( فقلتُ هذا وطني)

محمد الذهبي
2019 / 7 / 12

( فقلتُ هذا وطني)
محمد الذهبي
قالوا: بخافيةٍ تطيرْ
فقلت : لاشروى نقيرْ
قالوا: هو الزمن الأخيرْ
( فقلتُ هذا وطني)
×××
قالوا: أناسٌ كالحتوفْ
يبكون دوما للطفوفْ
وبلادهم طفٌّ مخيفْ
( فقلتُ هذا وطني)
×××
قالوا دماءٌ لاتجفُّ
وخلفها جيشٌ يدفُّ
هذي بلاد الخوفِ نزفُ
( فقلتُ هذا وطني)
×××
قالوا دماءٌ جاريهْ
قالوا بموت الأغنيهْ
والخبزُ عافَ العافيهْ
( فقلتُ هذا وطني)
×××
قالوا على الوطن السلامْ
لم يبقَ فيهِ سوى الحطامْ
ساقوهُ للموتِ اللئامْ
( فقلتُ هذا وطني)
×××
قالوا ستنكسرُ الجموعْ
أمامَ موتٍ أو خضوعْ
قالوا لقد سئموا الركوعْ
(فقلتُ هذا وطني)
×××
قالوا جنوبٌ لايطاقْ
وكذا شمالٌ في السياقْ
شدوا على الوطن الوثاقْ
( فقلتُ هذا وطني)
×××
قالوا مدارس للبكاءْ
لا ارض تخلو من عزاءْ
جاؤوا به موتاً وجاءْ
( فقلتُ هذا وطني)
×××
قالوا جياعٌ في الطريقْ
وعلى المدى موتٌ محيقْ
بالأرض يبغي أو يحيقْ
( فقلتُ هذا وطني)
×××
قالوا جباهٌ في الصفوفْ
سوداء من ليل الكهوفْ
من الف عامٍ او ينيفْ
( فقلتُ هذا وطني)
الليل يعوي يا عيونْ
نامي فقد ملتْ جفونْ
لا ترقبي الدرب الحزينْ
وقولي هذا وطني

حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق