وعصر تكنولوجيا الاتصال والمعلومات وبرمجة الخلايا الحية والاستنساخ. والفارق بينها جميعاً كانت "الأفكار" التى يراها صاحبنا ليست الأصل فى النجاح بقدر ما هو التطبيق.
ولعلها معضلة فكرية يردنا صاحبنا ، محمد حبش، من خلالها إلى إشكالية من الأسبق البيضة أم الفرخة. لأنه فى تقديرى لا مجال لتطبيق دون ان تسبقه فكرة تخرجه هو ذاته – التطبيق – إلى حيز الممارسة والوجود. فإذا كان عصر الثورة الصناعية من الأولى للثالثة قد أوجد الثروة عبر استثمار الآلة عوضاً عن الإنسان، فإن الاقتصاديات الجديدة، اقتصاديات الثورة الصناعية الرابعة أو ما يمكن أن نسميه عصر المعرفة واقتصاد المعرفة، قد ردت الاعتبار لهذا الإنسان واعتمدت في تكوين الثروة علي معارفه وإبداعاته التي راكمها عبر تاريخ طويل من التجريب العلمي ونواتجه وتطبيقاته، وهى فى حقيقتها أفكار. حيث تحول رأس المال الدافع للإنتاج في هذا الإقتصاد الجديد من عملة ونقود وتوريق ومستلزمات إنتاج إلي أفكار وإبداع واختراع وتكنولوجيات. وفى عالم الأعمال الذى يتحدث عنه صاحبنا فإن الناجحين هم ليسوا من أجادوا التطبيق فحسب، بل من طوروا أفكاراً كانت أكثر قابلية للتطبيق وتحقيقاً للنجاح، حتى وإن دخلوا بها إلى الأسواق متأخرين. إنها إذن الأفكار وقبل أى شئ آخر. وإذا ما أخذنا بنص كلماته هو إذ يعزو تفوق جوجل ، كما أوردنا من قبل، إلى تطويره خوارزميات جديدة مكنته من عرض نتائج بحث أوسع وبسرعات أعلى، فإن تطوير هذه الخوارزميات التى تحدث عنها هى فى حقيقتها الفكرة المبدعة. ولننظر لعالمنا الآن بقدر من التفتح لنلاحظ أن أكبر الشركات العملاقة التى وصلت رؤوس أموالها واستثماراتها أرقاماً فلكية تريليونية، مثل "أمازون" و "على بابا" فهى قائمة على فكرة افتراضية تبيع وتشترى من خلال عالم افتراضى. وإذا ما نظرنا إلى سوقنا المحلى فى مصر، حيث "أوبر وكريم" التى تقدر قيمها السوقية إلى مليارات الدولارات فهى فكرة تحققت على أرض الواقع من خلال تطبيق على الإنترنت "العالم الافتراضى". باختصار لقد أصبحنا فى عالم جديد يقوم فى انتاجيته واستثماراته على أفكار وإبداعات ربما بدت خيالية لو تحدثنا بشأنها فى القرن العشرين مع شديد احترامنا لكل اختراعاته وأفكاره وتطبيقاته.
لقد صدمنا صاحبنا بما قال، لكنه فتح لنا مجالاً للنقاش والحوار نرد من خلاله على "أراجيك" وصدمة الأفكار.