سأطهّر المنطقة أولاً

منير المجيد
2019 / 3 / 4

تستيقظ في يوم عاصف بارد ماطر كئيب، تتناول إفطارك، وقبل أن تشرع في أية نشاطات اخرى، تشعر بوجع معروف، معروف لأنك تذوّقته سابقاً.
«حصوة اخرى خطر لها أن تتنزّه في المجاري البولية». هكذا تقول لنفسك وتندب حظك العاثر، لكنك سرعان ما تهدأ حينما تستعيد شريط أحداث مجريات الأمور في بلادك.
تُهاتف قسم الإسعاف في المستشفى، حيث يعرفونك جيداً، فأنت زبون مثابر عندهم، لأن كليتك لها وظيفة اخرى إلى جانب وظيفتها الإعتيادية، إنها ورشة بناء أيضاً مليئة بالحصى.
تصل إليهم بعد ساعة حاملاً أوجاعك. يُقال أن هذا الوجع هو الأقرب إلى آلام مخاض السيّدات.
تطلب منك الممرضة أن تستلقي على سرير في صالة تُشبه مهاجع العسكر، مليئة بأسرّة مستشفيات معدنية مُعقّدة، فُصلت بستائر غير محكمة الإغلاق.
تتفاجأ بهذا العدد الكبير من المرضى، أمثالك.
هناك ممرضتان تدوران، تُقيسان الضغط والحرارة، تأخذان عيّنات الدم، بينما يتلّوى الممدّدون على الأسرّة ألماً.
الممرضة الأولى شابّة حسناء بضّة، شقراء تشبه الشمس، الثانية أفريقية خمسينية ممتلئة. أرجوكم، لا تفهموني على نحو خاطئ، السيدة ليست جميلة على الإطلاق. حقيقة لا تحمل أية إشارة بغيضة.
ترى رأس الشاب القريب منك من خلال الستارة، يبتسم لك بالرغم من آلامه. يسألك عن حالتك، فتعرف أنه يُعاني من نفس المشكلة.
تأتي الممرضة الشابة وتقول أنهم سيضعون لك قسطر Catheter. وأنت تعرف هذا الأنبوب البلاستيكي المُرعب.
في البدء يغسلون ويُطهّرون عضوك التناسلي، ثم يُطلقون مادة لزجة مُخدرة حارقة داخله بواسطة محقنة، وأخيراً يُدخلون ذاك الأنبوب الموصول من الجهة الثانية بكيس بلاستيكي لإستقبال بولك الذي حالت الحصى دون مروره فسُجن، على نحو غير إرادي، في مثانتك.
«تعرف؟ أفضّلُ أن تقوم السيدة الداكنة بقسطرتي، أحب الداكنات» يقول جارك الشاب، دون أن يستعمل كلمة سوداء، هامساً ويضحك بصوت عالٍ ويتألم في نفس الوقت.
تُداريه، في وقت لا تشعر أنك في مزاج إطلاق النكات. «أفضّلُ الشّابة الشّقراء». فينظر إليك نظرة تكفيرية.
دقائق قليلة تمضي.
السيدة الأفريقية منهمكة بغسل قضيبك، بينما ترى جزءاً من رأس جارك، ينظر إليك نظرة حسد وغيرة، وتسمع الشقراء تقول له «سأطهّر المنطقة أولاً».

طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية