في طريقي حيث لا أنتِ

محمد حسين الداغستاني
2019 / 7 / 17

في منتصف التوق إليكِ

يرتد وابل الأمنيات المستحيلة

ينكفأ على سحر الحرف المعلن

يزخر بالرغبات الخفية

يلف المجرة بحثا َعن عبير

يهطل نرجسة برية

يرسم دوائر وجع أغر

باحثاًً عن وتين ثرّ

يمدني بصبر صوفي آسر

وحلم أخير

عن ملاك ينثر الود

في فضاء بلا جدران

ولا سبيل

في حقول العشب الأخضر

كفراشة وسط موجة عصية

تختنق بدبيب الغبش الأغبر

لكنك ِ

في طريقي الى حيث شوقي

كلما تحتاجين لا مبالاتي

يستحيل الحزن الى نسرٍ مجنح

يستعر مع فيض المشقة

ويتلون بالنباهة المفتقدة

ويترنح !

لو كان المدى جاثماًً في وكره

لتحدث عن بعض أوجاعه

مثل حزن نبيل صداح

مثل موال

يشاطرني وحدتي .

أنت ِ المترامية في الأصقاع

العابرة في الصباح

كعصفورة ترتجف في شباك

ترمقك كسهم كسير

كالمحال

يشاطرك فساتينك ِ … أهواءكِ

مرآتك حين ترقبين تقاطيع وجهك ِ الحبيب .

فأحتال

على زمني المعصور

على نبض الأهوال

فيحيل الوقت سعيراً

وأموت

وأنت على شفتي سؤال !


--




حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت