كراهية الثور المجنح لماذا؟

شمس الدين تالباني
2019 / 4 / 21

الثور المجنح و الأصح الثيران المجنحة رمز تأريخي لحضارة بلاد وادي الرافدين و تطور فن النحت فيها في الحقبة الاخيرة من أيام الدولة الآشورية .
انتشرت ذيعها و أهميتها التأريخية في الدم الأخيرة حين وصلتها معاول داعش في متحف الموصل قبل سنين و اليوم حين تم رفع الثيران المجنحة أمام مطار بغداد الدولي بعد سقوط داعش. لماذا يكره هذه الثيران ؟
هناك نقاش حول أصل الثور المجنح اليوم و قديما. هل هي عراقية أم ايرانية ؟
هناك الكراهية التاريخية للدولة الآشورية العسكرية التي أخضعت جميع شعوب الشرق الأوسط و أسقطت على يد الميديين. لكن كى نكن منصفين علينا الاعتراف بان تلك الدولة قدمت رغم عنجهيتها، الكير للحضارة العالمية.
يقول علماء الا ثار بان هناك اكثر من مئة ثور مجنح حاليا ،كانت تستعمل قديما بشكل مزدوج لبوابات المدن الا شورية و منها موجودە فی متحف لندن و لوفر في باريس و كل واحد عبارة عن جسم ضخم لثور مع راس انسان و ارجل للثيران و في بعض الاحيان للاسود لترعيب المهاجمين او لرفع هيبة السلطة للوفود الزائرة .
داع، حسب بعض العلماء، حطمت الثيران، باعتبارها رمزا الوثنية أو للتغطية بان شعوب العالم لم تكن قبل ظهور الاسلام شعوب جاهلية.
لكن في راي المتواضع كان الثور رمز الفحولة و الخصوبة و الراس رمز الحكمة و الاجنحة رمز العلو في بلاد سومر قبل و جود الدولة الاشورية. الثور كان موجودا في الميثولوجيا السومرية التي لا نعرف لليوم من كانوا ومن هم غير انهم من أهالي الجبال اصلا ، لكن قصة گلگمش الملك و صديقه انکیدو و وقو فهم ضد إغراءات انانا عشتار التي بعث لهم الثور الالهي لمعاقبتهم تعطينا الانطباع بان ذلك الزمن كان عصر التغييرات الكبيرة في المفاهيم الزراعية، الاقتصادية و الاجتماعية. ظهور الثور و گلگامش ،في تلك المرحلة ،الذي كان نصفه من البشر و النصف الاخر من الثور كان قبل ظهور الثور المجنح الاشوري في حضارة وادي الرافدين منبع الحضارات العالمية. أما من هو گلگامش فقد كتب الكثير عنه لكن قلة من الكتاب و الباحثيين كانوا يجيدون لغات أهل الرافدين و لهجتها المختلفة لكن مايعير انتباهي هو التشابه أو التقرب بين اللغة السومرية و الكوردية (رغم وجود التشابه بين السومرية و اللغات الأخرى) فيما تخص اسم گلگامش نفسه الذي يكتب بالعربية بصورة خاطئة ككلكامش لعدم وجود حرف گ الذي يقرأ كالجيم المصرية في الكوردية و يتطابق مع الترجمة اللفظية الانجليزية و الالمانية لملحمة كلكامش.
حين نقرأ گلگامش بصورة صحيحة تعطينا معنى الاسم في اللغة الكوردية الملصقة مئة في المئة. لا ن كلمة گا تعني ثور و گامیش تعني الجاموس فی الکوردیة و کلمة كلگا او -که ڵه گا- تعنی الجبارأو المتجبر و ربط الكلمتين که له گا و گامیش ودمج گا الوسطية مع البعض في اللغات الاريانية تقودنا الى الكلمة الجديدة القديمة كلگامیش او بالکوردیة الحديثة _كه ڵه گا مێش_ ای الثور الجبار مقابل الثور الإلهي و کلگامیش حسب الملحمة کان انسانا متجبرا.
حين غزا نبوخذ نصر أورشليم قبل 2500 و سبى أعيان اليهود إلى بابل تحت الظلم و البعد عن الوطن اشتدت تدينه و تم تدوين كثير من الأحداث التاريخية في الكتب المقدسة عندهم و منها تدمير آشور التي لا تبقى منها شئ و تحطيم بابل و بلبلة ألسنتهم و تشتيتهم إلى انحاء العالم. المعلومات العلمية التي نشرت قبل اشهر تشير با ن ستونهانج في بلاد الانكليز من صنع أناس هاجروا قبل الآلاف السنين من الشرق الأوسط و بالتحديد من شرق الأناضول أي كوردستان الحالية و هذه النتائج متطابقة مع اكتشاف أول مجتمع قروي و معابد كانت موجودة على وجه الكرة الأرضية قبل 0 1000-11000 الف سنة في نفس المنطقة في كويبكئوغلي و كشف بدايات الحضارة و الفن و النحت في العصر النيوليثي .
لذا لا اعرف لماذا الخوف من الثور المجنح و إخفائها فالحضارة العالمية نتاج عطاءات جميع بني البشر و كلنا كنا يوما ما في مكان ما أو مهاجرين !
العلم و المنطق بحاجة دوما إلى الشفافية و التنوير و ليس إخفاء الحقيقة
شمس الدين تالباني
19.4.2019

حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امي
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت