بلقيسُ والهدهدُ وسليمانْ

محمد الذهبي
2019 / 2 / 23

بلقيسُ والهدهدُ وسليمانْ
محمد الذهبي
بلقيسُ والهدهدُ وسليمانْ
لم يكن أيٌّ من هؤلاء الثلاثة عاشقاً
×××
ليتها لمْ تكنْ عاشقةً لشيء
أعطتْ لسليمان مفاتيحَ جنتها بقبلة زائفة
×××
بلقيس إنْ صادفتِ عرشك فا نكريهْ
الواقفون هناك كلهمُ شياطينٌ كبارْ
×××
بلقيس ما ناحت مطوقةٌ على عشٍ قديمْ
عَبثَ الجنودُ به ودمرهُ النديمْ
×××
إياكِ أنْ تعطي الجنودَ مفاتحَ المدن الكبيرهْ
إيّاكِ يا بلقيسُ كوفانٌ وحيرهْ
×××
لا تكتبي عن بابلٍ أُخرى
ملوكٌ آخرون
سبوا اليهودْ
هم أنبياءٌ أم جنودْ
×××
لا تسبقي الأسماء
هذا الهدهدُ المخرفُّ من ريشٍ وماءْ
×××
قولي للجتهِ الكبيرة
إنَّ الملوكَ سيسقطون
مهما تجبرتِ الملوكْ
×××
الشعبُ يعبرُ ما يشاء
والعرش هذا العرش مفتاح الطغاه
هيّا انبذيه
عودي لشعبك واتركي وسخ الجباهْ
سوداء من ذلٍ وخوف
أبداً تراءت لم يعانقها السجودْ
×××
وقف الجميع وكنتُ طيراً كالطيورْ
رفضتُ أنْ القي رسائلَ للملوك
نتفوا جميع الريش لكني بقيتُ
وكانت السكين ما بيني وبين الآخرين
×××
أتعلمين
في الليل يرتاح الخليفةُ يستكينْ
ويهيىءُ السكين للصبحِ القريبْ
×××
لا درَّ درُّ الهدهد المسحور
إذْ يسحب خطاكِ هناك في ارض العراق
كلُّ الشياطين الضخام هناك
حيثُ الليل يقتاتُ الرفاقُ على الرفاقْ

سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي